رئيس التحرير: عادل صبري 07:17 صباحاً | الخميس 22 فبراير 2018 م | 06 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

حكومة غزة تحذر من "كارثة بيئية"

حكومة غزة تحذر من كارثة بيئية

العرب والعالم

غزة مظلمة جراء انقطاع الكهرباء

نتيجة أزمتي الكهرباء والوقود

حكومة غزة تحذر من "كارثة بيئية"

الأناضول 08 أكتوبر 2013 11:51

حذر محمد الفرا، وزير الحكم المحلي في الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة، من وقوع كارثة بيئية في القطاع، بسبب ما اعتبره "عدم قدرة البلديات على تصريف المياه العادمة نتيجة لنقص الوقود اللازم لتشغيل مضخات الصرف الصحي".

 

وفي مؤتمر صحفي مشترك عقده في مدينة غزة، اليوم الثلاثاء، مع النائب عن حركة حماس في المجلس التشريعي، مروان أبو راس، قال الفرا، إن "بلديات قطاع غزة اضطرت إلى ضخ المياه العادمة في البحر المتوسط دون معالجة، وباتت شبه عاجزة عن تشغيل آبار المياه، ومرافق الصرف الصحي، بسبب عدم توفر التيار الكهربائي والوقود".

 

وأوضح أن بلديات القطاع تضخ 90 ألف لتر مكعب من المياه العادمة يومياً في مياه البحر، مشيراً إلى أن في ذلك "خطر بيئي كبير على البيئة البحرية"، لكنه عزا ذلك إلى عدم وجود مفر أمام عدم توفر الوقود والكهرباء".

 

وناشد الفرا، السلطات المصرية بالسماح بتوصيل الكهرباء إلى غزة ضمن مشروع "الربط الثماني"، لافتاً إلى أن البنك الإسلامي للتنمية، موّل مشروع توصيل الكهرباء إلى غزة من الجانب المصري بقيمة (32 مليون دولار).

 

ويهدف مشروع "الربط الكهربائي الثماني" إلى ربط الشبكات الكهربائية لكل من: مصر، والعراق، والأردن، ولبنان، وليبيا، وسوريا، وتركيا، وفلسطين التي انضمت لهذه الشبكة عام 2008.

 

وتعهد البنك الإسلامي للتنمية، بتمويل تكلفة تزويد السلطة الفلسطينية بالكهرباء، حيث رصد مبلغ 32.5 مليون دولار لتدشين محطة الكهرباء بمصر اللازمة لتزويد قطاع غزة بالكهرباء، لمواجهة الأزمة الحالية التي يعاني منها القطاع.

 

في السياق ذاته، طالب الفرا، الحكومة الفلسطينية التي يترأسها رامي الحمد الله بالضفة الغربية، بتوريد السولار إلى محطة توريد الكهرباء في غزة بدون ضرائب، كما ودعا دول حوض البحر الأبيض المتوسط الذين سيصلهم تأثر التلوث البيئي نتيجة ضخ المياه العادمة من غزة في البحر دون معالجة، بالضغط على إسرائيل، من أجل إنهاء حصارها المستمر على القطاع منذ العام 2006.

 

من جانبه، استهجن النائب، مروان أبو راس، "استمرار الحصار، والتحريض الإعلامي المبني على الأكاذيب ضد قطاع غزة".

 

وقال، إن "الشعب الفلسطيني يُظلم، وحرماته تُنتهك، وأطفالنا ونسائنا ومرضانا وطلابنا تُنتهك حرماتهم، ويعذبون بسبب كونهم فلسطينيين"، مناشداً العاهل السعودي، عبد الله بن عبد العزيز، بالتدخل لإنهاء الحصار المفروض على غزة.

 

ويعاني قطاع غزة من أزمة حادة في انقطاع التيار الكهربائي بدأت عام 2006 بعد قصف إسرائيل لمحطة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة.

 

وزادت وتيرة الأزمة بعد هدم الجيش المصري لأنفاق التهريب الواصلة بين القطاع وشمال سيناء، منذ عزل الرئيس المصري السابق محمد مرسي، بداية شهر يوليو الماضي، والتي كانت تستخدم لتزويد القطاع بالوقود.

 

وتتوافر المحروقات القادمة عبر معبر كرم أبو سالم الإسرائيلي، في محطات الوقود في قطاع غزة، حاليا، لكن سعرها يزيد عن مثيلتها المهربة من مصر بأكثر من الضعف.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان