رئيس التحرير: عادل صبري 06:04 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

العراق.. توجيهات مشددة بحماية المدنيين في "عملية الفلوجة"

العراق.. توجيهات مشددة بحماية المدنيين في عملية الفلوجة

العرب والعالم

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي

العراق.. توجيهات مشددة بحماية المدنيين في "عملية الفلوجة"

وكالات 25 مايو 2016 18:57

أعلن المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إصدار توجيهات "مشددة" بضرورة حماية المدنيين خلال الحملة العسكرية لاستعادة الفلوجة "كبرى مدن محافظة الأنبار" من تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميًّا بـ"داعش".

 

وفي خطاب موجه للعراقيين ألقاه سعد الحديثي الناطق باسم المكتب الإعلامي، وبثَّه التلفزيون الرسمي، حسب "الأناضول"، أوضح "المتحدث" أنَّ أوامر العبادي تأتي بعد أن أبدت الأمم المتحدة ومنظمات أخرى معنية بحقوق الإنسان قلقها على مصير نحو 90 ألف مدني لا يزالون في الفلوجة مع بدء القوات العراقية أمس الأول الاثنين، حملة عسكرية لاستعادتها من داعش".

 

وأضاف: "نؤكد لأهلنا في الفلوجة وللمنظمات الدولية والإنسانية أنَّ الحكومة حريصة كل الحرص على سلامة المدنيين والأهالي، ولن تسمح بأي تجاوز على أرواحهم أو ممتلكاتهم".

 

وتابع: "توجيهات مشددة صدرت من قبل القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي لكل القطعات العسكرية المشاركة في عملية التحرير بشتى صنوفها، وإلى جميع المقاتلين المشاركين في معركة الفلوجة بحماية المدنيين وتوفير الممرات والملاذات الآمنة لهم".

 

ووجَّه العبادي بتأمين احتياجات المدنيين الإغاثية الأساسية والتعامل معهم بكل احترام والحرص على حياتهم وتوخي أقصى درجات الحيطة والحذر عند دخول المدينة لضمان تجنيب المدنيين مخاطر نيران القوات المحررة.

 

وكانت مصادر محلية قد أعلنت مقتل 19 مدنيًّا، أغلبهم نساء وأطفال وإصابة عشرات آخرين خلال اليومين الأول والثاني من عملية استعادة الفلوجة، بقصف لقوات الجيش ومقاتلي الحشد الشعبي. 

 

وأمس الثلاثاء، عبَّرت الأمم المتحدة عن قلقها على مصير المدنيين داخل الفلوجة مع احتدام القتال في أطرافها.

 

ووفق الأمم المتحدة، فإنَّ نحو 50 ألف مدني لا يزالون في المدينة، بينما تشير تقديرات أمريكية وعراقية إلى وجود ما بين 60 و90 ألفًا.

 

وتحاصر القوات العراقية المدينة منذ العام الماضي، ويشكو السكان من نقص الغذاء والدواء.

 

وقُبل شن الهجوم، دعت الحكومة العراقية السكان المدنيين إلى مغادرتها أو رفع رايات بيضاء في أماكن تواجدهم لتجنب قصفهم بالطائرات، لكن تنظيم "داعش" يمنع السكان من الخروج وزرع شبكات من الألغام في محيط المدينة مما يهدد حياة من يقدم على الفرار.

 

وفي وقت سابق اليوم، أعلن المجمع الفقهي لأهل السُنة في العراق، في بيان، رفضه استخدام ما أسماها "سياسية العقاب الجماعي" تجاه سكان مدينة الفلوجة، خلال العمليات العسكرية الجارية لاستعادتها من سيطرة تنظيم "داعش".

 

وكانت الفلوجة، التي يقطنها السُنة، أولى المدن التي سيطر عليها تنظيم "داعش" مطلع عام 2014 قبل اجتياح شمال وغرب البلاد صيف العام نفسه.

 

وتسعى الحكومة العراقية لاستعادة الفلوجة ومن ثمَّ التوجُّه شمالاً نحو الموصل لشن الحملة العسكرية الأوسع لطرد "داعش" من الموصل "معقل التنظيم الرئيسي في البلاد"، وذلك قبل حلول نهاية العام الجاري.


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان