رئيس التحرير: عادل صبري 06:58 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

اليمن.. حزب صالح يعلق مشاركته جزئيًا في "الحوار"

اليمن.. حزب صالح يعلق مشاركته جزئيًا في الحوار

العرب والعالم

علي عبد الله صالح

اليمن.. حزب صالح يعلق مشاركته جزئيًا في "الحوار"

الأناضول 07 أكتوبر 2013 18:57

علق حزب "المؤتمر الشعبي العام"، الذي يتزعمه الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، مشاركته في فريقي بناء الدولة، واللجنة المصغَّرة للقضية الجنوبية المعروف بفريق "8+8"، في مؤتمر الحوار الوطني.

 

جاء ذلك في اجتماع اللجنة العامة لحزب "المؤتمر" وقيادات أحزاب "التحالف الوطني"، الذي يضم عددا من الأحزاب الصغيرة المتحالفة مع حزب صالح، اليوم الاثنين، من دون الاعلان عنه، وأكدوا خلاله موقفهم الرافض لما وصفوه بـ"خروج عن نص المبادرة الخليجية التي منحت الحصانة للرئيس السابق ومعاونيه"، بحسب مصادر مطلعة، شاركت في الاجتماع.

 

ووفق تلك المصادر، فإن الاجتماع أقر "تعليق مشاركة ممثلي المؤتمر وحلفائه في فريق 8+8 وفريق بناء الدولة"، فيما لم يعلن الحزب موقفه بشكل رسمي، حتى الآن.

 

وكان مؤتمر الحوار الوطني قد أقر في وقت سابق العزل السياسي للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح ومعاونيه الذين منحت لهم الحصانة عبر المبادرة الخليجية (23 نوفمبر 2011)، وهو ما يرفضه حزب صالح ويعتبره "مخالفة صريحة" للمبادرة.

 

ومُنحت الحصانة من الملاحقة لصالح وجميع من عملوا معه خلال فترة حكمه (1978 وحتى فبراير 2012) مقابل التنازل عن الحكم ضمن  المبادرة الخليجية التي جرى التوصل إليها  بين الأطراف السياسية الرئيسية في البلاد عام 2011 بعد انتفاضة شعبية أنهت حكم صالح.

 

وكان الرئيس اليمني الحالي عبد ربه منصور هادي، رأس اجتماعا لهيئة رئاسة مؤتمر الحوار اليمني، مؤخرا، أيدت فيه رئاسة المؤتمر ضرورة العمل بقانون العزل السياسي، الذي أقره فريق "الحكم الرشيد" في مؤتمر الحوار الوطني، رغم معارضة ممثلي حزب "المؤتمر الشعبي العام".

 

وكان من المقرر أن تنتهي فعاليات مؤتمر الحوار اليمني في 18 من الشهر الماضي، لكن الأمانة العامة للمؤتمر قررت التمديد حتى استكمال كافة أعمال مؤتمر الحوار خاصة فريق "8+8" الخاص بحل القضية الجنوبية (الحراك المطالب بانفصال الجنوب اليمني عن الشمال) التي تعتبر القضية الشائكة من بين قضايا المؤتمر.

 

ويناقش في مؤتمر الحوار اليمني، الذي بدأ 18 مارس الماضي تحت عنوان "بالحوار نصنع المستقبل"، 565 شخصا من مختلف المكونات في الساحة، العديد من القضايا المهمة في البلاد، أبرزها القضية الجنوبية، وقضية صعدة (شمال البلاد، التي تشهد نزاعا ممتدا منذ حوالي 10 أعوام بين الحكومة ومتمردي حركة "الشباب المؤمن" المعروفة باسم "الحوثيين الزيدية" المسلحة)، وبناء الدولة وقضايا ذات الصلة بالحقوق والحريات، والعدالة الانتقالية، والتنمية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان