رئيس التحرير: عادل صبري 08:03 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو| يمنيون عن رمضان: صائمون طوال العام

بالفيديو| يمنيون عن رمضان: صائمون طوال العام

العرب والعالم

مواطن يمني يتحدث لمصر العربية

بالفيديو| يمنيون عن رمضان: صائمون طوال العام

صنعاء - عبد العزيز العامر 28 مايو 2016 09:00

يحل شهر رمضان هذا العام على اليمنيين في ظل أزمات أمنية واقتصادية صعبة، إذ تستمر المواجهات بين القوات الحكومية وتنظيم "القاعدة" في الجنوب، ومع الحوثيين في الشمال، فيما ارتفع عدد المحتاجين لمساعدات إنسانية إلى 14 مليونًا من أصل 25 مليون يمني، وفق آخر إحصاءات الأمم المتحدة بسبب الصراع المسلح.

 

وفي الأسواق، يتسابق التجار لعرض الخضار والمواد الغذائية والاستهلاكية الخاصة بشهر رمضان على الرغم من ضعف القدرة الشرائية للمواطنين وسط أزمة اقتصادية أدّت إلى انهيار الريال اليمني  أمام الدولار.

 

في البداية، يقول أحمد حسن هادي، مواطن يمني، إن اليمنيون يستقبلون شهر رمضان لهذا العام  بمزيد من الفقر والبطالة وتفاقم الوضع الإنساني في كل مدن البلاد، لكن برغم الظروف ما يحصل سوف يصوم أبناء اليمن شهر رمضان.

 

وقال، مصطفى الصبري مشرف صاله الجندول للتسوق إنَّ إقبال اليمنيين على شراء حاجات رمضان قليل جدًا وبشكل ضئيل عن الموسم الماضي، بسبب الوضع الاقتصادي وتفاقم الوضع الإنساني.

 

وتابع الصبري في حديث خاص لـ "مصر العربية" أن جميع أصناف المواد الغذائية متوفرة، لكن عملية البيع والشراء ضعيفة لاتبشر بخير بسبب ارتفاع صرف الدولار.

 

ويرى الناشط الحقوقي علي العمري في حديث خاص لـ "مصر العربية" إن اليمنيين يستقبلون شهر رمضان بكل تفاؤل رغم الأزمة الحاصلة في البلاد والصراع المسلح فهناك أشياء كثيرة تنقص المواطن الأوضاع صعبة جدًا لا ماء، ولا كهرباء ولا بترول" أين نذهب" نحن في الواقع نصوم طوال العام" لكن مع ذالك متفائلين.

 

وتقول جميلة عبد الرحمن ربة منزل: إنَّ الأسواق التجارية  لاتزال شبة فارغة بسبب عدم وجود سيولة نقدية لدى المواطنين الذي أثقلت كاهلهم وفاقمت من معاناتهم حربًا وقتال ليس لهم فيها ناقة ولاجمل "ولكن برغم ذلك الكل يستعد لرمضان تقوم الأسر بتنظيف المنازل وتستعد لرمضان "نحن شعب يعيش حياة كفاح من أجل البقاء على قيد الحياة".

 

ويستقبل اليمنيون رمضان هذا العام في ظل ظروف معيشية صعبة جدا فلا تزال الانقطاعات الكهربائية مستمرة، ما يشكل عبئا حقيقيًا خصوصًا للمواطنين في الجزء الجنوبي والغربي  من البلاد؛ حيث درجات الحرارة مرتفعة جدًا، وهو"ما يزيد الطين بلة" في بلد يعاني من تدني مستوى دخل الفرد وارتفاع معدلات البطالة، فيما يعيش أكثر من 60% من اليمنيين تحت خط الفقر.

 

ويشهد اليمن اضطرابات كبيرة بسبب انقطاع الكهرباء وأزمة المشتقات النفطية غير المسبوقة، خصوصًا في صنعاء.

وتقول إيمان محمود مواطنة سورية تعيش في اليمن، أن هذا العام صعب للغاية بالنسبة للشعب اليمني"،كون رمضان يرتبط عادة "بعادات استهلاكية كبيرة"، إلا أنَّ القوة الشرائية الضعيفة تجبر المواطنين على التأقلم مع واقع شح الموارد، وارتفاع أسعار المواد الغذائية والاستهلاكية، بسبب ارتفاع صرف الدولار.

 

وأكد أحمد خليل عبد الرحمن مدير سوق الجندول التجاري أن الحركة الشرائية للمواطنين استعدادا لشهر رمضان كانت منذُ بداية الشهر الجاري " وكانت بداية موفقة " برغم أن الإقبال على شراء كان ضعيفا فالبضائع متوفرة  والأسعار شبه ثابتة ليس هناك أي ارتفاع فيها إلا إذا حدثت متغيرات اقتصادية قد تستثني ذلك.

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان