رئيس التحرير: عادل صبري 12:36 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

روسيا تحمي عرش الأسد وتدرج جماعتين للمعارضة في القائمة السوداء

روسيا تحمي عرش الأسد وتدرج جماعتين للمعارضة في القائمة السوداء

العرب والعالم

عناصر أحرار الشام في سويا

روسيا تحمي عرش الأسد وتدرج جماعتين للمعارضة في القائمة السوداء

وكالات 28 أبريل 2016 06:35

 

اقترحت روسيا على مجلس الأمن إدراج جماعتين من المعارضة السورية المسلحة وهما "جيش الإسلام" و"أحرار الشام "في قائمة سوداء بسبب صلات بتنظيمي داعش والقاعدة.

وقال دبلوماسيون إن الجماعتين ستدرجان ضمن قائمة العقوبات الخاصة بالأمم المتحدة إذا لم تعترض أي دولة من أعضاء اللجنة الخاصة بالعقوبات المفروضة على داعش والقاعدة في مجلس الأمن بحلول الساعة 19:00 بتوقيت غرينتش يوم 11 مايو.             

وأوضح المندوب الروسي في الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين: "السبب وراء هذه الخطوة هو معلومات بأن هاتين الجماعتين اللتين تشاركان في الصراع بسوريا لديهما صلات وثيقة مع جماعات إرهابية على رأسها داعش والقاعدة."

ووصف دبلوماسي رفيع بمجلس الأمن، طلب عدم ذكر اسمه، الخطوة الروسية بأنها "عديمة الجدوى"، وأضاف "هذه محاولة لتقسيم المعارضة".

وتواجه المبادرة الروسية معارضة شديدة من قبل الولايات المتحدة، التي أعلنت خارجيتها أن آثار إدراج تنظيمي "جيش الإسلام" و"أحرار الشام" على قائمة الإرهاب الأممية ستكون "مدمرة للهدنة في سوريا".

وفي مؤتمر صحفي دوري، عقد أمس ، قال الناطق الرسمي باسم الوزارة، مارك تونر، إن الولايات المتحدة تعتبر هذين التنظيمين مجموعتين تدخلان ضمن المعارضة السورية، مدعيا أنهما "يشاركان في نظام وقف الأعمال القتالية".

وأشار المسؤول الأمريكي إلى أن واشنطن ترى أن إدراج "أحرار الشام" و"جيش الإسلام" على قائمة المنظمات الإرهابية كان سيمثل خطوة "غير بناءة".

وتمثل جماعة جيش الإسلام واحدة من جماعات المعارضة المسلحة البارزة في سوريا وهي جزء من الهيئة العليا للمفاوضات، التي تأسست في الرياض في ديسمبر الماضي للتفاوض مع الحكومة باسم جماعات المعارضة في مباحثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة، وتتمتع الهيئة العليا للمفاوضات بدعم من دول غربية وعربية بارزة.

وانسحبت أحرار الشام من اجتماع الرياض قائلة إن هناك تهميشا "للفصائل الثورية"، لكن الحركة حضرت أحدث جولة من المباحثات في جنيف. 

ويتكون جيش الإسلام من اندماج أكثر من 55 لواءً وفصيلًا مسلحًا، بدأ باسم "سرية الإسلام"، ثم تطوّر مع ازدياد أعداد مقاتليه ليصبح "لواء الإسلام"، وفي 29 سبتمبر 2013 أعلن عن توحّد عشرات الألوية والفصائل في كيان "جيش الإسلام" الذي كان يعد وقتها أكبر تشكيل عسكري معارض. وتكون الجيش إداريًا من مجلس قيادة و26 مكتبا إداريًا و64 كتيبة عسكرية،وانتشر في مناطق كثيرة من سوريا.

 

أخبار ذات صلة:

بـ"احتواء المسلحين".. الأسد يحاول فرض نفسه كأمر واقع

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان