رئيس التحرير: عادل صبري 10:55 صباحاً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بمحاربة المهاجرين .. أوروبا تقطف ثمار دعم حكومة الوفاق الليبية

بمحاربة المهاجرين .. أوروبا تقطف ثمار دعم حكومة الوفاق الليبية

العرب والعالم

فايز السراج رئيس حكومة الوفاق الليبية بصحبة بعض المسؤولين الأوربين

إحباط سفر 1400 شخص بشكل غير شرعي

بمحاربة المهاجرين .. أوروبا تقطف ثمار دعم حكومة الوفاق الليبية

محمد المشتاوي 25 مايو 2016 12:51

بعد فترة وجيزة من طلب فايز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني من الاتحاد الأوروبي تدريب خفر السواحل والذي أعلن الاتحاد على إثره توسيع مجال عمليات المهمة البحرية "صوفيا"، لتشمل تدريب قوات السواحل الليبية، أوقفت قوات خفر السواحل بالأمس 550 مهاجرا أثناء استعدادهم للهجرة لأوروبا بزوارق صغيرة.

 

ولم تكن هذه العملية الكبيرة الأولى من نوعها في الفترة الأخيرة فسبقها قبل يومين اعتقال السلطات الليبية، 850 شخصا كانوا يستعدون للهجرة أيضًا بطرق غير شرعية إلى أوروبا، ومنذ الأحد أوقف السلطات الليبية أكثر من 1400 مهاجر في المنطقة نفسها وفق حرس السواحل الليبي.

 

وتقول المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن أكثر من 34 ألف مهاجر، حاولوا العبور إلى أوروبا انطلاقا من ليبيا منذ مطلع العام الجاري، بينما تقدر دول أوروبية أعداد المرشحين للهجرة الموجودين في ليبيا حاليا بمليون شخص.

 

ربما هذا ما يفسر لدى المراقبين أسباب دعم القوى الغربية حكومة الوفاق الليبية التي تهدف لفرض الاستقرار بليبيا من أجل حماية شواطئها فقط من خطر الهجرة غير الشرعية الذي بلغ أقصاه في ليبيا.

 

وفي الأسبوع الماضي قالت وزارة الخارجية الإيطالية أثناء اجتماع بين وزير الخارجية في حكومة الوفاق الوطني الجديدة في ليبيا، محمد سيالة إن "إيطاليا وليبيا ناقشتا، تجديد اتفاق يرجع إلى عام 2008 تعهدت بمقتضاه إيطاليا باستثمارات بمليارات الدولارات في مقابل عقود للطاقة والسيطرة على الهجرة غير المشروعة من شمال إفريقيا.

 

وهي الاتفاقية التي وقعت بين رئيس الوزراء الإيطالي السابق بيرلسكوني ومعمر القذافي كتعويض عن الأضرار التي تعرضت لها ليبيا أثناء الحكم الاستعمار الإيطالي وتقضي باستثمار 200 مليون دولار سنوياً في مشاريع، من بينها بناء طرق وتطهير الألغام في ليبيا على مدى 25 عاماً بمبلغ إجمالي قدره خمسة مليارات دولار.

 

ورغم الحرب على الهجرة غير الشرعية في ليبيا ما زال الكثيرون يحاولون التسلل لأوروبا فأنقذت ناقلة النفط الليبية "أنوار الخليج"، بالأمس الثلاثاء، 135 مهاجرا غير شرعي كانوا على متن مراكب متهالكة متجهين إلى السواحل الأوروبية.

 

وأعلن خفر السواحل الإيطالي الاثنين الماضي أنه أغاث، قرابة 2000 مهاجر في 15 عملية إنقاذ قبالة سواحل ليبيا.

 

أوروبا تحمي نفسها

 

الدكتور مختار غباشي رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية أكد أن الدعم الأوروبي والغربي لحكومة الوفاق الليبية هدفه بالأساس وقف الهجرة غير الشرعية لأوروبا حفاظا على سلامتها واقتصادها.

 

وأضاف في حديثه لـ"مصر العربية" أن ليبيا تمثل أزمة لأوروبا لأن حدودها على البحر وقريبة جدا من سواحل إيطاليا، ولكن الأكثر قلقا للقوى الدولية الهجرة القادمة من سوريا عن طريق تركيا واليونان فهي سبب أزمة اللاجئين الكبرى.

 

غير قادرة 

 

ومع هذا رأى غباشي أن حكومة الوفاق لن تستطيع وقف الهجرة غير الشرعية ولا أحد يستطيع وقفها ولكن العالم يحاول تحجيمها بعض الشيء، بجانب أن حكومة الوفاق تواجه عراقيل كثيرة في ليبيا أهمها الاعتراف، مستطردا:" يكفي أن خليفة حفتر قائد الجيش لا يعترف بحكومة السراج ولا يريد التعامل معها".

 

وذكر أن آليات تدخل العالم الغربي وأمريكا في المنطقة عليها كثير من الاستفهام واستدعاء العالم العربي بشكل أو بآخر تحت  مظلة محاربة داعش وهم كبير والعالم العربي سوف يخسر خسائر فادحة.

 

مصالح شخصية

 

واتفق معه في الرأي العميد حسين حمودة  الخبير الاستراتيجي مشددا على أن معظم الدول التي تدعم حكومة السراج وتدعو للتدخل العسكري في ليبيا لضرب داعش تبحث عن مصالح شخصية مثل إيطاليا التي تريد أن تبعد الإرهابيين والهجرة غير الشرعية عن شواطئها ولا يعنيها ماذا يصيب الليبيين بعد ذلك.

 

ونوه في تصريحه لـ"مصر العربية" إلى أنه لا سبيل لفرض سيطرة حكومة الوفاق على ليبيا سوى بآلية من خلال الأمم المتحدة وليس أمريكا أو أوروبا أو حتى الدول العربية.

 

وأشار إلى أن هذه الآلية تكون بإصدار قرار من مجلس الأمن بنشر قوات حفظ السلام في ليبيا لتمكين حكومة الوفاق بالقوة.

 

أزمة الاعتراف

من جانب آخر أبلغ رئيس الحكومة الليبية في طبرق عبدالله الثني ، الحكومة المصرية رفضه إعلان اعتماد طارق الشعيب سفيرا لليبيا في القاهرة، وممثلا لحكومة الوفاق الوطني المقترحة من بعثة الأمم المتحدة برئاسة فائز السراج.

 

وأكد الثني في رسالته التزام حكومته بالجهود الدولية التي يقودها رئيس بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا مارتن كوبلر، وأنه لن يتردد في تسليم السلطة إلى حكومة السراج، إذا نالت الثقة من برلمان طبرق.

 

 

وقال الفريق خليفة حفتر قائد عملية الكرامة فى مقابلة تليفزيونية إن قواته لا يمكن على الإطلاق أن تنضم لحكومة الوفاق الوطنى المدعومة من الأمم المتحدة قبل حل الميليشيات المتحالفة معها.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان