رئيس التحرير: عادل صبري 07:31 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

حماس تطالب مصر بتوجيه سلاحها لإسرائيل بدلاً من غزة

حماس تطالب مصر بتوجيه سلاحها لإسرائيل بدلاً من غزة

العرب والعالم

هدم أنفاق غزة - أرشيف

حماس تطالب مصر بتوجيه سلاحها لإسرائيل بدلاً من غزة

الأناضول 26 سبتمبر 2013 18:43

طالب أحمد بحر، القيادي بحركة حماس والنائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني المعطل مصر بتوجيه سلاحها إلى تل أبيب "بدلاً من توجيهه إلى الشعب الفلسطيني في غزة".

وقال بحر خلال مسيرة شارك فيها آلاف الفلسطينيين دعت إليها حركة "حماس" في مدينة غزة، مساء اليوم الخميس، لنصرة القدس والمسجد الأقصى إن "مصر تزيد الحصار علينا من خلال إغلاق معبر رفح وهدم الأنفاق الحدودية والتصريحات التي تهدد فيها باستخدام السلاح ضد قطاع غزة".


وأضاف: "لماذا يوجهون السلاح إلى غزة (...)؛ لأنها تقاوم الاحتلال، ولأنها حررت أكثر من ألف أسير فلسطيني، ولأنها تحافظ على الثوابت الفلسطينية، ولأنها تريد حق العودة (للاجئين الفلسطينيين)".

وتابع: "لا يا أشقائنا في مصر إن اليهود والأمريكان يريدون اضعاف الجيش المصري وانهائه لتظل إسرائيل قوية إننا نطالب الشقيقة مصر أن توجه سلاحها إلى تل أبيب".

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات المصرية على تصريحات القيادي بحماس.

وكانت تصريحات نسبتها صحيفة "الحياة اللندنية"، يوم الثلاثاء الماضي، إلى وزير الخارجية المصري نبيل فهمي قال فيها إن "رد مصر سيكون قاسياً إذا شعرنا بأن هناك أطرافاً في حماس أو أطرافاً أخرى تحاول المساس بالأمن القومي المصري، وهناك مؤشرات كثيرة سلبية في هذا الشأن".

وأضاف فهمي أن "الرد يتضمن "خيارات عسكرية أمنية، وليس خيارات تنتهي إلى معاناة للمواطن الفلسطيني".

وعلى صعيد آخر، أكد بحر أن أبناء الشعب الفلسطيني بحاجة إلى "انتفاضة ثالثة تزلزل الكيان الإسرائيلي".

وقال إن "الرئيس الراحل ياسر عرفات رفض التوقيع لبيع القدس والقضية الفلسطينية، وجاء أبو مازن (الرئيس الفلسطيني محمود عباس) ومن معه ليبيع قضية فلسطين والمسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس".

واستنكر بحر استمرار المفاوضات "العبثية" بين السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية، مطالباً الأجهزة الأمنية بالضفة الغربية بكف يدها عن المقاومة الفلسطينية والتوقف عن ملاحقة المقاومين الفلسطينيين.

وانطلقت جولات التفاوض الفلسطيني الإسرائيلي أواخر شهر يوليو الماضي برعاية أمريكية في واشنطن، بعد انقطاع دام ثلاثة أعوام، ولم يعلن رسميا حتى اليوم عن نتائج لتلك المفاوضات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان