رئيس التحرير: عادل صبري 12:58 مساءً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

داخلية تونس توقف اثنين من "كوادرها"

داخلية تونس توقف اثنين من كوادرها

العرب والعالم

شكري بلعيد ومحمد البراهمي

لتسريبهم وثائق حول اغتيال بلعيد والبراهمي

داخلية تونس توقف اثنين من "كوادرها"

الأناضول 02 أكتوبر 2013 19:21

أوقفت وزارة الداخلية التونسية مساء اليوم الأربعاء، اثنين من "كوادرها" وموظفين آخرين لديها عن العمل بتهمة تسريب وثائق تتعلق بقضية اغتيال المعارضين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، حسب بيان صادر عن الوزارة.

 

وقالت الداخلية في بيان إنه "سيقع تتبع الموقوفين الأربعة إداريا وقضائيا، وذلك وفق ترتيبات الأثر الإداري والقانوني على التسريبات بالتنسيق مع القضاء المدني والعسكري"، ولم يوضح البيان هوية الاثنين من "كوادرها" وملابسات تسريب تلك الوثائق التي تقول الوزارة إنها تعرضت للتدليس.
وتأتي قرارات الداخلية هذه على خلفية اتهامات لها، اليوم الأربعاء من قبل "المبادرة التونسية للكشف الحقيقة حول اغتيال شكري بلعيد ومحمد البراهمي"، بالتورط في عمليتي الاغتيال بناءً على وثائق مسرّبة، على حدّ تعبير أعضاء المبادرة.


وفي هذا الصدد، نفت وزارة الداخلية التهم الموجّه إليها، معتبرة في ذات البيان أن "المعطيات المقدّمة من قبل المبادرة خاطئة".


وبينت أن "التواريخ المضمّنة على الوثائق المستظهر بها من قبل المبادرة هي تواريخ مدلّسة (مزورة) ومخالفة للواقع، وسيتمّ تقديم الإشعارات الحقيقية والصحيحة إلى حاكم التحقيق المتعهّد ".

 

واتهمت "المبادرة التونسية لكشف الحقيقة حول اغتيال شكري بلعيد ومحمد البراهمي"، في وقت سابق من اليوم، القيادي الليبي، عبد الحكيم بلحاج، بالوقوف وراء الاغتيالات السياسية والعمليات "الإرهابية" التي تعيشها تونس.

 

وقدمت المبادرة وثيقة تبرز تحذيرات أصدرتها وزارة الداخلية التونسية بخصوص "عزم عبد الحكيم بالحاج التسلل خلسة إلى تونس العام الماضي، والقيام بعمليات إرهابية".

 

كما اعتبرت أن حكومة، علي لعريض، وحزب حركة النهضة وتنظيم أنصار الشريعة "متورطون في الاغتيالات السياسية، والأعمال الإرهابية بجبل الشعانبي بتونس".

 

واغتيل المعارض شكري بلعيد في فبراير الماضي، ثم اغتيل المعارض محمد البراهمي في يوليو الماضي، ما ساهم في تأزيم العلاقة بين الحكومة والعديد من قوى المعارضة.


واتهمت وزارة الداخلية تنظيم "أنصار الشريعة" بالضلوع في عمليات الاغتيال التي شهدتها البلاد، وأعلنته تنظيما "إرهابيا".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان