رئيس التحرير: عادل صبري 12:48 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

منظمة حقوقية: مقتل 872 مدنياً في سوريا خلال مايو الماضي

منظمة حقوقية: مقتل 872 مدنياً في سوريا خلال مايو الماضي

العرب والعالم

قصف المدنيين في سوريا ـ أرشيفية

منظمة حقوقية: مقتل 872 مدنياً في سوريا خلال مايو الماضي

وكالات ـ الأناضول 01 يونيو 2016 10:17

وثّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقريرها الدوري لشهر مايو، "مقتل 872 مدنياً في سوريا، 33% منهم أطفال ونساء" لافتة أن هذه النسبة تعد "مؤشرا صارخا على استهداف متعمد من قبل القوات الحكومية للمدنيين".

 

وتحدثت الشبكة، في تقرير نشرته عبر موقعها على الإنترنت، اليوم الأربعاء، عن" قيام القوات الحكومية والميليشيات الموالية لها بقتل نحو 498 مدنياً، بينهم 89 طفلاً، و73 سيدة، و46 شخصاً بسبب التعذيب، مشيرة إلى أن "قوات يزعم أنها روسية قتلت نحو 49 مدنياً، بينهم 15 طفلاً، و6 سيدات".

 

وأشار التقرير إلى "مقتل نحو 6 مدنيين، بينهم طفل وشخص بسبب التعذيب على يد تنظيم (ب ي د) الإرهابي".

 

وأوضح أن "عدد الضحايا الذين قتلوا على يد التنظيمات الإسلامية المتشددة بلغ نحو 183 مدنياً، قتل تنظيم داعش منهم 178 مدنياً، بينهم 21 طفلاً، و38 سيدة، و4 بسبب التعذيب، فيما قتل تنظيم جبهة النصرة 5 مدنيين".

 

و"بلغت حصيلة الضحايا الذين قتلوا على يد عناصر فصائل المعارضة المسلحة، 91 مدنياً، بينهم 19 طفلاً، و31 سيدة".

 

كما وثقت الشبكة في تقريرها الدوري" مقتل 15 مدنياً، بينهم 8 أطفال و3 سيدات على يد قوات التحالف الدولي".

 

هذا وتضمن التقرير أيضاً توثيق" مقتل نحو 30 مدنياً، بينهم طفلان و4 سيدات، قتلوا في حوادث التفجيرات التي لم تستطع الشبكة السورية لحقوق الإنسان التأكد من هوية منفذيها، أو على يد مجموعات مسلحة مجهولة، أو لقوا حتفهم غرقاً في مراكب الهجرة".

 

وذكر أنه "بعد يوم واحد من إعلان الهيئة العليا للمفاوضات تأجيل مشاركتها في مباحثات جنيف في 19 أبريل الماضي، عاودت القوات الحكومية والقوات الروسية قصفها للمناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري، لتعود وتيرة القتل إلى ماكانت عليه، قبل اتفاقية وقف الأعمال العدائية".

 

ولفت إلى "وجود صعوبات تواجه فريق الشبكة السورية لحقوق الإنسان في توثيق الضحايا من فصائل المعارضة المسلحة، لأن أعداداً كبيرة تقتل على جبهات القتال وليس داخل المدن، ولانتمكن من الحصول على تفاصيل من اسم وصورة وغير ذلك، وبسبب تكتم قوات المعارضة المسلحة في بعض الأحيان لأسباب أمنية أو غير ذلك، وبالتالي فإن ما يتم تسجيله هو أقل بكثير مما هو عليه الحال".

 

وأضافت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أن" التقرير اكتفى بالإشارة إلى الضحايا المدنيين الذين يقتلون من قبل كافة الأطراف، وعقد مقارنات بينهم".

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان