رئيس التحرير: عادل صبري 02:49 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الشمس تتعامد اليوم على الكعبة المشرفة لحظة أذان الجمعة

الشمس تتعامد اليوم على الكعبة المشرفة لحظة أذان الجمعة

العرب والعالم

الكعبة المشرفة

الشمس تتعامد اليوم على الكعبة المشرفة لحظة أذان الجمعة

متابعات 27 مايو 2016 03:57

تتعامد الشمس عند الساعة 12:18 ظهرا بتوقيت مكة المكرمة اليوم الجمعة فوق الكعبة المشرفة مباشرة حيث ستكون الشمس لحظتها مرتفعة بمقدار 90  درجة عن أفق مكة المكرمة وتختفي ظلالها للحظات زمنية بسيطة يستفيد منها العامة في تحديد إتجاه القبلة بدقة متناهية.

 ونقلت وكالة الأنباء السعودية " واس " عن ملهم بن محمد هندي الباحث الفلكي في قسم علوم الفلك والفضاء في جامعة الملك عبدالعزيز أن تعامد الشمس على الكعبة ظاهرة فلكية تتكرر - بقدرة الله عز وجل - مرتين في السنة خلال حركة الشمس بين الصيف والشتاء، وتتعامد على مكة المكرمة هذا العام في 27 مايو و 15 يوليو، ويصادف تعامدها اليوم الجمعة لحظة آذان صلاة الجمعة في المسجد الحرام.

  وذكر أن هذه الظاهرة الكونية تأتي ضمن الرحلة الظاهرية للشمس السنوية بين مداري الجدي والسرطان لتكون متعامدة على المدن التي تقع بين هذين الخطين مرتين سنويا, مفيدا أن مدار الجدي يحدد عند خط عرض - 23.5 جنوب خط الاستواء ومدار السرطان عند خط عرض  23.5  شمال خط الاستواء.. فيما يأتي ذلك بسبب ميلان محور الأرض على مدارها بنفس القيمة.

  وقال الباحث الفلكي ملهم هندي إن هذه الظاهرة الكونية تمكن سكان الأرض الذين يستطيعون مشاهدة الشمس لحظتها وعبر أبسط الطرق وأسهلها من تحديد اتجاه القبلة بكل دقة وسهولة بحيث يتجه الإنسان إلى الشمس ويضعها بين عينيه فيكون متجها إلى القبلة بدقة / 100 / في المائة ومنها يمكن معايرة القبلة والتأكد منها في أي مكان تكون فيه.

  وأضاف أن سكان المدن القريبة من مكة المكرمة سيجدون صعوبة في تحديد اتجاه الشمس لأنها ستكون قريبة جدا من كبد السماء, لذلك يستطيعون تحديد القبلة عبر ظل الأشياء بمعنى أنه لو تم وضع القلم بشكل قائم سيكون تجاه القبلة عكس ظل القلم تماما، وهي من الطرق القديمة لتحديد القبلة المستخدمة منذ القرن السادس الهجري.

ومن جانبه ، قال رئيس الجمعية الفلكية البحرينية البروفسيور وهيب عيسى الناصر "أن بعض الفلكيين الحاسبين يرون ان التعامد في 28 مايو، والسبب هو الفارق في زواية التعامد بينهما في هذين اليومين لا يتعدى 40 ثانية، قوسية بسبب ادخال خط عرض مكة المكرمة باختلاف بسيط بين حاسب وآخر وكذلك بسبب الاختلاف البسيط في درجة ارتفاع الشمس التي تعتمد على متغيرات بعضهم يكتفي بإدخال 3 أرقام وآخرين 6 ارقام".

وأوضح أ.د. وهيب الناصر" في هذا التعامد فرصة لتحديد اتجاه القبلة في أي رقعة في العالم في نصف الكرة الشمالية في الساعة 9:18 صباحا بتوقيت جرينتش، من خلال تحديد موقع الشمس نظرا لتعامدها في هذين اليومين على مكة المكرمة، وهذه الطريقة أدق من أي بوصلة أو جي بي أس، و لتجنب النظر للشمس سيكون عكس اتجاه الظل لأي جسم هو اتجاه مكة المكرمة" ، بحسب صحيفة "البيان " الاماراتية.

وأكد الناصر أن " هذا التعامد سيتكرر كذلك في 14 و 15 يوليو لنفس الأسباب المشار إليها اعلاه، اذ انتعامد الشمس على مدار السرطان يكون في 22 يونيو، حيث تكون درجة ميلان الشمس 22.45 درجة أي أن الفارق 26 يوما من التعامد على مكة إلى التعامد على مدار السرطان( دخول فصل الصيف فلكيا) تقليديا لذا يتطلب الانتظار نفس المدة لحدوث التعامد الثاني مما يعني 14 و 15 يوليو"، مضيفا "خلال هذه الفترة يكون الصوم في أطول فتراته (صوم 2016) -15 ساعة و 14 دقيقة في مملكة البحرين، ويمتد إلى 24 ساعة في القطب الشمالي (خط عرض حوالي 90 درجة شمالا) - ولكنه أقل حرارة ظاهرية ورطوبة من السنوات الثلاث الماضية، والعكس صحيح لمن يقطن في نصف الكرة الجنوبي حيث يكون رمضان هو الأقصر، ويكون صفر ساعة صوم عند القطب الجنوبي.

أخبار ذات صلة:

تعامد الشمس على الكعبة ظهر الجمعة المقبل

في ظاهرة فلكية الشمس تتعامد على الكعبة.. تعرف على الموعد

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان