رئيس التحرير: عادل صبري 10:00 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

"هيومن رايتس" تتهم السلطات الليبية بقمع حرية التعبير

هيومن رايتس تتهم السلطات الليبية بقمع حرية التعبير

العرب والعالم

منظمة هيومات رايتس ووتش

"هيومن رايتس" تتهم السلطات الليبية بقمع حرية التعبير

الأناضول 24 سبتمبر 2013 14:55

اتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية، اليوم الثلاثاء، السلطات الليبية بـ "تقييد النقاش السياسي وقمع حرية التعبير"، بعد رفع شكوى بحق 3 نواب في المؤتمر الوطني العام بتهمة "الافتراء والتشهير"، مطالبة بـ "عدم اتخاذ أي إجراءات رسمية بحقهم".


وقال المدير التنفيذي لقسم شمال أفريقيا والشرق الأوسط بالمنظمة، جو ستورك: إن قرار المؤتمر الوطني العام برفع الحصانة عن ثلاثة من نوابه بعد شكوى تقدم بها أحد فصائل المؤتمر، حزب العدالة والبناء الإسلامي، بحق ثلاثة من النواب الليبراليين، يمثل محاولة صريحة لـ "تقييد النقاش السياسي وقمع حرية التعبير".


ولفت ستورك إلى أنه يتوجب على أعضاء المؤتمر الوطني العام أن يدركوا أنهم "شخصيات عامة معرضة للنقد، وأن يتوقفوا عن التهديد بإرسال بعضهم البعض إلى السجون بسبب تعليقاتهم"، حسب تعبيره.


وطالب المدير في المنظمة الحقوقية الأمريكية، السلطات اليبية بـ"صون حرية التعبير وإلغاء القوانين التي تجرم بتهمة التشهير"، وكذلك التركيز على "إصلاح القوانين الموروثة من عهد القذافي التي يمكن استخدامها لقمع حرية التعبير"، وألا تفكر تلك السلطات في استخدامها لـ "ترهيب المعارضين وإسكات المعارضة".


وقرر المؤتمر الوطني العام، الثلاثاء الماضي، رفع الحصانة عن ثلاثة من أعضاء المؤتمر بعد طلب النائب العام الليبي رفع الحصانة عنهم للتحقيق في شكوى رفعها أعضاء من حزب العدالة والبناء (المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين في ليبيا) بحقهم.


وجاء قرار المؤتمر حول النواب الثلاثة بعدما تقدم حزب العدالة والبناء، بطلب قضية لدى النائب العام ضدهم بتهمة "الافتراء والتشهير"، بعد مقابلة تلفزيونية للنواب الثلاثة اتهموا فيها التيار الإسلامي بليبيا بـ"العمالة للخارج وبيع النفط خارج الحسابات الحكومية"، مما دفع باقي النواب للتصويت على رفع الحصانة ضدهم لغرض التحقيق معهم في قضايا موجهة ضدهم وتكليف القضاء بملاحقتهم قضائياً.


وأطاحت ثورة شعبية بدأت فبراير 2011 بنظام العقيد الراحل معمر القذافي الذي قُتل على أيدي المتظاهرين في أكتوبر 2011.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان