رئيس التحرير: عادل صبري 01:23 صباحاً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

شاهد عيان لـ "مصر العربية": الأسد ينهار في جبل الأكراد

شاهد عيان لـ مصر العربية: الأسد ينهار في جبل الأكراد

العرب والعالم

الأسد يفقد مناطق بريف اللاذقية

رغم الدعم الروسي..

شاهد عيان لـ "مصر العربية": الأسد ينهار في جبل الأكراد

أيمن الأمين 02 يوليو 2016 11:15

قال الناشط الإعلامي السوري معاذ الشامي، إن الفصائل المسلحة التابعة للمعارضة السورية في ريف اللاذقية، وشمال حلب، وقرى جبل الأكراد، تتقدم بشكل سريع، لافتا إلى أن الأسد ترك أكثر من 12 منطقة عسكرية وتراجع تجاه الساحل.

 

وأوضح الناشط الإعلامي السوري لـ"مصر العربية" أن تراجع الأسد وحلفاؤه من الإيرانيين ازداد في معارك الساحل، رغم الدعم الروسي الجوي الكبير، قائلا: "المعارضة سيطرت على بلدة كنسبا بريف اللاذقية الشمالي، وأيضا سيطرت على مواقع قوات النظام في شير قبوع والحمرات، وتلتي الشيخ يوسف وشلف في جبل الأكراد، وبلدة سلمى الاستراتيجية.

وتابع: " تلة رشو، و‏جبل القاموع، و‏عين العشرة،‫ والقرميل، كل تلك المناطق باتت تحت سيطرة الثوار في الساحل الآن، ولا زالت التلال والبلدات تتهاوى أمام ضربات ثوار اللاذقية.

 

وأشار إلى أن، جبل القلعة المرتفع والاستراتيجي في جبل التركمان تحت السيطرة الكاملة لقوى الثورة، مضيفا أن عين القنطرة، وأرض الوطئ، ووكباني والحمرات، ووبشرفة، وعكر، ووتردين، وبداما، كل تلك المناطق باتت تحت السيطرة أيضا، وانهار الأسد والروس بها.

 

وأكد الشامي، أن الفصائل المقاتلة التابعة للمعارضة السورية قادرة على الاحتفاظ بالمواقع التي تسيطر عليها في ريف اللاذقية وصد أي هجوم محتمل للنظام والمليشيات المتحالفة معه ومنع تقدمه.

وأوضح، أن عناصر قوات الأسد وميليشياته، تساقطت أمام الفصائل المسلحة، فهناك عشرات القتلى والجرحى والأسرى، من قوات الأسد والملشيات التابعة له، رغم قصف الأسد الجنوني لكامل مناطق جبل التركمان والأكراد بشتى أنواع الصواريخ والقذائف.

 

وتشن فصائل من الجيش السوري الحر، على رأسها جيش الفتح وجيش النصر وأحرار الشام والفرقة الأولى والثانية الساحلية، منذ أيام هجوما على عدة مناطق في جبل الأكراد بريف اللاذقية، ومجموعة من القرى والمناطق الأخرى.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان