رئيس التحرير: عادل صبري 04:00 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بالفيديو| خبراء فلسطينيون عن "المصالحة": تُحددها نتائج المحليات

بالفيديو| خبراء فلسطينيون عن المصالحة: تُحددها نتائج المحليات

العرب والعالم

طلال أبو ظريفة القيادي بالجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

بالفيديو| خبراء فلسطينيون عن "المصالحة": تُحددها نتائج المحليات

مها عواودة- فلسطين 30 يوليو 2016 20:04

أجمع  سياسيون فلسطينيون أن الانتخابات الفلسطينية المحلية التي ستعقد في الثامن من أكتوبر القادم ستحدد ملامح المشهد السياسي، وطريقة التعامل مع ملف المصالحة الفلسطينية..

 

فيما ترى قيادات في الفصائل الفلسطينية أن ملف المصالحة الفلسطينية غير مرهون بالانتخابات المحلية وأن المشاورات حول هذا الملف ستتواصل خلال الأيام والأسابيع القادمة..

 

"مصر العربية" ترصد في هذا التقرير المشهد السياسي الفلسطيني، ومستقبل المصالحة الفلسطينية في ظل اقتراب موعد الانتخابات المحلية وقال القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان ل"مصر العربية" "لا علاقة لملف المصالحة بموضوع الانتخابات المحلية، ولكن لقاءات المصالحة معطلة بعد إفشال حركة فتح لجهود الدوحة  للمصالحة، ونأمل أن تستأنف تلك الجهود قريباً".

 

في حين قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر ل"مصر العربية" إن ملف المصالحة متعثر ولا جديد في هذا الملف، والجميع منخرط في الانتخابات المحلية، ونأمل أن تكون الانتخابات المحلية بوابة لإجراء الانتخابات الرئاسية والمجلس التشريعي، وأن تكون تلك الانتخابات بوابة لتجديد النظام السياسي الفلسطيني بشكل كامل لمواجهة التحديات التي تعصف بالقضية الفلسطينية".

 

وأكد مزهر على ضرورة تضافر كل الجهود الفلسطينية لاستثمار اللحظة التاريخية وهي الانتخابات المحلية التي ستحدد بدون شك مستقبل الحياة السياسية الفلسطينية  بعد عشر سنوات من الانقسام".

 

في سياق متصل، قال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين طلال أبو ظريفة ل"مصر العربية" لا أتصور أنه ثمة علاقة بين تأجيل لقاءات المصالحة لما بعد الانتخابات المحلية الفلسطينية خاصة في ظل الحديث عن لقاء وشيك بين فتح وحماس في العاصمة القطرية الدوحة من أجل البحث في ملف المصالحة".

 

وأضاف: علينا لا نربط بين المصالحة والانتخابات وعلينا العمل على تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في القاهرة والدخول في حوار وطني شامل بعيداً عن الثنائية، وبدون ذلك ستبقى الأوضاع الداخلية الفلسطينية في مكانها بدون حل".

 

فيما قال السياسي الفلسطيني حسين الجمل ل"مصر العربية" "المصالحة لم تؤجل وكل الخيارات مفتوحة بهدف تنفيذ الاتفاقيات السابقة  من خلال جهود ووساطات في هذا الملف، وكل الاهتمام منصب الآن نحو الانتخابات المحلية، ونأمل أن تكون تلك الانتخابات بوابة لإنهاء الانقسام من خلال اختيار ممثلين جدد للشعب لتلبية رغباتهم وحاجاتهم".

 

وأكد الجمل أن الانتخابات المحلية إن نجحت ستكون البوصلة لتجديد الأطر السياسي الفلسطيني، وعودة الحياة السياسية الفلسطينية لطبيعتها.

 

لكن الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني مصطفى الصواف كان له رأي آخر حيث يقول ل"مصر العربية" بأن الانتخابات المحلية ستحدد وزن كل الفصائل الفلسطينية في الشارع، وسيترتب على تلك الانتخابات الكثير من التطورات في المشهد السياسي الفلسطيني وكل السيناريوهات مفتوحة".

 

وأكد الصواف أنه واضح للجميع أن المصالحة الفلسطينية جمدت لما بعد الانتخابات المحلية في الثامن من أكتوبر القادم وعلى تلك الانتخابات ستترتب الكثير من الأمور".

 

هذا وتتواصل التحضيرات الفلسطينية لعقد الانتخابات المحلية في الضفة الغربية وقطاع غزة في الثامن من أكتوبر القادم بمشاركة حركة حماس لأول مرة منذ عشرة أعوام، وستخوض حماس الانتخابات المحلية وفق ما أكدت الحركة عبر تحالفات مع عدة قوى سياسية فلسطينية واختيار كفاءات يمثلون الحركة في تلك الانتخابات، فيما أعلنت قوى اليسار الفلسطينية الخمسة عزمها خوض تلك الانتخابات في قائمة واحدة.

 


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان