رئيس التحرير: عادل صبري 02:30 صباحاً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

الخرطوم تتهم "جهات خارجية" بدعم المحتجين

الخرطوم تتهم جهات خارجية بدعم المحتجين

العرب والعالم

وزير الداخلية السودانية إبراهيم محمود حامد

لـ "تنفيذ مخطط إجرامي"

الخرطوم تتهم "جهات خارجية" بدعم المحتجين

الأناضول 30 سبتمبر 2013 17:17

اتهمت الحكومة السودانية "جهات خارجية" بدعم المتظاهرين خلال الأيام الماضية بهدف "تنفيذ مخطط إجرامي ضد السودان"، من دون تحديد تلك الجهات أو وسائل الدعم المقدمة.

 

وقال وزير الداخلية السوداني إبراهيم محمود حامد، خلال مؤتمر صحفي اليوم الاثنين بالخرطوم بمشاركة وزير الإعلام أحمد بلال ووالي الخرطوم عبدالرحمن خضر، إن أجهزة الأمن توصلت للمتورطين في كل ما صاحب "المظاهرات من قتل وتخريب للمؤسسات العامة والخاصة"، مشيرا إلى أنها احتجزت 700 شخص "هناك أدلة تدينهم بالضلوع في العنف" وجارٍ التحقيق معهم .

 

ولليوم الثامن على التوالي، تجددت، صباح اليوم الاثنين، الاحتجاجات المنددة بقرار رفع الدعم الحكومي عن الوقود، في أنحاء متفرقة من السودان.

 

واتهم وزير الداخلية السوداني جهات خارجية بـ"السعي إلى استغلال الاحتجاجات عقب رفع الدعم عن المحروقات (الوقود) لتنفيذ أغراضها السياسية والإجرامية"، حسب قوله.

 

ووصف الاحتجاجات الأخيرة بأنها كانت "مواكب للعنف والتخريب بصورة ممنهجة".

 

وأضاف أن هناك لجانا للتحقيق والتصنيف تقوم بإجراء التحريات اللازمة حول المتورطين في إطلاق الرصاص الحي على المحتجين.

 

وقال وزير الداخلية، إن عدد القتلى 34 شخصا فقط، بحسب بيانات وزارة الصحة ومحاضر الشرطة، وليس مائة شخص كما يردد البعض.

 

 واعتبر أن ما حدث يشبه "أسلوب الحركات المتمردة في (إقليم) دارفور (غربي السودان).. الأسلوب هو ذات الأسلوب الذي تتبعه حركات دارفور التي تقوم بترويع ونهب ممتلكات المواطنين".

 

وقدر الوزير السوداني حجم الأضرار التي وقعت على المنشآت بحرق 40 محطة وقود، و4 أقسام شرطة و19 نقطة أمن، إلى جانب إحراق 18 حافلة ركاب حكومية وإتلاف 104 آخرين، بهدف خلق فوضى شاملة في البلاد.

 

من جهته قال والي ولاية الخرطوم عبدالرحمن الخضر، خلال المؤتمر الصحفي، إن سلطات الأمن بالولاية عثرت على أسلحة نارية مدفونة.

 

وأضاف أن بعض المتظاهرين قاموا بنهب أسلحة من بعض مراكز شرطة المرور.

 

وأشار إلى أن شرطة ولاية الخرطوم "لم تعط تعليمات في اليوم الأول للتظاهرات بإطلاق الرصاص الحي".

 

واعتبر أن ما حدث في اليوم التالي "تجاوز كل التوقعات"، من دون أن يتحدث صراحة عن استخدام الشرطة للرصاص الحي.

 

وشهد المؤتمر الصحفي هجوما شديدا على المسؤولين الحكوميين من جانب أحد الصحفيين، الذي اتهمهم بـ"الكذب وتلوين الحقائق" التي تفيد بإطلاق النار على المتظاهرين من قبل "أفراد الأمن الوطني وميليشيات حزب المؤتمر الوطني (الحاكم)"، حسب قوله.

 

وأثارت اتهامات الصحفي غضب وزير الداخلية، الذي طلب اتخاذ إجراءات قانونية ضده، غير أن والي الخرطوم، تدارك الأمر، ودعا الوزيرين إلى "عدم التعامل مع الانفعال بانفعال مضاد".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان