رئيس التحرير: عادل صبري 08:19 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو| سياسيون يمنيون يكشفون أسباب رفع التحالف العربي من "القائمة السوداء"

بالفيديو| سياسيون يمنيون يكشفون أسباب رفع التحالف العربي من القائمة السوداء

العرب والعالم

سياسي يمني يتحدث لمصر العربية

بالفيديو| سياسيون يمنيون يكشفون أسباب رفع التحالف العربي من "القائمة السوداء"

صنعاء - عبد العزيز العامر 11 يونيو 2016 09:42

باتت الأمم المتحدة في وضع لا تحسد عليه بعد أن أقبلت على رفع اسم التحالف العربي والمملكة العربية السعودية من القائمة السوداء للدول والمجموعات المتهمة بانتهاك حقوق الأطفال، بعد إعراب المملكة عن غضبها الشديد من قرار المنظمة الدولية.

 

واتهمت الأمم المتحدة المملكة بقتل 60% من مجمل قتلى الأطفال في الحرب التي تخوضها المملكة في اليمن ضد الحوثيين قرار الأمم المتحدة برفع السعودية في قائمة الدول المنتهكة لحقوق الأطفال بعد يومين فقط  من وضعها،  جعل الأمم المتحدة في مرمى سهام المنظمات الدولية الأخرى المهتمة بحقوق الإنسان.

 

في البداية، يقول المحلل السياسي علي الشعباني علينا أن نأخذ بعين الاعتبار أنَّ السعودية تُمول وتدعم بما يقارب الـ ( 70-75% ) للأمم المتحدة من الأموال السعودية ولذلك أي قرار يتخذ من الأمم المتحدة لا بدَّ أن يكون تبعات للقرار السعودي.

 

وأضاف الشعباني في حديث لـ "مصر العربية"  الفترة الأخيرة التي استطاعت السعودية أن تحجب صوت اليمن عن العالم  دفعت أموالاً باهظة للأمم المتحدة وللدول التي استطاعت إسكات شعوب المنطقة.

 

وأقر الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الخميس، بما وصفه بـ"استخدام المملكة العربية السعودية ضغوطا،" لرفعها والتحالف الوطني لدعم الشرعية في اليمن من القائمة السوداء في تقريرها السنوي عن الأطفال والصراع المسلح الذي يغطي عام 2015، بعدما أثار قرار حذفها من القائمة جدلاً واسع النطاق ومطالبة منظمات دولية بإعادة التحالف العربي والسعودية للقائمة السوداء وتحذير كي مون من "تلطيخ إرثه".

 

المال الدولي

ويرى "المحلل السياسي عبدالفتاح حيدرة، إن قرار رفع اسم التحالف من القائمة السوداء كشف الأمم المتحدة وعراها وأيضا كشف المال الدولي الذي حدث التواطؤ في الحرب الذي حدثت على اليمن.

 

ورأى حيدرة  في حديث لـ "مصر العربية" أن هذا القرار كشف مدى الحيلة التي قامت بها الأمم المتحدة على  اليمن وخاصة الحرب الذي لم يكن الأمر يستحق أكثر من كشف أدوات من قاموا بقتل المدنيين، وأيضًا بتحييد الطرف الآخر هو المجتمع الدولي ومحاولة إيجاد مبرر.

 

وأبرز أن قرار ادراج التحالف في القائمة السوداء ورفعه كان بمثابة انتصارين الأول هو إدراج السعودية في القائمة السوداء، والانتصار الثاني هو إلغاء  هذا الإدراج بتحدي ولابدَّ من المجتمع الدولي أن يعرف أن الحرب على اليمن كشفت وعرت الأمم المتحدة وكشفت القيم.

 

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، قال أمام الصحفيين: "إنه من غير المقبول للدول الأعضاء (في الأمم المتحدة) ممارسة ضغوط مفرطة،" مضيفا أن "قرار إزالة التحالف الذي تقوده السعودية من تقرير أطفال اليمن، كان أحد أصعب القرارات التي كان عليّ اتخاذها."

 

وتابع كي مون: "فعلت ذلك جزئيًا بسبب مصير الأطفال الآخرين الذين سيتضررون إذا سحبت السعودية وغيرها المساهمات المالية إلى وكالات الأمم المتحدة التي تساعد اللاجئين الفلسطينيين وفي جنوب السودان وسوريا."

 

معلومات وبيانات

وقال أحمد القرشي، رئيس منظمة سياج لحماية الطفولة إن إدراج  الأمم المتحدة لاسم التحالف العربي في القائمة السوداء، أعتقد أن هناك التباس في المعلومات والبيانات التي تم الاستناد إليها في وضع التحالف العربي على اللائحة السوداء وبالتالي، أعتقد  أن للأمم المتحدة الحق في إعادة النظر في سياساتها  وصياغة تقاريرها.

 

ورأى القرشي في حديث خاص لـ "مصر العربية" إن هذه تعتبر سابقة تعتبر الأولى من نوعها وهذا مايثير التساؤلات حول الأسباب الحقيقة والجوهرية لإعادة رفع اسم التحالف العربي من القائمة السوداء.

 

وأدرج الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن على قائمة سوداء سنوية بالدول والجماعات المسلحة التي تنتهك حقوق الأطفال خلال الصراعات في انتقاد شديد للتحالف الذي يحارب في اليمن لقتله وتسببه في تشويه أطفال.

 

وذكر تقرير تابع للأمم المتحدة أن التحالف مسؤول عن 60 في المئة من وفيات وإصابات الأطفال العام الماضي وقتل 510 وإصابة 667 طفلا.

وقال التقرير إن التحالف نفذ نصف الهجمات التي تعرضت لها مدارس ومستشفيات حد وصف التقرير.

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان