رئيس التحرير: عادل صبري 05:28 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

هاموند: إنزال المساعادات جوًا "الحل الوحيد" لمساعدة المحاصرين بسوريا

هاموند: إنزال المساعادات جوًا الحل الوحيد لمساعدة المحاصرين بسوريا

العرب والعالم

وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند

هاموند: إنزال المساعادات جوًا "الحل الوحيد" لمساعدة المحاصرين بسوريا

وكالات 01 يونيو 2016 20:49

دعا وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند، اليوم الأربعاء، روسيا وإيران إلى ضمان إيصال المساعدات الإنسانية في سوريا عبر الإنزال الجوي "بشكل آمن"، معتبرًا أنَّ هذه الطريقة هي الحل الوحيد لمساعدة المحاصرين. 

 

وقال هاموند، في بيانٍ له، حسب "الأناضول": "إيصال المساعدات الإنسانية عبر الإنزال الجوي عملية مكلفة ومعقدة وخطيرة إلا أنَّها بمثابة الحل الوحيد بعد اليوم من أجل تخفيف الآلام في العديد من المناطق المحاصرة"، داعيًّا الدول صاحبة التأثير على النظام السوري كروسيا وإيران إلى تأمين الحماية لعملية المساعدة عبر الجو.

 

وأشار هاموند إلى إجماع مجموعة الدعم الدولية لسوريا في شهر مايو الماضي على بدء منظمة الأمم المتحدة عمليات إيصال المساعدات الإنسانية العاجلة في سوريا عبر الإنزال الجوي، في حال استمرار عرقلة إيصالها عبر الطرق البرية.

 

ولفت إلى انقضاء المهلة النهائية التي حددتها الأمم المتحدة والمجموعة الدولية لدعم سوريا، مشيرًا إلى أنَّ النظام السوري سمح اليوم بشكل ساخر، بإيصال كمية محدودة من المساعدات إلى داريا والمعضمية فقط، ومنع إيصال المساعدات الإنسانية واسعة النطاق التي طالب بها المجتمع الدولي.

 

وكانت قافلة مساعدات إنسانية أممية دخلت اليوم الأربعاء، للمرة الأولى منذ أربع سنوات، إلى مدينة داريا المحاصرة غربي العاصمة السورية دمشق، بعد أن تجاوزت حواجز النظام السوري.

 

وتتكون المساعدات من سبع شاحنات تشرف على دخولها منظمة الصليب الأحمر الدولي، احتوت على مجموعة من الأدوية والمعدات الطبية إضافة لحليب الأطفال، في حين خلت تمامًا من أي مساعدات غذائية.

 

وسبق أن منعت قوات النظام السوري، في 12 مايو الماضي، دخول قافلة إلى داريا "تسيطر عليها قوات المعارضة منذ عام 2012"، رغم وصولها إلى أطراف المدينة وحصولها على موافقة حكومة النظام.

 

وتعرَّضت داريا خلال خمس سنوات مضت، لدمار كبير جراء قصف طائرات النظام بالبراميل المتفجرة، ما أدى إلى تهدم أكثر من 80% من منازلها وبناها التحتية، ونزوح أكثر من 90% من سكانها.


اقرأ أيضًا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان