رئيس التحرير: عادل صبري 10:49 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

العراق.. البيشمركة و"الحشد" يتفقان على تشكيل قوات مشتركة

العراق.. البيشمركة والحشد يتفقان على تشكيل قوات مشتركة

العرب والعالم

قوات البيشمركة الكردية

لحماية "طوزخورماتو"..

العراق.. البيشمركة و"الحشد" يتفقان على تشكيل قوات مشتركة

وكالات 27 أبريل 2016 19:24

توصلت قوات البيشمركة التابعة لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني، ومقاتلو الحشد الشعبي التركماني، إلى اتفاق يقضي بـ"وقف الاشتباكات، وتشكيل قوات مشتركة لحماية قضاء طوزخورماتو"، في محافظة صلاح الدين، وسط العراق.

 

وعقدا محافظ كركوك نجم الدين كريم، ومسؤول تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في كركوك "آسو مامند"، اجتماعًا مع نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، وقائد منظمة بدر هادي العامري، في مطار الحليوة، لبحث الوضع الأمني في المنطقة.

 

وتوصلت الأطراف المشاركة في الاجتماع، لاتفاق يقضي بحماية المنطقة من قبل الشرطة وقوات الأمن الكردية التابعة للإقليم الكردي في العراق، وعودة قوات الحشد الشعبي والبيشمركة التابعة لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني إلى قواعدها خارج طوزخورماتو.

 

وقال كريم في تصريح للصحفيين، إنه "سيتم تشكيل قوة مشتركة مكونة من الشرطة المحلية، وقوات الأسايش الكردية لتأمين حماية القضاء، وعدم تجدد الحوادث المؤلمة مرة أخرى".

 

من جانبه، أوضح العامري، أن الدولة ستعاقب كل من تسبب باندلاع الاشتباكات وزرع الفتنة في القضاء، وستدفع تعويضات للمتضررين، وتعتبر الضحايا شهداء، مشيرًا أنه "لن يبقى في القضاء أي عنصر مسلح سوى الشرطة وقوات الأسايش".

 

وكانت قوات البيشمركة (جيش الإقليم الكردي) ومقاتلو الحشد الشعبي توصلوا الأحد الماضي، إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين الجانبين بعد اشتباكات اندلعت لساعات داخل مدينة طوزخورماتو وأوقعت قتلى وجرحى في صفوف الجانبين والمدنيين.

 

وأدى التوتر الأمني إلى إغلاق الطريق الرئيسي الذي يربط شمال العراق بالعاصمة بغداد ويمر بمدينة طوزخورماتو، قبل إعادة افتتاحه أمس الأول الإثنين.

 

يشار أن قضاء طوزخورماتو، ذا الغالبية التركمانية بمحافظة صلاح الدين، يصنف ضمن المناطق المتنازع عليها، بين الحكومة المركزية في بغداد وحكومة الإقليم الكردي في أربيل، وشهد القضاء على مدى السنوات الماضية توترًا أمنيًا بسبب تصارع القوى على إدارة الملف الأمني فيه.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان