رئيس التحرير: عادل صبري 10:15 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بعد انقطاعها لنحو عام.. عودة الكهرباء جزئياً لـ "الحديدة" اليمنية

بعد انقطاعها لنحو عام.. عودة الكهرباء جزئياً لـ الحديدة اليمنية

العرب والعالم

ازمة الكهرباء في اليمن

بعد انقطاعها لنحو عام.. عودة الكهرباء جزئياً لـ "الحديدة" اليمنية

وكالات ـ الأناضول 10 يونيو 2016 18:33

عاد التيار الكهربائي بشكل جزئي، اليوم الجمعة، إلى بعض مناطق مدينة "الحديدة" غربي اليمن، بعد نحو عام من انقطاعها بشكل عام عن مركز المحافظة الساحلية التي تحمل الاسم ذاته.

 

وقالت وكالة الأنباء اليمنية، الخاضعة لسيطرة "الحوثيين"، إن الفرق الفنية التابعة للمؤسسة العامة للكهرباء، تمكنت من إعادة الطاقة الكهربائية إلى محافظة الحديدة تدريجياً، مضيفةً أنه "تم تشغيل الكهرباء في منطقتي "الحالي" و"الكورنيش" بمدينة الحديدة كخطوة أولى لإعادة التيار الكهربائي إلى المحافظة بشكل كامل ومستمر".

 

وبحسب الوكالة نفسها، فقد ناقش اجتماع طارئ لإدارة مؤسسة الكهرباء بمنطقة الحديدة ما تم إنجازه بخصوص تشغيل الكهرباء والإشكاليات التي تقف عائقا أمام دخول الدوائر الكهربائية في الخدمة.

 

وفي الاجتماع الذي عقد اليوم، أرجع مدير عام كهرباء الحديدة "جماعي كليب"، سبب تأخير إعادة التيار الكهربائي إلى المشاكل الفنية التي تعرضت لها محولات الكهرباء، لافتاً إلى "أن أكثر من 36 محولاً تعرضت للسرقة المباشرة، وتخريب متعمد في الكابلات، إضافة إلى 54 محولاً تعرضت لاعتداء غير مباشر للتخريب".

 

ووجه مدير دائرة التوزيع في كهرباء الحديدة "خالد الأديمي"، خلال الاجتماع نفسه، نداء إلى كافة المواطنين بعمل الاحتياطات الكافية في منازلهم، وفصل خطوط الطاقة الشمسية أو المولدات الكهربائية عن الخطوط الرئيسية للكهرباء، بهدف الابتعاد عن أي مشاكل قد تحصل بعد إعادة التيار الكهربائي النظامي.

 

وتأتي عودة التيار الكهربائي بعد وصول كميات كبيرة من مادة "المازوت" إلى المحافظة، بهدف تشغيل مولدات الكهرباء المتوقفة منذ نحو عام، في المحافظة الخاضعة لسيطرة "الحوثيين".

 

وتتضاعف معاناة سكان "الحديدة" من انقطاع التيار الكهربائي، بسبب ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة في المحافظة، ما أدى لانتشار كثير من الأمراض، وتوقف معظم المرافق الصحية والخدمية عن العمل.

 

وانقطع التيار الكهربائي عن معظم المحافظات اليمنية بشكل كامل، بما في ذلك العاصمة صنعاء، والمدن الكبرى في مايو من العام الماضي، بعد عجز المؤسسة العامة للكهرباء عن إصلاح خطوط نقل الطاقة الكهربائية بين محطة مأرب الغازية والعاصمة صنعاء، بسبب الحرب التي يخوضها المسلحون "الحوثيون" وحلفائهم مع القوات الحكومية في المناطق التي وقع فيها التخريب، ما أدى لتوقف المحطة الغازية عن العمل التي تؤمن معظم الطاقة الكهربائية للبلاد.

 

وبدأ اليمنيون في استخدام الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء بوسائل بسيطة، خصوصاً مع شح المشتقات النفطية في السوق المحلي.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان