رئيس التحرير: عادل صبري 06:05 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مسؤولة أممية: مليوني سوري لم تصلهم إغاثات منذ أشهر

 مسؤولة أممية: مليوني سوري لم تصلهم إغاثات منذ أشهر

العرب والعالم

لاجئين السوريين

مسؤولة أممية: مليوني سوري لم تصلهم إغاثات منذ أشهر

الأناضول 02 أكتوبر 2013 20:53

أعلنت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسقة الإغاثة في حالات الطوارئ فاليري آموس، أن هناك ما يقرب من مليوني محتاج سوري، لم تتمكن المنظمات الإغاثية من الوصول إليهم منذ شهور في سوريا.

 

جاء ذلك في التصريحات التي أدلت بها المسؤولة الأممية عقب إقرار مجلس الأمن الدولي في وقت سابق الأربعاء، لـ "بيان رئاسي" حول سوريا، دعا فيه الحكومة السورية إلى تسهيل دخول المنظمات الإغاثية إلى الداخل السوري بما في ذلك مناطق الاشتباكات.

 

وفي هذا السياق شددت آموس على ضرورة أن يكون المجتمع الدولي متحدا بخصوص الأزمة السورية لإيجاد حل لها، ولا سيما فيما يتعلق بمسألة المساعدات الإغاثية للمحتاجين.

 

وأعربت آموس عن سعادتها لإقرار هذا البيان، مشيرة إلى أنه يناشد جميع الأطراف في سوريا بنبذ العنف، وعدم استهداف المدنيين بأي حال من الأحوال.

 

وشددت آموس على ضرورة تحويل الوعود التي اشتمل عليها البيان إلى واقع ملموس على الأرض، من أجل انقاذ ضحايا العنف من الأطفال والنساء وغيرهم من السوريين، وتابعت "على المجتمع الدولي أن يجد حلا سياسيا دائما ينهي ألام الشعب السوري".  

 

ومن جانبه ذكر مارك ل.غرانت، ممثل بريطانيا الدائم لدى الأمم المتحدة، أن "البيان الرئاسي، الذي أقره مجلس الأمن الدولي، اليوم، خطوة هامة تحسب للمجلس الذي عجز طويلا عن اتخاذ أي قرار بشأن الأزمة السورية".

 

وشدد غرانت على ضرورة إسراع الحكومة السورية للسماح للمنظمات الإغاثية بالدخول إلى سوريا من خلال تسريع الإجراءات البيروقيراطية، لافتا إلى أن البيان طلب من جميع الأطراف في سوريا عدم استهداف العاملين في المستشفيات والمدارس وغيرها من المؤسسات المختلفة، وعدم تحويل تلك المؤسسات إلى ثكنات عسكرية.

وأضاف أن الأمين العام باني كطي مون سيقدم تقريرا شاملا ومنظما إلى مجلس الأمن الدولي حول الوضع الإنساني في سوريا.

وعلى جان آخر ذكر بشار الجعفري ممثل سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة، أن دمشق ستقوم بتقييم البيان الرئاسي الذي أقره مجلس الأمن، لتعلن بعدها عما ستحدده حيال ذلك من خلال بيان رسمي للحكومة.

 

ومضى قائلا "لكن على كل حال نحن ندعم المنظمات الإغاثية التي تقدم مساعدات للمحتاجين السوريين"، مطالبا أن تقوم تلك المنظمات بعملها الإغاثي في إطار من الاحترام لسيادة ووحدة الأراضي السورية، وأكدا أنهم سيعملون بالتنسيق مع الهيئات المعنية التابعة للأمم المتحدة من أجل إيصال المساعدات إلى محتجيها في الداخل السوري.

 

واعتمد مجلس الأمن الدولى، اليوم، "بيانًا رئاسيًا" جديدًا بشأن سوريا، في وقت سابق الأربعاء، أكد خلاله على التزام المجلس القوى بسيادة الدولة السورية، واستقلالها ووحدتها وسلامة أراضيها، وكذلك سائر الدول المتأثرة بالنزاع السورى.  

 

ودعا البيان الذى صدر بالإجماع اليوم جميع الأطراف إلى احترام مبادئ الأمم المتحدة التوجيهية، لتقديم المساعدات الإنسانية فى حالات الطوارئ، لملايين الأشخاص المحتاجين في سوريا.

 

وأصدرت حوالي 15 منظمة دولية للمساعدات الإغاثية من بينها منظمة أطباء العالم البريطانية، وغيرها من المنظمات الأميركية والفرنسية، بيانا مشتركا أعربت فيها عن سعادتها لهذا البيان الذي سيمكنهم من القيام بأعمالهم الإغاثية داخل سوريا.  

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان