رئيس التحرير: عادل صبري 05:56 صباحاً | السبت 24 فبراير 2018 م | 08 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

أنصار معارض سوداني يبدأون اعتصامًا بمقر حزبهم

أنصار معارض سوداني يبدأون اعتصامًا بمقر حزبهم

العرب والعالم

الصادق المهدي

أنصار معارض سوداني يبدأون اعتصامًا بمقر حزبهم

الخرطوم -الأناضول 01 أكتوبر 2013 17:22

بدأ المئات من أنصار زعيم حزب الأمة القومي المعارض، الصادق المهدي، في التوافد على مقر حزبهم غرب الخرطوم لبدء اعتصام سلمي بمقر الحزب.

 

وقال شهود عيان إن المئات من أنصار المهدي يتوافدون على المركز الرئيسي لحزب "الأمة القومي" في مدينة أم درمان، غرب الخرطوم استجابة لدعوة المهدي بالاعتصام الذي لم تتحدد مدته.

 

ودعا المهدي رئيس حزب الأمة آخر رئيس وزراء منتخب انقلب عليه الرئيس السوداني عمر البشير في العام 1989، في بيان له، اليوم، أنصاره للتجمع مساء اليوم لتدشين اعتصام سلمي، احتجاجا على الأوضاع التي تمر بها البلاد.

 

ومن المنتظر أن يخطب المهدي (الذي رأس حكومة بلاده مرتين (1967 – 1969) و (1986 - 1989) في أنصاره في باحة المركز التي تتسع لخمسة آلاف شخص.

 

يأتي ذلك بالتزامن مع دعوة ناشطين سودانيين إلى بدء اعتصام مساء اليوم في ثلاثة ميادين سودانية "حتى إسقاط نظام البشير".

 

وحدد الناشطون على صفحاتهم بمواقع التواصل الاجتماعي أماكن التجمعات والميادين التي سيتم بدء الاعتصام بها وهي ميدان الرابطة بحي شمبات بمدينة "الخرطوم بحري" شمالي الخرطوم، وميدان في منطقة بري، شرقي الخرطوم، أطلق عليه اسم "صلاح سنهوري" الذي لقي حتفه برصاص الشرطة كما تقول أسرته، وتجمع في ميدان مقابل لمركز للشرطة في منطقة الكلاكلة جنوبي الخرطوم.

 

وفي ذات السياق، منعت أجهزة الأمن السودانية طالبات جامعة "الأحفاد" للبنات بمدينة أم درمان من الخروج للشارع لليوم التالي على التوالي إثر تنظيمهن تظاهرات معارضة داخل الحرم الجامعي.

 

وقال شاهد عيان، لوكالة الأناضول، إن قوات شرطية طوّقت الحرم الجامعي وألقت قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة للحيلولة دون خروج الطالبات.

 

وأضاف الشهود أن "الطالبات قامت بترديد هتافات تنادي بإسقاط النظام بينها "حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب"، و"نحن بنات وأرجل منك".

 

وبدأت احتجاجات شعبية في السودان يوم 24 سبتمبر الماضي، إثر رفع الدعم عن الوقود، في أسوأ اضطرابات يشهدها نظام الرئيس السوداني عمر البشير منذ سنوات.

 

وقال وزير الداخلية السوداني إبراهيم محمود حامد، خلال مؤتمر صحفي بالخرطوم، الإثنين، إن عدد قتلى الاحتجاجات بلغ 34 شخصا، بحسب بيانات وزارة الصحة ومحاضر الشرطة، وليس مائة شخص كما يردد البعض، في إشارة إلى ما تردده المعارضة.

 

وتردد السلطات السودانية أن مجهولين يطلقون الرصاص على الاحتجاجات، وتتهم قوى المعارضة بتضخيم حصيلة الضحايا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان