رئيس التحرير: عادل صبري 01:44 صباحاً | الاثنين 21 مايو 2018 م | 06 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

نائب نصر الله: المنطقة تتجه نحو التهدئة السياسية

نائب نصر الله: المنطقة تتجه نحو التهدئة السياسية

العرب والعالم

نعيم قاسم

نائب نصر الله: المنطقة تتجه نحو التهدئة السياسية

الأناضول 30 سبتمبر 2013 18:07

رأى الشيخ نعيم قاسم، نائب الأمين العام لحزب الله اللبناني، أن "الأمور في المنطقة تتجه نحو التهدئة والحلول السياسية"، معتبرا أنه على المستوى الإقليمي والدولي "ثبت للجميع أن الحلول العسكرية والعقوبات لا تنفع".

 

وخلال كلمة له اليوم الاثنين، في حفل طلابي بقصر "الأونيسكو" في العاصمة اللبنانية بيروت، أضاف قاسم: "من أراد مصلحة سوريا يدعو إلى الحوار والحل السياسي، وليتوقف التدمير وليختر الشعب السوري ما يريد بعيدا عن الضغوطات الإقليمية والدولية".

 

وحول موضوع تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة، قال إن "حزب الله يؤمن أن الحكومة الجامعة هي التي تنقذ لبنان".

 

ودعا إلى الحوار لأنه "طريق معالجة الأمور العالقة، والحل في لبنان لا يمكن أن يكون إلا بالتوافق السياسي".

 

وبعد 5 أشهر على تكليفه بتشكيل الحكومة، بغالبية الأصوات النيابية (124 صوتا من أصل 128)، فشل تمام سلام حتى اليوم في تشكيلها جراء الخلاف بين قوى 8 آذار، التي يتزعمها حزب الله ، وبين 14 آذار، وهي قوى المعارضة حاليا، حول شكل الحكومة وبيانها الوزاري.

 

بينما تطالب قوى 14 آذار بحكومة حيادية، تريد 8 آذار حكومة سياسية يكون لها فيها "الثلث المعطّل"، أي أكثرية الأصوات التي تسمح لها بتعطيل تمرير قرار ما.

 

في سياق متصل، وصف قاسم الاشتباكات التي وقعت في مدينة بعلبك (شرقي لبنان) يوم السبت الماضي، بأنها "حادثة فردية بكل ما للكلمة من معنى".

 

ورأى أن "أجواء لبنان هي أجواء تعايش سني شيعي مسيحي بامتياز منذ مئات السنين".

 

واعتبر قاسم أنه من الطبيعي أن تقع بعض الحوادث بين الحين والآخر في لبنان، قائلا: "في العائلة الواحدة تحصل حوادث ومشاكل".

 

ورأى أن حزب الله "كان مظلوما" في هذه الحادثة لأنه هو المعتدى عليه على الحاجز.

 

وشدد في الوقت نفسه على أن "الفتنة في بعلبك انطفأت في مهدها في الليلة نفسها" .

 

وتوجه قاسم إلى من أسماهم "مثيري الفتن في لبنان" دون أن يسميهم قائلا: "ارأفوا بالناس والعباد قبل أن تحرضوهم، ولا تلعبوا على العواطف والمشاعر، فتثيروا النعرات المذهبية".

 

وأضاف أن حزب الله سيعمل دائما لدرء الفتنة، ومنعها مهما كلفه ذلك من تضحيات.

    

 

وكان 4 أشخاص قتلوا وأصيب آخرون في اشتباكات بين عناصر من حزب الله ومسلحين في بعلبك.

 

وتشهد بعلبك، أحد معاقل حزب الله، توترًا أمنيًا، بعدما تعرضت خلال الأشهر الماضية لسقوط عدد من الصواريخ أطلقتها المعارضة السورية، ردا على مشاركة حزب الله في القتال داخل الأراضي السورية إلى جانب نظام بشار الأسد.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان