رئيس التحرير: عادل صبري 10:18 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بالفيديو| 16 عامًا من المنع.. أهالي غزة: نحلم برؤية الأقصى

بالفيديو| 16 عامًا من المنع.. أهالي غزة: نحلم برؤية الأقصى

العرب والعالم

مواطن فلسطيني يتحدث لمصر العربية

بالفيديو| 16 عامًا من المنع.. أهالي غزة: نحلم برؤية الأقصى

مها عواودة- فلسطين 08 يونيو 2016 18:17

 

حلم الصلاة في المسجد الأقصى عند كثير من الغزيين خاصة فئة الشباب وحتى كبار السن بات من الصعب ومن المستحيلات أن يتحقق في ظل مواصلة قوات الاحتلال الإسرائيلي لإجراءاتها العسكرية من حصار مشدد على القطاع  رغم حلول شهر رمضان المبارك، ومواصلة الاحتلال تحديد فئة عمرية محددة، وهم كبار السن فوق 60 عامًا للصلاة في الأقصى..

 

وهؤلاء على الرغم من عمرهم الطاعن في السن إلا أنهم ينتظرون فترات طويلة قد تمتد لعام أو أكثر حتى يأتي دورهم في الصلاة في المسجد الأقصى.

 

هذا وفند الغزيون مزاعم الاحتلال بأنه قدم تسهيلات لسكان القطاع بمناسبة شهر رمضان المبارك، مؤكدين أن الاحتلال يعلن ذلك لذر الرماد في العيون..

الصلاة في الأقصى

"مصر العربية" ترصد في هذا التقرير أمنيات أهالي غزة حول الصلاة في الأقصى وماذا يقولون عن التسهيلات التي أعلن عنها الاحتلال، حيث يقول الشيخ محمد حمدان لـ"مصر العربية" إن كل شخص وإنسان شيخ أو امرأة تهفو نفسه للصلاة في المسجد الأقصى، نحن محرمون بسبب الحصار من الصلاة في الأقصى".

 

وأكد حمدان أن حديث الاحتلال عن تسهيلات للصلاة في الأقصى لأهل غزة ما هي إلا لذر الرماد في العيون والواقع يكذب ذلك  حيث الحصار لا زال متواصلاً على القطاع.

 

وأشار حمدان إلى أن قوات الاحتلال تمنع الغزيين من دخول الأقصى منذ 16 عاماً وأن معظم شباب وسكان غزة لم يكحل عينه برؤية القدس أو زيارتها بسبب الحصار.

حصار غزة

في حين يقول الشاب محمد سليم لـ"مصر العربية" عشت عمري كله وأحلم برؤية القدس لو لمرة واحدة، ولكن ذلك للأسف لم يتحقق بسبب مواصلة الاحتلال لحصاره الظالم على قطاع غزة".

 

وأشار سليم إلى أن ما يرتكبه الاحتلال بحقنا في منعنا من الصلاة في الأقصى تعد جريمة بشعة تتعارض مع كل القوانين والوثائق الدولية التي كفلت حرية الحركة والعبادة.

 

بدوره، يقول الشاب خالد غباين إن الاحتلال في كل أسبوع يسمح لعدد قليل من الكبار والطاعنين في السن من هم فوق 60 عاماً بالصلاة في الأقصى وذلك بعد أن ينتظروا فترة طويلة، هؤلاء الكبار في السن هم بحاجة لمن يرافقهم أثناء سفرهم للصلاة في الأقصى لكن الاحتلال كعادته يمنع ذلك.

 

وأكد غباين أن دولة الاحتلال تقتلنا في غزة، وتحطم أحلامنا حتى مقدساتنا وأقصانا لم نرهم طيلة حياتنا والمزاعم حول التسهيلات من قبل الاحتلال بمناسبة شهر رمضان ما هي إلا لذر الرماد في العيون وكاذبة للاستهلاك الإعلامي لا أكثر.

المقدسات الإسلامية

في هذا السياق تقول المواطنة ميساء علوان لـ"مصر العربية" إنّ الاحتلال يمارس كل صنوف الإرهاب والحصار بحق الشعب الفلسطيني وأي إرهاب أعظم من إرهاب الحصار ومنع المصلين من الوصول لمقدساتهم للصلاة في الأقصى.

 

وأكدت علوان أن ممارسات الاحتلال وعدوانه لم يسلم منها لا شيخ ولا امرأة ولا شاب فكلهم سواسية هي سياسة قائمة على سياسة العقاب الجماعي وهذا ما تمارسه قوات الاحتلال بحقنا حين تحاصرنا وتحرمنا من الصلاة في الأقصى خلال شهر رمضان المبارك وحتى قبل هذا الشهر.

 

ويشار إلى أن قوات الاحتلال تفرض حصاراً مشدداً على قطاع غزة منذ عقد من الزمان، ومارس سياسة الفصل بين قطاع غزة والضفة الغربية في محاولة لفصلهما، وكذلك مواصلة حرمان الغزيين خاصة الشباب منذ أكثر من عقدين من الصلاة في المسجد الأقصى في دليل واضح على كذب مزاعم الاحتلال حول منحه تسهيلات للفلسطينيين للصلاة في الأقصى.

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان