رئيس التحرير: عادل صبري 04:29 صباحاً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بوادر تمرد لكتيبة الدروز بالجيش الإسرائيلي

بوادر تمرد لكتيبة الدروز بالجيش الإسرائيلي

العرب والعالم

جنود دروز

لحرمانهم من أجازة الأضحى..

بوادر تمرد لكتيبة الدروز بالجيش الإسرائيلي

معتز بالله محمد 02 أكتوبر 2013 20:18

كشفت القناة الثانية الإسرائيلية عن حالة من التذمر بين كتيبة الجنود الدروز بالجيش الإسرائيلي، على خلفية إصدار أوامر بحرمانهم من إجازة عيد الأضحى لهذا العام، بحجة عدم وجود أعداد كافية من الجنود لتحل محلهم في المواقع التي يخدمون بها.

 

وأكدت القناة أن الجنود الذين يخدمون شمالا على الحدود الإسرائيلية مع لبنان كانوا يحصلون في السابق على أربعة أيام كأجازة في عيد الأضحى، حيث كان يتم استبدالهم بجنود الاحتياط، ولكن وبعد إقرار التقليصات الأخيرة في ميزانية الجيش، تعذر استدعاء الاحتياط لعدم وجود أموال كافية.

 

فيما يقول الجنود إنهم اضطروا للبقاء في مواقعهم  خلال عيد "النبي شعيب" في شهر أبريل الماضي لنفس السبب، وقال أحدهم "هذا ليس ذنبنا، لمذا يجب أن نعاني من اجل تلك التقليصات، لن نصمت وسنقاتل للخروج في العيد".


ويخدم الدروز في جيش الاحتلال بموجب قانون تجنيد إلزامي لأبناء الطائفة الدرزية تم سنه عام 1956، لكنهم سبق وخدموا في الجيش كمتطوعين منذ سنة 1949 حتى إقرار القانون.

 

دفع الدروز نحو 350 قتيلا في حروبهم التي خاضوها مع الجيش الإسرائيلي ضد العرب، لكن ولاءهم لإسرائيل مازال محل شك لدى الدوائر الأمنية هناك، وهم يخدمون في وحدات عسكرية غير حساسة أمنيا كحراس حدود، سجانون، وحدات مشاة عادية، ولا يتم ترقيتهم في الرتب إلى أعلى من درجة عقيد.

 

وكانت إسرائيل قد اعترفت بالدروز كطائفة مستقلة دينيا عن المسلمين عام 1957 ، وفي عام 1961، تم تأليف المجلس الديني الدرزي، بعد ذلك بعام واحد تشكلت المحاكم الدينية الدرزية، وكان ذلك كله يجري في سياق سياسة الموالاة لدولة الاحتلال التي اتبعتها بعض العائلات الدرزية، والسياسة الصهيونية لتفريق شمل العرب في فلسطين.

 

ويعيش الدروز في منطقتي الكرمل والجليل ويبلغ عددهم اليوم أكثر من 100 ألف نسمة، ورغم تفريطهم في هويتهم العربية فإنهم يعانون من العنصرية الإسرائيلية كباقي عرب 48.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان