رئيس التحرير: عادل صبري 05:37 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

في 11 سؤالا.. تعرف على قضية الأحواز التي ترعب إيران

في 11 سؤالا.. تعرف على قضية الأحواز التي ترعب إيران

العرب والعالم

مظاهرة للأحوازيين في بروكسيل تنديدا بالقمع الإيراني لأهالي الأحواز

في 11 سؤالا.. تعرف على قضية الأحواز التي ترعب إيران

محمد المشتاوي 09 يوليو 2016 13:20

"بها تحيا إيران" جملة شهيرة للرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي متحدثا عن خوزستان وهو الاسم الفارسي الذي أطلق على إقليم "عربستان" أو الأحواز التي تعتمد عليها إيران اقتصاديا وتقمع أهلها بشتى الألوان لانتفاضة أهلها ضد حكم الفرس لها منذ قديم الأزل.

 

مساء اليوم والغد تنظم المعارضة الإيرانية بما فيها مجاهدي خلق والمعارضة الأحوازية وغيرها اجتماعا موسعا ومؤتمرا في العاصمة الفرنسية باريس لكشف الانتهاكات الإيرانية لمعارضيها، يأتي ذلك بعد ساعات من تبني حركة أحوازية تفجير أكبر المنشآت البتروكيماوية في إيران.

 

نحاول في هذا التقرير توضيح قضية الأحواز أكثر ما يؤرق إيران من خلال عدة أسئلة.

 

ما هي الأحواز؟

عاصمة ومركز محافظة خورستان، تقع شمال غرب إيران،وهي تقع إلى الجنوب الشرقي من العراق وتشكل القسم الشمالي الشرقي من الوطن العربي وتطل على رأس وشرق الخليج العربي وشط العرب من خلال حدودها الجنوبية ويحد الأحواز من الغرب محافظة البصرة ونيسان العراقيتان ومن الشمال والشرق جمال البختارية التي تعتبر الحاجز الذي يفصل بين الأحواز وإيران ويجعل منهما منطقتين منفصلتين.

 

عند الفتح الإسلامي لفارس أطلق العرب على الإقليم لفظ "الأهواز"، وأطلقوا على العاصمة سوق الأهواز للتفريق بينهما، وفي العهد الصفوي سماه الفرس "عربستان" وكانت خوزستان تعرف حتى عام 1925 باسم عربستان قبل أن يغير الشاه رضا بهلوي الاسم إلى خوزستان.

 

كم تبلغ مساحتها؟

تبلغ مساحة الأحواز 370 ألف كيلو ولكن الحكومة الإيرانية اقتطعت في 1936 تحت بند إجراء التنظيمات الإدارية من أراضي الأحواز وضمتها لولايات أخرى لتقليص حجمها وتشتيها.

 

 

كم عدد السكان؟

بحسب آخر إحصاء رسمي منذ عشر سنوات  كان عدد الأحوازيين 1,841،145 نسمة، وتشير أرقام الآن إلى أن أعدادهم تجاوزت العشرة ملايين.

 

عرب أم فرس؟

أساس الأحواز عرب منذ القدم والغالبية العظمى الآن من سكانها عرب ويتحدثون العربية والأقلية فارسية رغم محاولات طهران تغيير ديموغرافيتها وتوطين الفرس بها وتغيير المسميات، والغالبية مسلمين "سنة ، وشيعة" مناصفة مع أقلية مسيحية وديانات أخرى.

 

ماهي جذور المشكلة؟

بدأت الأزمة منذ أمد بعيد عندما احتلت المملكة الساسانية الفارسية الإقليم فاندلعت ثورات متعددة في الإقليم ضد الغزاة الفرس ما دفع قادة الفرس بشن حملات عسكرية عنيفة على أهل الإقليم كان آخرها عام 310م، وبعد فشل تركيعهم سمح لأهالي الإقليم العرب بالحكم الذاتي مقابل دفع الضرائب للفرس.

 

وبعد انتصار العرب على الفرس في معركة القادسية  فتحت الأهواز وظل إقليم الأهواز منذ عام 637 إلى 1258م تحت حكم الخلافة الإسلامية، وقامت الدولة المشعشعية في إقليم عربستان وأقرت الدولة الصفوية الفارسية في إيران والعثمانية باستقلاليتها ثم نشأت في الإقليم الدولة الكعبية واستمرت استقلاليتها.

 

في عام 1920م، حدثت صفقة بين إيران وبريطانيا التي أقلقها قوة الدولة الكعبية فاتفقت الدولتان على إبعاد أمير خزغل عربستان وضم الإقليم لإيران.

 

ما علاقة العراق بالقضية؟

بعد ضم عربستان" الأهواز" وعاصمتها المحمرة إلى إيران بموجب الصفقة مع بريطانيا نشب نزاع بين العراق وإيران على تبعية الإقليم خاصة لعلم الطرفين بثروات الإقليم الغنية.

 

ودخلت الحكومات العراقية في مفاوضات حول الإقليم وعقدت الاتفاقيات بهذا الصدد منها اتفاقية 1937 ومفاوضات عام 1969 واتفاقية الجزائر عام 1975 بين شاه إيران محمد رضا بهلوي ونائب الرئيس العراقي صدام حسين وألغى صدام الاتفاقية وأعلن تبعية الأهواز للعراق إبان الحرب مع إيران 1980.

 

ما أهمية الإقليم؟

غني بالموارد الطبيعية سواء النفط والغاز والأراضي الزراعية إذ يوجد به أحد أكبر أنهار المنطقة وهو نهر كارون، والإقليم يعد المنتج الرئيسي لمحاصيل السكر والذرة في إيران اليوم، وتساهم موارد الإقليم بحوالي نصف الناتج القومي الصافي لإيران وأكثر من 80% من قيمة الصادرات في إيران.

 

كيف أحوال أهالي الإقليم؟

يعيش الأحوازيون رغم ثروات بلدهم في نسبة بطالة تفوق الأربعين بالمائة ونسبة إدمان على المخدرات تجاوزت الثلاثيين بالمائة، ونسبة فقر تقارب الستين بالمائة.

 

بماذا يطالب الأحوازيون؟

يسعى الأحوازيون للاستقلال عن إيران  فهم يعتبرونها محتلة لبلادهم التي  تغذى على ثروات شعب الأحواز الذي يعيش تحت خط الفقر، ووجدت الاحواز تعاطفا من من منظمات دولية كثيرة، ولكن تشترط هذه المنظمات اعتراف إحدى الدول العربية باستقلالية الأحواز لدراسة الاعتراف بها كدولة.

 

كيف تواجه طهران ذلك؟

يلجأ النظام الإيراني لسياسات التهجير القسري وتغيير التركيبة السكانية في إقليم الأحواز كما تتوسع طهران في إعدام أبناء الأحواز المنتفضين ضدها، وهو ما جعل إيران تصنف كأكثر الدول تطبيقا للإعدام، بجانب الاعتقالات التي لا تتوقف وكل أنواع التعذيب في المعتقلات.

 

وما آخر التطورات في الإقليم؟

نشبت تظاهرات وموجة غضب عارمة في الأيام الماضية احتجاجا على مقتل اثنين من المواطنين وجرح ثمانية آخرين، حيث اتهم أحوازيون قوات الأمن الفارسية بأنها تتعامل باستهتار ولا مبالاة عندما يتعلق الأمر بحياة الإنسان الأحوازي.

 

وحاصرت المظاهرات الغاضبة مبنى قوات الأمن في البلدة وأحرقوا إحدى السيارات العسكرية قبل أن تتدخل قوات التدخل السريع الخاصة، وأعلنت قوات النظام حالة الطوارئ واستنفرت كافة قواتها الأمنية والعسكرية من قوى الجيش والشرطة والباسيج والحرس الثوري.

 

من جانب آخر تبنت حركة "صقور الأحواز" أكبر عمليات عسكرية استهدفت المنشآت البتروكيماوية الإيرانية بمدينة معشور في الأحواز، التي تدعى بمنشآت بوعلي في معشور.

 

ومن شهرين مضوا أحيا الأحوازيون حول العالم الذكرى الـ 91 لضم الأحواز من قبل إيران.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان