رئيس التحرير: عادل صبري 02:26 مساءً | الأحد 22 أبريل 2018 م | 06 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

"جابي الضرائب".. المهنة الأصعب في الصومال

جابي الضرائب.. المهنة الأصعب في الصومال

العرب والعالم

مجاعة في الصومال

"جابي الضرائب".. المهنة الأصعب في الصومال

الأناضول 02 أكتوبر 2013 12:08

في ظل أول حكومة رسمية لأكثر من 20 عاما، تسعى بلدية مقديشو في الصومال لإعادة الخدمات الاجتماعية عبر فرض ضرائب على المحلات التجارية والشركات .

 

"مهمة صعبة للغاية"، هكذا قال المراقبون عندما سألتهم وكالة الأناضول عن طبيعة عمل بلدية مقديشيو في جمع الضرائب، وذلك يرجع في الأساس لعدم وجود ثقافة شعبية لدفع الضرائب للحكومة وخاصة في أوساط التجار الصوماليين الذين نشأوا بعد انهيار النظام المركزي عام 1991، ناهيك عن القلاقل الأمنية في مقديشو وحوادث العنف والاغتيالات التي يشهدها الصومال.

 

ويسارع بعض التجار عند رؤية جابي الضرائب إلى إغلاق محالهم وشركاتهم هرباً من الضريبة الحكومية ، فيما يمتنع أخرون عن دفع الضرائب، ما يؤثر على مهمة حكومة في جمع الضرائب من متاجر وأسواق مقديشو.

 

ويقول العقيد عبدالقادر محمد ، من جباة الضرائب، لمراسل الأناضول "إنها مهمة صعبة.. الشعب الصومالي لم يتعود منذ سنوات طويلة على دفع الضرائب.. الناس يشككون في مصارف الضرائب".

 

ولم تباشر أي من الحكومات الانتقالية المتعاقبة على الصومال طيلة العشرين عاما الماضية، العمل على جمع الضرائب، رغم أنها مصدر الإيرادات الأول في معظم دول العالم.

 

وأوضح إن التجار دائما ما يتساءلون عن حقيقة وصول هذه الأموال لخزائن الدولة، كما أن بعضهم يشكك في الجباة، "يقولون إننا نضع أموال الضرائب في جيوبنا".

 

أما عبدي أحمد ،تاجر صومالي، فيرى للأناضول إن الأموال التي تجمعها البلدية غير قانونية ولاتخدم مصلحة المجتمع، مؤكداً أنه لا يدفع شيئاً لجباة الضرائب .

 

وأضاف "الذين يدفعون الضرائب للحكومة يتلقون تهديدات بالقتل من قبل مسحلين مجهولين مايثير قلقا في نفوسنا، وكذلك أيضاً في نفوس القوات التي تجمع الضرائب من الأسواق".

 

ويقول علي عبدي ، ضابط بقوات الأمن، بنبرة حزينة، إنه خلال عمله في هذه المهمة فقد زميله الذي اغتيل وهو منهمك في جمع ضرائب، وأنه لايزال يتعرض لتهديدات بالقتل عبر مكالمات هاتفية من قبل مجهولين غير أنه لا يبالي بتلك التهديدات وأنه يواصل عمله.

 

"الكثير من التجار لا يدركون أهمية الضرائب ويظنون أن محصلى الضرائب يأخذون منهم إتاوات غير شرعية مايثير الشكوك في أوساط التجار"، وفق عبدي .

 

ويقول محللون اقتصاديون إن على الحكومة الصومالية أولاً إقناع الجمهور بدفع تلك الضرائب وتثبيت الأمن في مقديشو ومواجهة التحديات بحسم دون الرجوع عن خططها الاستراتيجية لتنفيذ هذه المهمة .

 

وقال سلطان قاموس، رئيس جباة الضرائب، في حديث لمراسل الأناضول، إن التجار بدأوا يدفعون الضرائب من دون أن يغلقوا محالهم، بفضل جهود الحكومة في إقناع التجار بالتعاون مع الجباة .

 

وأضاف قاموس "عمل الجباة يسير بشكل جيد ومنتظم".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان