رئيس التحرير: عادل صبري 02:21 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

صدام حسين .. رئيس تداعت عليه الأمم "بروفايل"

صدام حسين .. رئيس تداعت عليه الأمم بروفايل

العرب والعالم

صدام حسين

في إبريل ولد وعزل

صدام حسين .. رئيس تداعت عليه الأمم "بروفايل"

محمد المشتاوي 28 أبريل 2016 17:59

"لولا الأمريكان لا تقدر أنت ولا أبوك تجيبني إلى مكان مثل هذا" عبارة شهيرة نطقها الرئيس العراقي الراحل صدام حسين  الذي ولد في مثل هذا اليوم من عام 1937 حينما بدى عليه علامات الاستهزاء من محاكته ليحتج القاضي فيرد عليه صدام بهذا الجواب الصادم.

 

"الديكتاتور" "البطل" هكذا يرى معارضو ومؤيدو صدام حسين عبد المجيد التكريتي الرئيس السني ابن مدينة تكريت المنتمي لقبيلة البيجات المعروفة بغلظتها وفقرها قديما، ولكن ربما يفضل البعض تقسيم حقبته لفترتين ما قبل التمهيد للغزو الأمريكي وما بعدها.

 

نقطة التحول في حياة صدام حسين هي وفاة والده المزارع البسيط في صباه لينتقل إلى بيت خاله خير الله طلفاح فيتشبع بأفكاره القومية كونه أحد ضباط الجيش، ومن ثم زواج والدته من إبراهيم حسن ذو القلب القاسي الذي كان يبرح "صدام" ضربا، والتحق فيما بعد بحزب البعث المعارض وفشل صدام في الالتحاق بالأكاديمية العسكرية ولكنه منح نفسه رتبة "مهيب الركن" فيما بعد ما تمكن من الحكومة فيما بعد.

 

تزوج ابنة ساجدة ابنة خاله خير الله 1962 وأنجب منها ولديه قصي وعدي اللذين فقدهما إبان الغزو الأمريكي للعراق وثلاث بنات رنا ورغد وحلا، ليكرر الزواج مرة أخرى من سميرة شاهبندر في 1986.

 

هو من مهندسي الانقلابات بامتياز بدءا من الترتيب لانقلاب حزب البعث عام 1968 ما مكنه أن يشغل منصب نائب رئيس الجمهورية العراقية اللواء أحمد حسن البكر من 1975 لـ 1979 حتى انقلب على خصومه في حزب البعث بتصفيتهم وأجبر البكر  الذي أصابه الوهن على الاستقالة، ليصبح رئيسا للبلاد منذ 1979 ويمضي في المنصب أكثر من عقدين من الزمان.

 

كانت العلامات الفارقة في مسيرة صدام حسين هي الحروب التي خاضها في عهده، والتي بدأ أشرسها بعد عام واحد فقط من توليه السلطة في إشارة إلى جرأته أو تهوره فقد صنفت كأطول صراع في القرن العشرين استنفذت كثير من قدرات بلاده.

 

في العام الذي تولى فيه صدام حسين رئاسة الجمهورية شهر يوليو سبقه اندلاع  الثورة الإسلامية شهر إبريل في إيران ونصب الخميني أعلى منصب في إيران المجلس الأعلى للثورة الإسلامية، وتبادل العراق  وإيران سحب السفراء مارس 1980، وبادرت العراق بإعلان الحرب على إيران متهما طهران بقصف بلدات عراقية على الحدود واعتبر العراق مياه شط العرب كاملا جزءا من المياه الإقليمية العراقية وانطلقت العمليات في العمق الإيراني 22 سبتمبر 1980.

 

واستطاعت إيران احتلال  شبه جزيرة الفاو في جنوب العراق 1987 ونجح العراقيون من تحريرها قبل أن تتوسع القوات الإيرانية إلى بغداد، وفي 1988 أعلن وقف إطلاق النار بموجب مجلس الأمن رقم 598 الذي أفضى لبدء المفاوضات والانسحاب للحدود الدولية وتبادل الأسرى لتقف الحرب مخلفة وراءها مليون قتيل و400 مليار دولار خسائر.

 

كانت ثلاث سنوات كافية بالنسبة لصدام حسين للدخول في حرب أخرى، سبقها خلافات عراقية كويتية على حول النفط والحدود والديون، فغزت في 2 أغسطس من عام 1990 القوات العراقية الحدود الدولية باتجاه الكويت وسيطرت على المراكز الرئيسية في شتى أنحاء البلاد ومن ضمنها العاصمة، كما  سيطر الجيش العراقي على الإذاعة والتلفزيون الكويتي واعتقل الآلاف من المدنيين الكويتيين.

 

وفي 7 أغسطس أعلن العراق ضمه للكويت واعتبارها "المحافظة التاسعة عشر"، وأبدت السعودية تخوفها من إقدام صدام حسين على خطوة مشابهة اتجاهها استعانت بالقوات الأمريكية لتأمين نفسها.

 

وقوبل التصرف العراقي بتنديد دولي على مستوى مجلس الأمن، وعلى مستوى جامعة الدول العربية، و تشكل ائتلاف عسكري مكون من 34 دولة ضد العراق لتنفيذ قرارات مجلس الأمن الخاصة بانسحاب القوات العراقية من الكويت.

 

في 16 يناير بعد انتهاء مهلة سحب صدام قواته من الكويت شنت طائرات قوات الائتلاف حملة جوية قرابة 109,867 غارة شملت العراق كله من الشمال خلال 43 يوم، أدت إلى تدمير الكثير من البنى التحتية، وهو ما قابله صدام بمزيد من العند معلنا بدء المعارك.

 

ورد صدام حسين بقصف إسرائيل بصواريخ سكود في اليوم التالي لحملة الائتلاف الدولي، بجانب قصف الرياض والظهران في السعودية، واضطر في النهاية الجيش العراقي للانسحاب بعدما اجتاحت قوات الائتلاف الدولي الأراضي الكويتية، ولكن عقب  أن أشعل الجيش النيران في حقول النفط الكويتي وقصفت قوات الائتلاف القوات العربية المنسحبة مخلفة تدمير 1500 دبابة.

 

وبعد فترة من الهدوء النسبي دوليا الذي شهدته حقبة صدام حسين عاد التوتر بينه وبين الولايات المتحدة الأمريكية من جديد خاصة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 واحتلال أمريكا أفغانستان، فغزت القوات الأمريكية العراق حين رفض صدام الرضوخ لمطالب أمريكا.

 

وبررت أمريكا غزوها للعراق بعدم تطبيق  صدام حسين قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بالسماح للجان التفتيش عن الأسلحة الدمار الشامل التي سوقت الولايات المتحدة امتلاكها له، بجانب رعايته للإرهاب.

 

في 20 مارس 2003 بعد انقضاء المهلة التي أعطاها جورج  بوش الرئيس الأمريكي لصدام حسين ونجليه بمغادرة العراق سمعت انفجارات في بغداد صرح الرئيس الأمريكي أنه أصدر أوامره لتوجيه ضربة كانت تستهدف منزل يعتقد وجود صدام به.

 

وسقطت الحكومة العراقية سريعا مع بدء الغزو الأمريكي البريطاني الذي اعتمد على عنصر المفاجأة لتنهار في بحر 3 أسابيع بمشاركة وتسهيل العديد من الدول.

 

9 إبريل سقط تمثال صدام حسين الذي غطي وجهه بعلم أمريكي بعد أن أعلنت القوات الأمريكية بسط نفوذها على معظم الأراضي العراقية.

 

ألقي القبض على صدام حسين بعدما وجد مختبئا في حفرة وظلت محاكمته مستمرة أكثر من السنتين، بتهم ارتكاب مجازر ضد الإنسانية، وقتل العديد من الأشخاص، والقيام بجرائم حرب، مع مجموعة من رجال الدولة في عهده، ليحكم عليه بالإعدام شنقاً في 5 نوفمبر عام 2006.

 

فجر عيد الأضحى الموافق 30 ديسمبر 2006 حيث موعد إعدامه، طلب صدام حسين الماء بالعسل ليتوضأ ويكمل قراءة القرآن فتحين لحظة إعدامه ويظهر صلبا دون أي تخوف أمام الملثمين الذين نطق الشهادتين مرة ليعلق على حبل المشنقة وهو يكررها مفارقا الحياة.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان