رئيس التحرير: عادل صبري 11:18 صباحاً | الخميس 26 أبريل 2018 م | 10 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

وفد من البنك الدولي يزور لبنان لبحث مساعدة لاجئي سوريا

وفد من البنك الدولي يزور لبنان لبحث مساعدة لاجئي سوريا

العرب والعالم

رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم

وفد من البنك الدولي يزور لبنان لبحث مساعدة لاجئي سوريا

الأناضول 03 أكتوبر 2013 08:41

يزور وفد من البنك الدولي لبنان، اليوم الخميس، لإجراء محادثات مع المسؤولين اللبنانيين، وبحث المساعدات التي طلبها لبنان من المجتمع الدوالي في ملف النازحين السوريين إلى أراضيه.

 

وقال رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم، في تصريحات له بواشنطن أول أمس، إن المؤسسة المالية ستكثف عملها في مناطق الحروب والدول "الضعيفة" في السنوات الثلاث المقبلة بزيادة حصتها في المساعدات التنموية بنحو 50%.

 

وأوضح يونج كيم، أن لبنان واحدة من أهم الدول الضعيفة التي تضررت من ازدياد أعداد اللاجئين السوريين، والذين بلغوا نحو 760 ألف لاجئ، معتبرا أنه على العالم بذل الكثير لمساعدة بيروت على تفادي كارثة محدقة.

 

ويزور الوفد برئاسة نائبة رئيس البنك الدولي انجر اندرسون، خلال الزيارة التي تستمر ثلاثة أيام، المسؤولين والمعنيين بملف النازحين السوريين، لبحث المساعدات الدولية وكيف تم تقديرها وفق ما طلبه لبنان.

 

ولفتت صحيفة "النهار" اللبنانية، الى أن البحث سيتركز على الآليات التي ستتبع لتنسيق الدعم الدولي وسط عدم تأليف حكومة جديدة، انطلاقا من أن المجتمع الدولي الذي التقى في نيويورك على مساعدة لبنان في تحمل أعباء اللجوء السوري، يطلب جهة مسؤولة تنسّق معه في إدارة المساعدات التي يود تقديمها للبنان.

 

إلى ذلك، أشارت الصحيفة الى أن مقاربة الحكومة والمساعدات ستكون جزءا من الحوار بين اندرسون ورئيس الجمهورية ميشال سليمان، إضافة إلى تأكيد أهمية إنجاز البنك الدولي تقريره عن لبنان في ثلاثة اسابيع وهو وقت قياسي في تاريخ المصرف الذي يمضي عادة ما بين ستة أشهر وسنة لإنجاز عمل مماثل في بلدان أخرى.

 

وتشير هذه "السرعة" في اعداد التقرير إلى العناية التي يوليها المجتمع الدولي لوضع لبنان.

 

وكان وزير الشؤون الاجتماعية بحكومة تصريف الأعمال وائل أبو فاعور قد أعلن، الاثنين، من جنيف أن هناك 1.3 مليون نازح سوري في لبنان، يعادلون نحو 30% من اللبنانيين.

 

ولفت إلى أنه "بحسب "البنك الدولي" سيزداد عدد الفقراء في لبنان إلى 170 ألف شخص إضافي.

 

وفي مقابلة مع وكالة الأناضول، حذر وزير العمل في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، سليم جريصاتي، أول أمس، من "ارتفاع قياسي" في نسبة البطالة بين اللبنانيين في حال استمرار تدفق النازحين السوريين بالوتيرة الحالية المتزايدة إلى لبنان، وانخراط عدد كبير منهم في سوق العمل المحلي، وقال إن لاجئي سوريا يهددون نحو 320 ألف مواطن لبناني بفقد أعمالهم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان