رئيس التحرير: عادل صبري 11:22 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

واشنطن: "خطاب الأسد" غير مشجع

واشنطن: خطاب الأسد غير مشجع

العرب والعالم

الرئيس السوري بشار الأسد

واشنطن: "خطاب الأسد" غير مشجع

وكالات 07 يونيو 2016 23:44

اعتبرت الولايات المتحدة، أنَّ تعهُّد الرئيس السوري بشار الأسد باستعادة "كل شبر" من سوريا ليس أمرًا مشجعًا، داعيةً روسيا وإيران إلى الضغط على حليفهما لاحترام وقف إطلاق النار.

 

جاء ذلك تعقيبًا عمَّا أعلنه الرئيس السوري، في خطاب ألقاه أمس الثلاثاء، أمام مجلس الشعب الجديد للمرة الأولى منذ انتخابه، رفض دمشق لأي حلول خارج ورقة المبادئ التي طرحتها في مفاوضات جنيف غير المباشرة مع المعارضة، ما أثار شكوكًا حيال التزامه بعملية السلام التي ترعاها الأمم المتحدة.

 

وقال الأسد، حسبما نقله "24" عن وكالة الأنباء الفرنسية: "لا خيار أمامنا سوى الانتصار"،  قبل أن يعلو التصفيق في البرلمان الذي انتخب في ظل حرب أهلية تعصف بالبلاد، واعتبرته واشنطن ودول عدة مناهضة للنظام السوري فاقدًا للشرعية.

 

في هذا السياق، اعتبر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية مارك تونر أنَّ الخطاب لم يكن مفاجئًا، ووصفه بأنَّه "حصيلة ما قام به الأسد"، لافتًا إلى أنَّ واشنطن ستدعو روسيا، التي تشاركها رئاسة المجموعة الدولية لدعم سوريا، إلى كبح حليفها.

 

وذكر تونر: "ما زلنا نعتقد أنَّ روسيا وإيران قادرتان على الأقل على توجيه نداءً إلى أولئك الموجودين في النظام، ليمنعوه من السماح بالسقوط التام لاتفاق وقف الأعمال القتالية.. أكرر أنَّ ليس هناك ما يثير الدهشة في ما قاله اليوم، ولكن كما تعلمون، لم يكن مشجعًا".

 

من جهته، صرَّح الناطق باسم الرئيس الأمريكي جوش إرنست بأنَّ تمسُّك الأسد بالسلطة يفاقم الفوضى والاضطراب، معتبرًا أنَّ لدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين القدرة على تغيير حساباته.

 

وجرت منذ يناير الماضي، ثلاث جولات غير مباشرة من مفاوضات السلام بين الحكومة والمعارضة السوريتين في جنيف برعاية الأمم المتحدة، إلا أنَّها لم تحقِّق أي تقدُّم، ولم يتم تحديد موعد لجولة جديدة في ظل التباعد الكبير في وجهات النظر.

 

وتطالب المعارضة بتشكيل هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات مشترطة رحيل الأسد مع بدء المرحلة الانتقالية، في حين تصر دمشق على أنَّ مستقبل الأسد ليس موضع نقاش في جنيف مقترحة تشكيل حكومة وحدة تضم ممثلين للمعارضة "الوطنية" والسلطة الحالية.


اقرأ أيضًا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان