رئيس التحرير: عادل صبري 03:31 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

انتشار أمني إسرائيلي مكثف في القدس

انتشار أمني إسرائيلي مكثف في القدس

العرب والعالم

قوات الامن في القدس - ارشيفية

عشية ذكرى انتفاضة الأقصى..

انتشار أمني إسرائيلي مكثف في القدس

الأناضول 27 سبتمبر 2013 06:49

تسود مدينة القدس الشرقية المحتلة، ومحيط المسجد الأقصى بالمدينة منذ الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة، انتشاراً أمنياً مكثفاً للشرطة الإسرائيلية، وذلك تحسباً لاندلاع مواجهات خلال "جمعة الأقصى" التي تأتي قبل يوم واحد من إحياء الفلسطينيين للذكرى الـ13 لانتفاضة الأقصى الثانية، بحسب شهود عيان.

ووفقاً لشهود العيان، فإن الشرطة الإسرائيلية انتشرت بشكل كثيف في محيط المسجد الأقصى، والطرق المؤدية له ، كما وضعت مجموعة من الحواجز في عدة مناطق من البلدة القديمة بالمدينة.

الإذاعة الإسرائيلية من جانبها، أوردت في نشرتها الإخبارية، صباح اليوم، أن الجهات الأمنية الإسرائيلية لديها معلومات استخبارية حول نية مجموعات فلسطينية القيام بمظاهرات اليوم في المسجد الأقصى..

وأضافت الإذاعة، أن الشرطة الإسرائيلية فرضت منذ فجر اليوم قيوداً على دخول المصلين للمسجد الأقصى، حيث أعلنت لن تسمح لمن هم دون الخمسين عاماً، ومن لا يحملون الهوية الإسرائيلية من دخول باحات الحرم القدسي، بعد توفر معلومات استخباراتية لديها تفيد بأن الفلسطينيين يعتزمون القيام "بأعمال مخلة بالنظام" أثناء وبعد صلاة الجمعة.

وفي بيان لها وزع على وسائل الإعلام، قالت الناطقة باسم الشرطة الإسرائيلية، لوبا السمري، إن "الشرطة بدأت في الانتشار منذ ليلة أمس الخميس في مدينة القدس، وعلى كافة الطرقات المؤدية إلى المسجد الأقصى".

يأتي ذلك في وقت دعت فيه قوى فلسطينية، نيتها تنظيم مسيرة تنطلق بعد صلاة الجمعة من المسجد الأقصى إلى باب العمود (أحد أبواب البلدة القديمة بالقدس الشرقية)؛ تنديدًا بالاقتحامات المتواصلة للمستوطنين بحق المسجد الأقصى.

ودعا "ائتلاف شباب الانتفاضة" الفلسطيني، الفصائل والقوى الوطنية الفلسطينية، إلى "انتفاضة ثالثة"، والمشاركة اليوم في "جمعة الأقصى"، وذلك دفاعاً عن المسجد الأقصى في مواجهة الهجمة الإسرائيلية المتصاعدة عليه.

وفي بيان صحفي، تلقت الأناضول نسخة منه، أمس الخميس، قال الائتلاف، إن " الشباب الفلسطيني قرر الخروج على كل الخلافات السياسية والتوحد في وجه المحتل الإسرائيلي، شعوراً منه بتعاظم الخطر الذي يحيق بالقضية الفلسطينية من كل جانب"، مطالباً "فصائل المقاومة بمساندة الشباب المنتفض في وجه الاحتلال الإسرائيلي".

وكان الائتلاف وهو (هو إطار شبابي غير حزبي تشكل حديثا عبر مواقع التواصل الاجتماعي بهدف تنسيق الفعاليات والأنشطة المناهضة للممارسات الإسرائيلية) قد دعا في وقت سابق من هذا الأسبوع، الجماهير الفلسطينية لانتفاضة ثالثة ضد الاحتلال الإسرائيلي في مختلف محافظات الضفة في الذكرى الثالثة عشر لانتفاضة الأقصى التي تصادف يوم غدٍ السبت.

واندلعت الانتفاضة الفلسطينية الثانية "انتفاضة الأقصى" عقب اقتحام رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، أرييل شارون للأقصى في 28 سبتمبر/أيلول عام 2000، لكن زخمها هدأ بداية عام 2005، وقتل خلالها قرابة (4412) فلسطينياً وجرح (48322) آخرون، حسب إحصائيات لوزارة الصحة الفلسطينية تعود للعام 2006.

ويتعرّض المسجد الأقصى لاقتحامات شبه يومية يقوم بها مستوطنون متطرفون، تحت حراسة مشددة من قوات الجيش والشرطة الإسرائيلية، الأمر الذي يثير حفيظة الفلسطينيين ويسفر عن اندلاع مواجهات بين الطرفين.

فيما تسود مناطق الضفة الغربية موجة احتجاجات ومواجهات جراء الانتهاكات الإسرائيلية بحق مدينة القدس الشرقية، وتزايدت تلك المواجهات بعد مقتل جنديين إسرائيلين في قلقيلية (شمال) والخليل (جنوب) مطلع الأسبوع الجاري، وعلى إثر ذلك صعدت السلطات الإسرائيلية من إجراءاتها الأمنية في مناطق متفرقة من الضفة، أسفرت عن فرض طوق أمني  في بعض المدن، واعتقال عدد من المواطنين، فضلاً عن انتشار الحواجز الأمنية على المفترقات والطرق. 

ويتزامن هذا التصعيد الأمني مع استمرار جولات التفاوض الفلسطيني الإسرائيلي التي انطلقت أواخر شهر يوليو الماضي برعاية أمريكية في واشنطن، بعد انقطاع دام ثلاثة أعوام، ولم يعلن رسميا حتى اليوم عن نتائج لتلك المفاوضات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان