رئيس التحرير: عادل صبري 02:38 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

حمص "عاصمة الثورة" تروي قصة مدينتين

حمص عاصمة الثورة تروي قصة مدينتين

العرب والعالم

الدمار في حمص

الأوبزرفر:

حمص "عاصمة الثورة" تروي قصة مدينتين

BBC 13 أكتوبر 2013 05:15

حذرت صحيفة "الأوبزرفر" البريطانية في تقرير لها اليوم الأحد، من أن الأوضاع في حمص تنحدر من سيئ إلى أسوأ، حيث أصبحت المدينة منقسمة بين الفصائل المسلحة للمعارضة على اختلاف انتماءاتها والقوات الحكومية وذلك بعدما كان ينظر الجميع إليها على أنها عاصمة الثورة السورية وتميمتها.

ويقول جيمس هاركين مراسل الجريدة من المدينة إنه وجد فارقا ضخما بين وضع المدينة الآن وبين ما كان موجودا عندما زارها للمرة الأولى مطلع العام الماضي.

 

ويحكي المراسل قصة لقائه بأحد المعارضين خلال تلك الفترة حيث كان يصف نفسه بالمعارض المعتدل وكان يقول إن فكرة تسليح المعارضة خاطئة لكن المراسل يوضح أنه عندما التقاه خلال الأيام الماضية أخبره أنه بعد الإحصاء الدقيق اكتشف أن 1600 شخص من معارفة إما قتلوا أو اختطفوا خلال العامين والنصف الأخيرين ثم علق، قائلا: "لقد ماتت مشاعرنا".

 

ويقول هاركين إنه عندما وصل سوريا لم يعد أحد يصف حمص بأنها عاصمة الثورة السورية فالمدينة التي كان يعيش فيها مليون شخص أصبحت اشبه بالخراب حيث يعيش عشرات الآلاف بلا مأوى.

 

ويقول المراسل إن الحصول على المعلومات الحقيقية عن قرب في سوريا أمر صعب حيث يعد الحصول على تأشيرة دخول إلى البلاد أمرا نادرا كما لا يسمح للصحفيين بالتجول خارج قلب دمشق.

لكن هاركين يؤكد أنه للحصول على رأي المواطنين السوريين بشكل صادق ينبغي أن تتحدث إليهم بعيدا عن أعين الرقابة والرقباء كما يرحب الكثير من السوريين بالحديث إلى الصحفيين الأجانب للتدرب على اللغة الإنجليزية.

ويؤكد المراسل أن التباين شديد في مدينة حمص وضواحيها بين المناطق التي يسيطر عليها المعارضون وتلك التي يسيطر عليها الجيش السوري كما تنشط عدة عصابات تقوم بعمليات الخطف مقابل فدية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان