رئيس التحرير: عادل صبري 10:28 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

أبو مازن: أبوابنا مفتوحة مع كل الشعب الإسرائيلي.. نحن نريد السلام

أبو مازن: أبوابنا مفتوحة مع كل الشعب الإسرائيلي.. نحن نريد السلام

العرب والعالم

الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن

أبو مازن: أبوابنا مفتوحة مع كل الشعب الإسرائيلي.. نحن نريد السلام

وكالات 31 مايو 2016 20:31

أكَّد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن أنَّه يعمل منذ عشر سنوات على نشر السلام.

 

جاء ذلك في تصريحاتٍ له، خلال استقباله وفدًا من رؤساء بلديات إسرائيلية، الثلاثاء، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، حسب "الأناضول"، حيث قال أبو مازن: "أبوابنا مفتوحة مع كل الشعب الإسرائيلي لأننا نريد السلام والعيش بحرية كباقي شعوب العالم".

 

وأضاف: "نحن نعمل من أجل صنع السلام مع الشعب الإسرائيلي الذي تمثلونه، وهذا اللقاء بيننا اليوم يأتي في هذا الإطار". 

 

وأشار أبو مازن إلى أنَّ التجربة في التعايش المشترك في قرى الجليل في إسرائيل تدل وبشكل قاطع على أنَّ الفلسطينيين والإسرائيليين يمكن أن يعيشوا بسلام في دولتين متجاورتين بأمن وسلام.

 

وتابع: "كل ما نريده أن يعيش الشعب الفلسطيني في دولته الخاصة التي أقرت على حدود عام 1967، التي تعيش جنبًا إلى جنب مع دولة إسرائيل، فلماذا البعض ينكر علينا هذا الحق الذي كفلته القوانين الدولية؟".

 

ولفت الرئيس الفلسطيني إلى ضرورة استغلال المبادرة العربية لصنع السلام، التي تنص على أن 57 دولة عربية وإسلامية ستطبع علاقاتها مع إسرائيل، إذا وافقت على المبادرة وانسحبت من الأراضي العربية. 

 

وصرَّح الرئيس: "أنتم كيهود شرقيين لكم تجربة تاريخية بالحياة مع العرب، لذلك نريدكم أن تكونوا جسورًا لصنع السلام، ونحن نستقبل الجميع لأنَّنا نريد أن نعيش معكم، فنحن بشر، ولنا الحق في إقامة دولتنا المستقلة، فلماذا ينكرون علينا هذا الحق؟".

 

واعتمدت جامعة الدول العربية في قمتها التي عقدت في بيروت عام 2002، مبادرة للسلام مع تل أبيب، تنص على إقامة دولة فلسطينية معترف بها دوليًّا على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وحل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين، وانسحاب إسرائيل من هضبة الجولان السورية المحتلة والأراضي التي مازالت محتلة في جنوب لبنان، مقابل اعتراف الدول العربية بإسرائيل وتطبيع العلاقات معها. 

 

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في مؤتمر صحفي مساء أمس الاثنين، استعداده للدخول في مفاوضات مع الدول العربية على أساس مبادرة السلام العربية، التي أطلقها العاهل السعودي الراحل الملك عبدالله بن عبد العزيز في العام 2002، معتبرًا أنَّ المبادرة تضم نقاطًا إيجابيةً يمكن أن تسهم في ترميم المفاوضات مع الجانب الفلسطيني. 

 

غيَّر أنَّ الرئيس الفلسطيني، رفض في وقت سابق، إدخال تعديلات على مبادرة السلام، وقال في كلمة أمام وزراء خارجية عرب في مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة، يوم السبت الماضي: "بمناسبة الحديث عن المبادرة العربية للسلام نريدها كما وردت، وكما اُعتمدت في أول قمة في بيروت وفي عشرات القمم العربية والإسلامية".

 

وتوقفت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية في "أبريل 2014"، بعد رفض إسرائيل وقف الاستيطان والقبول بحل الدولتين على أساس حدود 1967 والإفراج عن معتقلين من السجون الإسرائيلية. 


اقرأ أيضًا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان