رئيس التحرير: عادل صبري 03:42 مساءً | السبت 24 فبراير 2018 م | 08 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"خَتْم القرآن" ترحمًا على قتلى احتجاجات السودان

خَتْم القرآن ترحمًا على قتلى احتجاجات السودان

العرب والعالم

ضحيا تظاهرات السودان

بمشاركة الترابي..

"خَتْم القرآن" ترحمًا على قتلى احتجاجات السودان

الأناضول 04 أكتوبر 2013 04:40

 

 تجمع نحو ألف شخص في ساحة عامة بالعاصمة السودانية الخرطوم، مساء أمس الخميس، استجابة لدعوة نشطاء لختم القرآن الكريم، ترحما على أرواح القتلى الذين سقطوا في الاحتجاجات التي يشهدها  السودان على رفع الدعم الحكومي عن الوقود منذ أكثر من أسبوع.

وطوقت الأجهزة الأمنية ميدان (لم يكن له اسم) في منطقة "بري" شرقي الخرطوم، أطلق عليه النشطاء المعارضون ميدان "الشهيد صلاح السنهوري"، وهو ناشط تقول أسرته إن الشرطة أطلقت عليه الرصاص مؤخرا، فقتلته، وهو الاتهام الذي لم تعقب عليه السلطات.

وشارك الزعيم الإسلامي المعارض حسن الترابي، الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي، في التجمع بميدان "الشهيد صلاح السنهوري".

ومنذ خمسة أيام، درجت عائلة سنهوري، وهي من أكبر العائلات في الخرطوم، بمعاونة نشطاء، على تنظيم اعتصام في هذا الميدان يضم مئات المحتجين.

يأتي ذلك وسط دعوة غير مسبوقة على مواقع التواصل الاجتماعي للسودانيين من أجل المشاركة غدا في جمعة "الحرية"، وذلك في ظل انحسار الاحتجاجات في أسبوعها الثاني خلافا للأسبوع الأول الذي قالت منظمة العفو الدولية إنه خلف 200 قتيل بالرصاص، بينما تقول السلطات إن عدد القتلى من المحتجين 34، إضافة إلى مقتل أحد عناصر الشرطة. 

وقال ناشط سياسي، فضل عدم نشر اسمه، إن يوم غدا يمثل "بداية النهاية لنظام (الرئيس) عمر البشير القمعي وسيشهد تكتيكات جديدة لتنظيم الاحتجاجات"، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

في السياق ذاته أطلقت السلطات السوداينة سراح أحمد الطيب شيخ الطريقة السمانية، إحدى أكبر الطرق الصوفية في السودان، بعد احتجازه لعدة ساعات من قبل جهاز الأمن صباح اليوم.

وبعد إطلاق سراحه، دعا شيخ الطريقة السمانية إلى تظاهرة كبرى تنطلق غدا من المسجد الخاص بها في منطقة شمبات شمالي الخرطوم، وذلك خلال مخاطبته المئات من أتباعه وأهل المنطقة ، بحسب شهود عيان.

واعتقل الطيب بعد أن تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو له يساند فيه الاحتجاجات الشعبية.

وبدأت احتجاجات شعبية في السودان يوم 23 سبتمبر/ أيلول الماضي، إثر رفع الدعم الحكومي عن الوقود، في أسوأ اضطرابات يشهدها نظام البشير منذ سنوات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان