رئيس التحرير: عادل صبري 09:33 مساءً | الاثنين 23 أبريل 2018 م | 07 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

بيريز: كافة الخيارات مطروحة بشأن إيران

بيريز: كافة الخيارات مطروحة بشأن إيران

العرب والعالم

الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز

بيريز: كافة الخيارات مطروحة بشأن إيران

مصطفى السويفي 30 سبتمبر 2013 18:24

قال الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز، إن "كافة الخيارات" لا تزال مطروحة لإرغام إيران على التخلي عن برنامجها النووي، الذي تقول طهران إنه مخصص للأغراض السلمية، في حين تعتقد إسرائيل ودول أخرى أنه يهدف إلى تصنيع أسلحة نووية.

 

وذكر بيريز، في تصريحات نقلتها وكالة الأسوشيتد برس، أن العقوبات الاقتصادية ضد إيران الآن لا تثني البلاد عن تخصيب اليورانيوم أو إنتاج صواريخ بعيدة المدى، وإن كانت أثرت في التصريحات العلنية لطهران.

 

وقال بيريز إنه كان سيصبح من الأفضل لو أن العقوبات منعت إيران من أن تكون "مركزا للإرهاب، لكن كافة الخيارات لا تزال مطروحة مع ذلك".

 

وأضاف أن "السوريين أجبروا هذه المرة باتفاقية بين الولايات المتحدة وروسيا على التخلي عن ترسانتهم الكيماوية"، وقال "لم يفعلوا ذلك إلا بعد أن هددهم العالم بالخيار العسكري".

 

وقال إنه تم تحقيق جزء من الهدف، لكنه أشار إلى أن سوريا وافقت الأسبوع الماضي على التخلي عن مخزونها من الأسلحة الكيماوية، فقط تهديد الولايات المتحدة باستخدام القوة ضدها، وضغوط روسيا للإذعان لهذا المطلب.

 

أدلى بيريز بتصريحاته في قصر السلام في لاهاي بعد لقائه قضاة محكمة العدل الدولية اليوم الاثنين، وحكمت محكمة العدل الدولية في 2004 في قرار استشاري غير ملزم بأن الحاجز الأمني الإسرائيلي ينتهك القانون الدولي، ورفضت إسرائيل القرار.

 

وحين سئل عما إذا كانت إسرائيل مستعدة للانضمام إلى منظمة منع الأسلحة الكيماوية مثلما تفعل سوريا الآن، قال بيريز إن حكومته، التي يعتقد على نطاق واسع أنها تمتلك أسلحة كيماوية، "سوف تدرس" الأمر.

 

ووقعت إسرائيل، ولكن لم تصدق، على اتفاقية الأسلحة الكيماوية، التي تحظر إنتاج أو تخزين أو استخدام هذه الأسلحة وتؤدي تلقائيا إلى العضوية في منظمة حظر الأسلحة الكيماوية.

 

وبعد موافقة سوريا الأسبوع الماضي على الانضمام إلى المنظمة، لم يعد سوى إسرائيل ومصر وكوريا الشمالية وبورما وأنغولا وجنوب السودان التي امتنعت عن الانضمام إليها.

 

ويوم الجمعة الماضي، أمر مجلس الأمن الدولي منظمة حظر الأسلحة الكيماوية بمساعدة سوريا على تدمير أسلحتها الكيماوية بحلول منتصف عام 2014، ومن المقرر أن يغادر مفتشو منظمة حظر الأسلحة الكيماوية هولندا اليوم الاثنين إلى سوريا لبدء هذه العملية.

 

وردا على سؤال عن رأيه في كلمة الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع الماضي، والتي أكد فيها روحاني على سلمية البرنامج النووي لبلاده، قال بيريز للصحفيين إنه يتعارض مع خطاب الرئيس الإيراني قبل يومين فقط أمام الحرس الثوري الإيراني، وفي ذلك الخطاب، تعهد روحاني بمواصلة بناء صواريخ بعيدة المدى.

 

وقال بيريز إن هذه الصواريخ لا يمكن أن يكون لها أي غرض سوى حمل الرؤوس الحربية النووية، لذلك فإن هاتين الكلمتين متناقضتين.

 

وقال "آمل أن تبرر الوقائع آمال الكثيرين بأن نرى إيران مختلفة، ولكننا في النهاية لا نستطيع أن نحكم إلا من خلال الأفعال".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان