رئيس التحرير: عادل صبري 11:17 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بالفيديو| فصائل فلسطينية عن تصعيد الاحتلال: المواجهة قادمة

بالفيديو| فصائل فلسطينية عن تصعيد الاحتلال: المواجهة قادمة

العرب والعالم

قيادي فلسطيني يتحدث لمصر العربية

بالفيديو| فصائل فلسطينية عن تصعيد الاحتلال: المواجهة قادمة

مها عواودة- فلسطين 05 يوليو 2016 15:43

مع مواصلة حكومة الاحتلال لسياسة التصعيد في الضفة الغربية، وعربدة قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين ضد الفلسطينيين والمصادقة على عطاءات لبناء مئات الوحدات الاستيطانية، وعزم حكومة الاحتلال المصادقة على قرارات تتمثل بإبعاد عوائل منفذي العمليات الفدائية لقطاع غزة أكدت فصائل فلسطينية بأنها لن تسمح بتمرير المخططات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية..

 

وأشارت في الوقت ذاته إلى أن كل الخطوات الإسرائيلية تستهدف إخماد فتيل الانتفاضة الفلسطينية التي تصاعدت في الآونة الأخيرة خاصة مع دخولها شهر العاشر على التوالي.

 

"مصر العربية" ترصد في هذا التقرير ردود أفعال الفصائل الفلسطينية على عمليات التصعيد ومخططاتها بإبعاد عوائل منفذي العمليات الفدائية لغزة  وقال النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني الدكتور، أحمد بحر لـ"مصر العربية" إنه من الطبيعي أن يصعد الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني لأن هذا الاحتلال قائم على العدوان والقتل والإرهاب، وهدم المنازل، وإبعاد القيادات الوطنية، اليهود هذه طبيعتهم، وعلى الكل أن يتحرك من أجل حماية القدس".

 

وعن عزم الاحتلال إبعاد عوائل منفذي العمليات الفدائية لغزة قال بحر  هذه عمليات يائسة وجبانة خارجة عن القانون، والمقصود منها إجهاض المقاومة الفلسطينية، وإجهاض الانتفاضة، ولكنها على الرغم من ذلك مستمرة رغم الإجراءات التعسفية المخالفة للقانون".

 

أما محمود خلف عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين فأكد ل" مصر العربية " أن الاحتلال يسير ضمن منهج مستمر  ضد الفلسطينيين بإدامة حالة التوتر في الضفة الغربية سواء من خلال الاقتحامات  أو هدم المنازل أو الاعتقالات المستمرة، وهي خطة إسرائيلية مبرمجة  يقودها وزير الحرب ليبرمان وهو معروف بإرهابه خاصة مع اكتمال أجنحة التطرف في حكومة اليمين في دولة الاحتلال.

 

وتابع: جيش الاحتلال يعيث فساداً الآن في الضفة الغربية، ويصعد ضد الفلسطينيين ضمن سياسة مدروسة، والمطلوب من كل القوى الوطنية في الضفة الغربية توحيد طاقاتها، وعلى السلطة الفلسطينية الوقف الفوري لكل أشكال التنسيق الأمني مع الاحتلال لمواجهة التصعيد المسعور لحكومة الاحتلال , والتصدي لقوات الاحتلال عند اقتحامها للمدن الفلسطينية.

 

وعن مخطط حكومة الاحتلال إبعاد عوائل منفذي العمليات الفدائية من الضفة الغربية لقطاع غزة قال خلف إن الاحتلال يعتبر غزة منفى، وهي سياسة إسرائيلية تعسفية مرفوضة، وغزة جزء لا يتجزأ من الوطن فلسطين".

 

وأكد خلف أن لجوء الاحتلال لإبعاد المقاومين وعوائلهم لقطاع غزة، هدفه حرمانهم من التواصل مع أهلهم وذويهم، وهذا يتعارض مع كل الأعراف والقوانين الحقوقية الدولية، ويجب مجابهة تلك السياسة، وتقديم شكاوي ضد الاحتلال في كل المحافل الدولية".

 

في سياق متصل أكد القيادي الفلسطيني طلال أبو ظريفة أن حكومة الاحتلال اليمينية تعتقد أن إجراءتها العدوانية يمكن أن تشكل كابحاً للعمليات الفدائية الفلسطينية وللانتفاضة الفلسطينية.

 

وأكد أبو ظريفة أن على الاحتلال أن يدرك أن التصعيد يجر التصعيد وأن المقاومة الفلسطينية لن تصمت على جرائم الاحتلال، ولا توفر لها الإجراءات الأمنية ضد شعبنا الفلسطيني الاستقرار، وعليها أن تكون على يقين بأنها لن تنعم بالاستقرار ما دامت الحقوق الفلسطينية مغتصبة.

 

وأشار أبو ظريفة إلى أن عزم حكومة الاحتلال تنفيذ عمليات إبعاد لغزة هو تجاوز لكل الخطوط الحمراء ولكل مبادئ حقوق الإنسان، والانتفاضة لن تتوقف وسياسة الإبعاد مرفوضة باعتبارها مناقضة لاتفاقيات جنيف.  

 

في حين أكد أيمن الداهوك القيادي في حركة الأحرار الفلسطينية ل"مصر العربية " أن ما يفعله الاحتلال في الضفة الغربية عمليات إجرامية، وهذا يتطلب التحرك الفلسطيني من أجل مواجهة الاحتلال والذي يهدف من وراء ذلك لقتل الانتفاضة الفلسطينية ويجب مواجهة ذلك.

 

وأشار أن سياسة الإبعاد الإسرائيلية ضد المقاومين مرفوضة ولن نسمح بتنفيذها، وكل أرض فلسطين واحدة، ومهما فعل الاحتلال لن ينجح في إخماد الانتفاضة الفلسطينية.

 

هذا وتشهد الضفة الغربية تصعيداً من قبل الاحتلال هو الأعنف منذ عامين مع إطلاق حكومة الاحتلال العنان لجيشها ومستوطنيها ليعيثوا فساداً في الضفة الغربية وسط مطالبات فلسطينية بضرورة التحرك في كافة المحافل الدولية لوقف العدوان الإسرائيلي المسعور.

 


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان