رئيس التحرير: عادل صبري 06:29 مساءً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

إسرائيل تفرض عقوبات ضد سكان مدينة "يطا" بالضفة الغربية

إسرائيل تفرض عقوبات ضد سكان مدينة يطا بالضفة الغربية

العرب والعالم

هجوم على مطعم بتل أبيب

عقب عملية "تل أبيب"

إسرائيل تفرض عقوبات ضد سكان مدينة "يطا" بالضفة الغربية

وكالات 09 يونيو 2016 11:03

سارع الجيش الإسرائيلي اليوم الخميس، إلى تنفيذ 4 عقوبات ضد سكان مدينة "يطا" التابعة لقضاء الخليل، جنوبي الضفة الغربية، ردًا على تنفيذ اثنين من سكانها هجوما في مدينة تل أبيب، مساء أمس، أدى إلى مقتل 4 إسرائيليين وإصابة آخرين. 


وشملت العقوبات، فرض طوقٍ أمني على المدينة، واستعداد القوات الإسرائيلية لهدم منزل عائلة أحد منفذي الهجوم، فضلًا عن شن حملة اعتقالات، وإلغاء تصاريح عمل ممنوحة للسكان من ذوي منفذي الهجمات. 
 

وتأتي العقوبات في وقت تصاعدت فيه دعوات وزراء في الحكومة الإسرائيلية إلى فرض عقوبات أشد ضد عائلات منفذي الهجمات بما فيها الطرد من البلاد.
 

وفتح مواطنان فلسطينيان النار مساء أمس، في مطعم وسط مدينة تل أبيب، ما أسفر عن مقتل أربعة إسرائيليين وإصابة 9 آخرين، وهي أكبر عملية يتم تنفيذها، منذ بداية الهبة الشعبية في أكتوبر الماضي. 
 

وقال الجيش الإسرائيلي، في تصريح مكتوب، اليوم،  إنه" فرض طوقًا أمنيا على يطا" مشيرًا أنه "قام بعملية مسح هندسي لمنزل أحد منفذي هجوم أمس، تمهيدًا لهدمه". 
 

وأضاف البيان أن "قوات الجيش، شنت حملة إعتقالات في يطا"، مضيفًا "كما قررت السلطات تجميد 204 تصاريح عمل داخل إسرائيل، كان قد تم إصدارها سابقا لأقارب منفذي هجمات". 
 

وتعد مدينة يطا ثاني أكبرمدن محافظة الخليل من حيث عدد السكان والمساحة، إذ تشكّل حوالي 25% من المساحة الكلية للمحافظة، وتقع إلى الجنوب من مدينة الخليل، على بعد 12 كم منها، بحسب الموقع الإلكتروني لبلدية المدينة. 
 

وكان وزير المواصلات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، دعا اليوم الخميس إلى الإسراع في سن قانون لإبعاد منفذي الهجوم الإثنين، في حديثٍ أدلى به لإذاعة الجيش، مضيفًا "يتوجب إجراء علاج جذري للقرية التي يخرج منها الإرهابيون" في إشارة لمدينة "يطا". وأضاف" الرد على اعتداء أمس الإرهابي يجب أن يكون قويا صعبا ومؤلما"، على حد قوله. 
 

من جهتها قالت وزيرة الثقافة ميري ريغيف، للإذاعة الإسرائيلية العامة، اليوم، "ينبغي تنفيذ سلسلة من الإجراءات السياسية الانتقامية، ومنها سحب تصاريح دخول البلاد من عائلات المخربين بشكل دائم وهدم بيوتهم وإبعادهم". 
 

وسبق أن قال مسؤولون إسرائيليون، إنهم يريدون إبعاد عائلات منفذي الهجمات إلى قطاع غزة وخارج الأراضي الفلسطينية.
 

وأعلن أفيخاي أدرعي، المتحدث بلسان الجيش الإسرائيلي، في وقت سابق اليوم، في تصريح مكتوب، أنه "تقرر تعزيز عدد القوات العسكرية المتواجدة في الضفة الغربية بكتيبتين إضافيتين"، وفقاً لتعبيره، مشيراً أن "تعزيز القوات سيتم اليوم".
 

وعادة ما تشير قرارات تعزيز القوات إلى توقعات بتصعيد ميداني، ومع ذلك فإن المسؤولين الإسرائيليين لم يشيروا حتى ظهر اليوم إلى توقعات بتصعيد الأوضاع على الأرض في الضفة الغربية.

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان