رئيس التحرير: عادل صبري 05:19 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

في استغاثة عبر "مصر العربية".. مفتي العراق: أنقذوا الفلوجة

في استغاثة عبر مصر العربية.. مفتي العراق: أنقذوا الفلوجة

العرب والعالم

الشيخ رافع الرفاعي مفتي العراق

في استغاثة عبر "مصر العربية".. مفتي العراق: أنقذوا الفلوجة

حوار| أيمن الأمين 01 يونيو 2016 11:05

الفلوجة تذبح بدم بارد والحشد يحكم العراق

ما يحدث في الفلوجة معركة طائفية بقيادة إيرانية

الدور العربي ليس له وجود في العراق

عشرات العوائل السنية من أهل الفلوجة لايزالون تحت الأنقاض

ملشيات الشيعة تجاوزا 60 ملشيا مسلحة

أمريكا تتآمر مع إيران للقضاء على مقاومة الفلوجة

 

كشف الدكتور رافع الرفاعي مفتي الديار العراقية حقيقة الجرائم التي ترتكبها الحكومة العراقية والملشيات الإيرانية في الفلوجة، واصفًا المعركة "بالطائفية".

 

وأوضح مفتي الديار العراقية خلال حواره مع "مصر العربية" أنَّ مساجد المدينة تحترق الآن، والحشد يفتخر برفع الأعلام السوداء عليها، قائلا: "يفتخرون أن مساجد بني أمية ترفع عليها الأعلام الشيعية السوداء".

 

وأشار الرفاعي إلى أن الدور العربي لم يعد موجودا في العراق، متسائلا: "أين رؤساء العرب من تدخلات إيران ومجازر ملشياتها ضد سنة العراق؟ وأين المسلمون مما يحدث في الفلوجة؟

 

"مصر العربية" تحاور الدكتور رافع الرافعي مفتي العراق، وتقف معه على حقيقة ما يجري في الفلوجة.

وإلى نص الحوار..

 

بداية.. صف لي معركة الفلوجة؟

المعركة الآن في الفلوجة هي معركة طائفية بقيادة إيرانية واضحة، تُدار من قبل قائد الملشيات الإيرانية في العراق قاسم سليماني، الممثل للفقيه خامنئي، بمساعدة الحشد الطائفي الفارسي الصفوي.

 

ولماذا التكالب الإيراني على الفلوجة؟

الفلوجة تعرف بمدينة المساجد والمآذن، كما أنها ثقل أهل السنة والجماعة، ومدينة العلماء المسلمين، فهي أم المساجد، يغلب على أهلها التدين، لذلك كل تلك المميزات أثقلت كاهل الحاقدين من الشيعة الإيرانيين، فتآمروا على إسقاطها وإبادتها، بعد نصب المجازر بها.

البعض يتحدث عن حرق المساجد بالفلوجة.. ما حقيقة ذلك؟

المساجد تحرق الآن، والحشد يفتخر برفع الأعلام السوداء عليها، يتحدثون أن مساجد بني أمية ترفع عليها الأعلام الشيعية السوداء، "الفلوجة تُباد الآن.

 

وأين الجيش العراقي مما يحدث؟

للأسف الجيش العراقي خلع بزته العسكرية ويتعاون الآن مع الحشد الشيعي في إبادة السنة، في المدن السنية.

 

هل من دور عربي يناصر الفلوجة؟

الدور العربي لم يعد موجودا في العراق، متسائلا: "أين رؤساء العرب من تدخلات إيران ومجازر ملشياتها ضد سنة العراق، أين المسلمون مما يحدث في الفلوجة؟

"على رؤساء العرب أن يعرفوا جيدا أن إيران إذا قضت على سنة العراق، فستتجه إليهم بعدها".

وماذا عن المدنيين في المدينة؟

لم يترك لهم خيارا، إما العيش تحت مقصلة داعش، وإما القبول بالملشيات الطائفية الشيعية، والتي هي أشد قساوة وإجراما من داعش ألف مرة، فهم ملزمون بذلك.

 

وهل هناك مناطق آمنة يستطيع من خلالها المدنيون الهرب من القصف؟

حتى الآن ليس هناك مسلك آمن لخروجهم" "الفلوجة تذبح بدم بارد"، "الجميع سيحاسب على التخلي عنها.

"لاتزال عشرات العوائل العراقية السنية من أهل الفلوجة تحت الأنقاض بسبب القصف العشوائي من قبل الحشد والجيش العراقي الذي لبس للأسف عباءة الحشد الطائفي.

 

البعض يتحدث عن اتفاق أمريكي إيراني لوأد مقاومة الفلوجة.. ما صحة ذلك؟

"الولايات المتحدة الأمريكية تتفق وتتآمر مع إيران للقضاء على المقاومة وعلى سنة العراق، انتقاما منهم على وقوفهم ضد الغزو الأمريكي عام 2003، وبالتالي الانتقام الطائفي بدأ.

 

"هناك انتقام أمريكي ضد الفلوجة، خاصة وأنّ تلك المدينة لقنت أمريكا درسًا لن تنساه، أثناء غزوتها العراق.

هل الملشيات الإيرانية هي من تحكم العراق الآن؟

بكل تأكيد ملشيات إيران الشيعية هي من تحكم العراق، وتتحكم في صنع قرارات الدولة، قائلا: "لا يستطيع أحد أن يتحدث مع أصغر ملشيا شيعية موجودة في العراق، وأيضا، لا توجد حكومة عراقية قادرة على اتخاذ قرار ضد تلك الملشيات.

 

كم عدد تلك الملشيات؟

عددها يتجاوز الـ60 ملشيا، تستلم أوامرها من إيران، وتتحكم في كل مفاصل الدولة العراقية.

 

البعض تحدث عن اتفاق بين التحالف الدولي والجيش العراقي، وأنَّ ثمة تعهدات بعدم إقحام الملشيات الشيعية واتفاقها بالوقوف على أطراف المدينة؟

لا عهد للملشيات، فهي نقضت العهد في ديالى والأنبار والموصل وفي كل المدن السنية وأخيرا في كرمة الفلوجة، والتي ذبح قرابة 17 شابا من أهلها ومُثلت برؤوسهم، في حين لايزال أكثر من 73 شخصا مفقودا في المدينة ذاتها.


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان