رئيس التحرير: عادل صبري 02:19 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"نهضة تونس" تبدأ محادثات "خارطة الطريق" مع المعارضة

و3 أحزاب تقاطع..

"نهضة تونس" تبدأ محادثات "خارطة الطريق" مع المعارضة

وكالات 06 أكتوبر 2013 18:04

بدأ حزب حركة "النهضة" الإسلامي الحاكم في تونس ومعارضوه العلمانيون محادثاتهم، السبت، بعد التوقيع على خارطة طريق تمهيدًا أمام تشكيل حكومة انتقالية وإجراء انتخابات لإنهاء الجمود السياسي المستمر منذ شهور في البلاد.

 

من جانبه، أكد زعيم حركة "النهضة" الإسلامية، راشد الغنوشي، أن "النهضة" وقعت على مبادرة الرباعي كقاعدة للحوار الوطني، وهو ما يعنى أن مبادرة الرباعى قد تشملها عدة تغييرات، ولن تتم الموافقة عليها برمتها، وذلك بحسب ما ذكره موقع "تونس الرقمية"، وتمثل المنظمات التونسية التي أعدت خارطة الطريق في الاتحاد العام التونسي للشغل، أكبر المنظمات العمالية في البلاد، ومنظمة أرباب العمل واتحاد المحامين والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان. وكانت جبهة الإنقاذ الوطني قد طالبت بالتوقيع على المبادرة بطريقة وجوبية تلزم "النهضة" باتباع بنودها كما هي.

 

ومازالت المفاوضات تواجه تعقيدات، لكن "النهضة" وافق على التنحي في نهاية المحادثات التي تستمر 3 أسابيع لاتخاذ قرار بشأن تشكيل حكومة انتقالية وتحديد موعد لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية.

 

ويتوقع ريكاردو فابياني وهو محلل في مجموعة يوراسيا مزيدًا من الخلافات بعدما أُجبر الإسلاميون على قبول خريطة للطريق أقل مما كانوا يتطلعون إليه تتضمن جدولا زمنيًا محددًا لاستقالة حكومتهم.

 

من جانبه، أكد رئيس المجلس التأسيسي التونسي، مصطفى بن جعفر، في كلمة له أمام مؤتمر الحوار التونسي، السبت، أن "تونس تمر بفترة حرجة تحتاج للتوافق والوحدة بين أبنائها والى أقصى درجات الصبر والحكمة لإخراج البلاد من أزمتها". وشدد بن جعفر على أن "الحوار ليس خيارا نقبله أو نرفضه بل هو ضرورة وطنية".

 

ورفضت أحزاب "المؤتمر من أجل الجمهورية" وحزب "الإصلاح والتنمية" وتيار "المحبة" التوقيع على خارطة طريق الرباعى الراعى للحوار، فيما وقعت "النهضة" بتحفظ ووقعت الأحزاب الأخرى دون تحفظات. ونقل موقع "تونس الرقمية" عن الأمين العام لحزب المؤتمر، عماد الدايمي، قوله "إن مهزلة تحدث الآن في مؤتمر الحوار الوطني"، مشيرًا إلى أن المنظمات الراعية للحوار وقعت تحت ابتزاز أطراف لا ترغب في إنجاح الحوار.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان