رئيس التحرير: عادل صبري 04:34 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

في الطريق إلى الأقصى.. الفلسطينيون يواجهون الموت

في الطريق إلى الأقصى.. الفلسطينيون يواجهون الموت

العرب والعالم

فلسطينيون في طريقهم إلى الصلاة في المسجد الأقصى

في الطريق إلى الأقصى.. الفلسطينيون يواجهون الموت

وكالات 03 يوليو 2016 22:09

في الثالثة فجرأ يبدأ أحمد ورفاقه طريقهم إلى الصلاة في المسجد الأقصى المبارك، يقطعون المسافات الطويلة ويعرضون أنفسهم للخطر، هرباً من محاولات الاحتلال إلقاء القبض عليهم وقفزاً فوق جدار يفصلهم عن مدينتهم ومسجدهم.

 

ومن بلدتهم الواقعة جنوب الضفة الغربية المحتلة، ينطلق الأصدقاء الثلاثة في رحلتهم طمعاً بالصلاة في المسجد الأقصى المبارك، وتحدياً لإجراءات الاحتلال الإسرائيلي التي لا تمنح تصاريح دخول إلى مدينة القدس إلا لمن تجاوز الـ50 عاماً من الرجال، وفق موقع الديار.

ومع ساعات الصباح الأولى يصل أحمد ورفاقه إلى نقطة قريبة من جدار الفصل العنصري الفاصل بين مدينة القدس ومدينة بيت لحم، يتسللون عبر ثغرة أحدثها آخرون في الأسلاك الشائكة، إلا أن قدوم قوات الاحتلال السريع حال دون نجاح محاولتهم.


وواصلوا رحلتهم نحو بلدة مجاورة للقدس، وهناك استخدموا سلماً خشبياً استطاعوا من خلاله القفز عن الجدار العنصري على بعد أمتار قليلة فقط، ونجحوا في تجاوزه والوصل إلى مدينة القدس المحتلة والصلاة في المسجد الأقصى المبارك.


ويروي أحمد لحظات الخطر المحدق بالحياة نتيجة هذه المغامرة بالقول: "لا يوجد طريقة أخرى، لم يترك لنا لاحتلال سبيلاً آخر، فنحن مرفوضون أمنياً، يرفض الاحتلال منحنا التصاريح من أجل الصلاة في المسجد الأقصى المبارك".


وأضاف: "إجراءات الاحتلال المشددة تهدف لمنعنا من الصلاة والتواجد في المسجد الأقصى المبارك، حواجز في كل مكان، والجدار يفصل المدينة بكاملها عن باقي الضفة الغربية، وهنا لا بد من البحث عن طريقة لسكر الحصار عن المدينة".


وأشار: "هناك عشرات الشبان يستطيعون يومياً قطع الجدار والأسلاك الشائكة يصلون إلى مدينة القدس مثلنا، وهذا في حد ذاته انتصار على إجراءات الاحتلال رغم ما تحمله المغامرة من خطر قد يصل إلى الشهادة".


وقال أحمد: "هناك العشرات ممن استطاع الاحتلال إلقاء القبض عليهم وسجنهم، ومن بينهم أصدقاء أعرفهم، هناك صديق آخر أصيب هذا الأسبوع خلال ملاحقته من قبل قوات الاحتلال، وآخرون استشهدوا خلال الأعوام الماضية وهم في طريقهم للصلاة".


وختم بالقول: "لا يوجد لنا طريق آخر، والصلاة والرباط في المسجد الأقصى المبارك فرض على من يستطيع، لذلك لا بد من المحاولة، ولا بد من تحدي إجراءات الاحتلال التي تهدف في النهاية إلى تحويل بيوتنا إلى سجوننا".

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان