رئيس التحرير: عادل صبري 03:04 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

خاتمي: على الغرب ألا يدير ظهره للدبلوماسية الإيرانية

خاتمي: على الغرب ألا يدير ظهره للدبلوماسية الإيرانية

العرب والعالم

محمد خاتمي

في مقاله بالـ "جارديان"

خاتمي: على الغرب ألا يدير ظهره للدبلوماسية الإيرانية

مصر العربية 24 سبتمبر 2013 08:24

نطالع في صحيفة "الغارديان" اليوم الثلاثاء، مقالا في صفحة الرأي للرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي، بعنوان "على الغرب ألا يدير ظهره للدبلوماسية الإيرانية". 

وكتب خاتمي أن "خطاب الرئيس الإيراني حسن روحاني المرتقب الثلاثاء في الأمم المتحدة يمكن أن يؤجج الدبلوماسية التي أعتقدت لأكثر من عقد من الزمان أنها السبيل الوحيد للوصول إلى عالم أفضل".

وأضاف "بينما يستعد روحاني لإلقاء خطابه الثلاثاء أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، ويوجه دعوته إلى (المشاركة البناءة) مع العالم، أتأمل في تجربتي الخاصة رئيسا لهذا البلد العظيم ومحاولاتي لتشجيع الحوار بين الأمم، بدلا من العداوة".
وقال خاتمي إن "الأحداث في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تستحوذ على اهتمام عالمي أكثر من أي وقت آخر في التاريخ، وهذا الاهتمام بدأ مع الثورة الإسلامية في إيران في عام 1979".
ورأى خاتمي أن "منطقة الشرق الأوسط أصبحت اليوم مركزا للقوى السياسية والاجتماعية والأيديولوجيات الجديدة، كما أن جميع المشاكل التي تواجه المنطقة وشمال أفريقيا اليوم لها آثار دولية، فالقضية النووية الإيرانية ليست سوى واحدة منها، وبالتأكيد ليست الكبرى".
وبحسب خاتمي فإن النجاح في حل هذه المشاكل يجب أن يعتمد على الحوار والدبلوماسية، مضيفا أن خطاب روحاني يعتبر فرصة لحسم الاختلافات بين إيران والغرب دبلوماسيا، ولإيجاد حلول للمشكلة النووية التي نشأت منذ سنوات عديدة خلال فترة رئاسته، والتي ضاعت خلالها فرصة مماثلة سابقا، ولأسباب هي الآن معروفة للجميع.
وأشار الرئيس الإيراني السابق إلى أن إيران اليوم مختلفة عما كانت عليه منذ سنوات، وأضاف أن الخبرات الإيجابية والسلبية التي اكتسبناها على مدى الـ 16 سنة الماضية، أضافت الكثير وانعكست على الإصلاحات التي قام بها روحاني على الصعيدين المحلي والدولي، كما أنها أغنت القدرات الديموقراطية للجمهورية الإسلامية الإيرانية.
وفي نهاية المقال، قال خاتمي إن "الشعب الإيراني انتخب روحاني الذي حمل أجندة التغيير، وهذه فرصة لا مثيل لها، وربما لن تتكرر ليس لإيران فقط، بل للغرب ولجميع القوى المحلية والإقليمية، موضحا "نحن في منطقة الشرق الأوسط نتطلع إلى مستقبل أفضل وعالم أفضل مع سياسة خارجية تقوم على الحوار والدبلوماسية في المنطقة".

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان