رئيس التحرير: عادل صبري 07:25 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

وفد الحوثي ينفي التوصل لاتفاق شامل‎

وفد الحوثي ينفي التوصل لاتفاق شامل‎

العرب والعالم

وفد الحوثي بمشاورات الكويت

وفد الحوثي ينفي التوصل لاتفاق شامل‎

وكالات ـ الأناضول 29 مايو 2016 19:22

اعترض وفد الحوثيين والرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح بمشاورات الكويت، على البيان الأخير للمبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ، والذي تحدث فيه عن قرب التوصل إلى "اتفاق شامل"، بحسب قناة "المسيرة" التابعة للحوثيين.

 

وقالت القناة، اليوم الأحد، إن وفد "الحوثي - صالح"، قدّم "اعتراضه واستياءه" من البيانات والإحاطات الصادرة عن المبعوث الأممي، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، "والتي تتضمن مواقف لم يتم التوافق عليها أو نقاشها".

 

وأوضحت القناة أن وفد "الحوثي - صالح"، التقى، ولد الشيخ، صباح اليوم، وأبلغه "اعتراضه واستياءه على ما احتواه البيان الأخير الصادر في وقت متأخر من مساء أمس السبت".

 

وكان المبعوث الأممي، قد أعلن في هذا البيان، أن مشاورات الكويت تقترب من الاتفاق على "مبادئ محددة لاتفاق شامل يرتكز على حل سياسي"، مضيفا أن جلسته مع وفد "الحوثي ـ صالح"، صباح السبت، ناقشت "تفاصيل وآليات الانسحاب وتسليم السلاح واستئناف الحوار السياسي واستعادة مؤسسات الدولة".

 

غير أن قناة "المسيرة" قالت إن وفد "الحوثي - صالح"، اعترض على ذكر بيان، ولد الشيخ، أن "المشاورات تقترب من اتفاق، وأن جلسة أمس ناقشت الانسحاب وتسليم السلاح واستئناف الحوار السياسي"، حيث يرفضون تقديم الانسحاب وتسليم السلاح على الحل السياسي.

 

وأشارت القناة إلى أنه "لم يتم شيء من ذلك"، متهمة ولد الشيخ، بأنه ينحاز إلى رؤية ما وصفتها بـ"رؤية دول العدوان"، في إشارة إلى رؤية الوفد الحكومي المدعوم من دول التحالف العربي.

 

‎وفي سياق متصل، قالت مصادر مقربة من الحوثيين للأناضول، إن وفدهم التفاوضي أكد خلال المشاورات الصباحية التي جرت اليوم مع ولد الشيخ، على التمسك بتشكيل "حكومة توافق" يكونون شركاء فيها.

 

وأضافت المصادر أن الوفد أدان التصعيد العسكري الأخير في محافظة شبوة، شرقي البلاد، واستمرار الغارات الجوية على لواء العمالقة، في محافظة عمران، شمالي صنعاء، والذي سيطروا عليه مطلع الشهر الجاري.

 

ومنذ الثلاثاء الماضي، لجأ المبعوث الأممي إلى "مشاورات غير مباشرة" مع طرفي الأزمة، من أجل "ردم الهوة" وتقريب وجهات النظر، باستثناء لجنة المعتقلين، التي واصلت مشاوراتها المباشرة.

 

وكان طرفا المشاورات اتفقا "بشكل مبدئي"، قبل أيام، على الإفراج عن 50% من الأسرى والمعتقلين لدي كل طرف، وذلك قبل شهر رمضان المقبل، الذي يحل في الأسبوع الأول من شهر يونيو المقبل. 


ولا يتوفر رقم محدد لعدد المعتقلين والأسرى لدى كل طرف. وبينما تُقدر مصادر حكومية عدد المعتقلين والأسرى لدى الحوثيين وحزب صالح بالآلاف، ‎ يقول الحوثيون إن لديهم أسرى فقط. 



وكان الإنجاز اليتيم لمشاورات الكويت، منذ انطلاقتها في 21 أبريل الماضي، هو الاتفاق على تشكيل اللجان الثلاث (الأمنية، السياسية، الإنسانية)، والتي أوكل إليها مناقشة النقاط الخمس المنبثقة من القرار الدولي 2216 (صادر عام 2015). 



وتنص النقاط الخمس بالترتيب على: انسحاب الحوثيين وقوات صالح من المدن التي سيطرت عليها منذ الربع الأخير من العام 2014، وبينها العاصمة صنعاء، وتسليم الأسلحة الثقيلة للدولة، واستعادة مؤسسات الدولة، ومعالجة ملف المحتجزين السياسيين والمختطفين والأسرى، والبحث في خطوات استئناف العملية السياسية. 

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان