رئيس التحرير: عادل صبري 03:47 مساءً | السبت 24 فبراير 2018 م | 08 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

تليجراف: تقارب أمريكا وإيران خسارة لإسرائيل

تليجراف: تقارب أمريكا وإيران خسارة لإسرائيل

العرب والعالم

أوباما وروحاني

تليجراف: تقارب أمريكا وإيران خسارة لإسرائيل

مصر العربية 01 أكتوبر 2013 06:53

نشرت صحيفة "الديلي تليجراف" موضوعا عن العلاقات الإيرانية الأمريكية وتأثير ذلك على إسرائيل تحت عنوان "إيران وإسرائيل يتشككان في الصفقة الأمريكية".

والصفقة المقصودة هنا هي محاولات تقريب وجهات النظر بين طهران وواشنطن حيث تؤكد الصحيفة أن رئيس الحرس الثوري الإيراني قد انتقد رئيس بلاده علنا لأنه تلقى مكالمة الرئيس الأمريكي الأسبوع الماضي والتي كسرت عقودا من الصمت بين البلدين على المستوى الرسمي.

وتؤكد الجريدة إن هذا الانتقاد الداخلي في إيران لم يتم إلا بعدما دخلت إسرائيل على الخط وبعدما قام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بتحذير أوباما عندما التقاه في البيت الأبيض من مغبة الانسياق وراء "العبارات المعسولة للإيرانيين".

وتعرج الجريدة على ما تراه نوعا من الإصرار من قبل روحاني على كسر الجمود في العلاقات بين بلاده والولايات المتحدة حيث طلب من واشنطن الموافقة على إعادة تشغيل رحلات الطيران بين العاصمتين وهي الرحلات التى ظلت في طور الجمود منذ 30 عاما.

وتقول الجريدة إن إسرائيل وما أعلنته من إنها ستقوم بما يجب عليها تجاه إيران إذا استدعت الأمور ذلك يحظى بدعم في واشنطن خاصة بين من يعرفون "بالصقور" في الإدارة الامريكية.

وفي محاولة من تل أبيب لتذكير واشنطن بمخاطر الإيرانيين قام جهاز الأمن الداخلي "الشين بيت" بعرض صور لمن قال إنه جاسوس للحرس الثوري الإيراني تم اعتقاله وهو يلتقط صورا لمقر السفارة الأمريكية في تل أبيب.

وتضيف أن المخاوف الإسرائيلية تتركز حول قيام واشنطن في خضم رغبتها في عقد صفقة تاريخية مع إيران بتناسي الأخطار المحيطة ورفع بعض العقوبات التي تسهم حاليا في عرقلة البرنامج النووي الإيراني.

و تؤكد الجريدة أن إتمام هذه الصفقة يتوقف على رؤية كل من الجانبين الأمريكي والإيراني لإمكانية تحقيق نصر سياسي من خلالها.
فإيران قد تحقق نصرا من إعلان مشروعية قيامها بتخصيب اليورانيوم على أراضيها علاوة على رفع العقوبات الاقتصادية بينما قد ترى واشنطن في كبح جماح رغبة إيران في تصنيع سلاح نووي نصرا لها.

وتختم الجريدة الموضوع متسائلة "واذا كان هناك نصر في هذه الصفقة لكل من واشنطن وطهران فهل يتبقى هناك نصر لطرف ثالث هو إسرائيل؟".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان