رئيس التحرير: عادل صبري 11:42 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

شاهد عيان لمصر العربية: أشلاء الأطفال تفترش إدلب وحلب

شاهد عيان لمصر العربية: أشلاء الأطفال تفترش إدلب وحلب

العرب والعالم

مجازر روسيا والأسد في حلب وإدلب

بمقاتلات روسيا والأسد..

شاهد عيان لمصر العربية: أشلاء الأطفال تفترش إدلب وحلب

أيمن الأمين 31 مايو 2016 09:43

قال الناشط الإعلامي السوري معاذ الشامي، أحد أهالي حلب: إن الغارات الروسية والأسدية لم تتوقف في الساعات الأخيرة على حلب وريفيها، فهناك أكثر من 30 غارة اليوم فقط، ومنذ 10 أيام قصفت حلب بأكثر من 350 غارة جوية روسية وأسدية، وأيضا قصف الريف الشمالي والغربي والجنوبي لحلب.

 

وأوضح شاهد العيان لـ"مصر العربية" أن الحملات الجوية التي تقصفنا، غالبية مقاتلاتها تابعة للجيش الروسي، مضيفا أن أكثر من 150 برميلا متفجرا، ولغم بحري سقطوا على أحياء سكنية ومناطق متفرقة بحلب.

وتابع: "قرابة الـ 15 شهيدا سقطوا بحلب المدينة و4 شهداء بالريف الشمالي، وبالتالي هناك ما يقارب الـ45 جريحا.

 

وعن المدنيين، تحدث الشامي قائلا: "العائلات نزحت من ريف حلب الشمالي إلى ريف حلب الغربي والمناطق المجاورة، فهناك نزوح لأكثر من 20 ألف مدني من هذه المناطق، أما في أحياء حلب المدينة فلا يمكن نزوح العائلات، غالبًا لأن طريق النزوح أو بالأحرى طريق الدخول والخروج منها مستهدف من قبل النظام والمليشيات الكردية بقذائف هاون وقناصات بمحيط الطريق ويسمى طريق الكاستلو.

وعن إدلب أشار الشامي إلى أن الروس والأسد ارتكبوا جريمة مروعة ضد مدينة إدلب، المشاهد مبكية ومؤلمة وقاسية من مجزرة محافظة ‏إدلب ليلة أمس، "أطفال ونساء تحولت إلى أشلاء بين ركام منازلهم المدمرة فوق رؤوسهم.

 

وأوضح، "عدد القتلى من مدينة إدلب وصل لقرابة الـ25 شخصا، غالبيتهم من النساء والأطفال.

 

واستهدف الطيران المروحي ريف حلب ومحيط قرية باشكوي وبلدة بيانون بالبراميل المتفجرة، فيما أغارت طائرات الأسد الحربية على عندان حريتان كفرحمرة وبلدة معارة الأرتيق، كما أغار الطيران الروسي على قرية حندرات بالقنابل العنقودية.

وفي حمص قصفت قوات تابعة للأسد مدينة تلبيسة بالمدافع، كما قصفت برشاشات الشيلكا على أحياء مدينة الرستن، ووقع قصف مدفعي استهدف قرية السعن الأسود، فيما قامت قوات الأسد باعتقال 4 أعضاء من لجنة التفاوض في حي الوعر.

 

أما في إدلب، فأغار الطيران الحربي على معسكر المسطومة حيث يتواجد عناصر من كتائب المعارضة، هذا فيما قصفت قوات الأسد بلدات بداما والكندة والناجية ومرعند براجمات الصواريخ موقعة إصابات ودمارا في المنازل والمباني.

 

هذا فيما قصفت قوات الأسد مدينة دوما بالمدافع، كما استهدفت بالقصف المدفعي محيط بلدة زاكية، كما شنت طائرات النظام عددا من الغارات على المناطق والمزارع المحيطة لأطراف مخيم خان الشيح، حيث استهدفت الغارات منطقة الدرخبية، مما أثار حالة فزع بين أبناء المخيم وخاصة الأطفال والخوف من استهدافهم.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان