رئيس التحرير: عادل صبري 08:09 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الرئيس التركي يلتقي الأمين العام للأمم المتحدة

الرئيس التركي يلتقي الأمين العام للأمم المتحدة

العرب والعالم

عبدالله غول

الرئيس التركي يلتقي الأمين العام للأمم المتحدة

وكالات 24 سبتمبر 2013 07:04


التقى الرئيس التركي "عبد الله غل" مع الأمين العام للأمم المتحدة "بان كي مون"، في مدينة "نيويورك" الأميركية، التي وصلها للمشاركة بفعاليات اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ووفقا للمعلومات الواردة من مصادر في رئاسة الجمهورية، فإن "غل" وصف الاتفاق الحاصل حول تفكيك الأسلحة الكيميائية في سوريا، بالخطوة إيجابية، مؤكّدًا أن المشكلة في سوريا لا تتمثل في الأسلحة الكيمياوية، وأنه يجب رسم استراتيجية سياسية شاملة للخروج من الأزمة السورية.

وأوضح "غل"، أن على الأمم المتحدة أن تقوم بخطوات ملموسة، لأن هيبتها ومصداقيتها باتت على المحك، وحول الملف القبرصي، شدد "غل"، أن تركيا تمتلك إرادة واضحة تهدف إلى إيجاد حل شامل للمشكلة القبرصية، كما أن تلك المواقف تتشاطر تلك المواقف مع القبارصة الأتراك، وأن على الجانب الرومي "اليوناني" أن يستجيب للمبادرات التركي لكي تتمكن مسيرة الحل من تحقيق تقدم ملموس على الأرض، مجددًا دعمه لمحادثات السلام الجارية بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

إلى ذلك، التقى الرئيس التركي أيضا خلال مشاركته بفعاليات اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، بـ "خضير الخزاعي"، نائب الرئيس العراقي، وأكّد "غل" خلال اللقاء أن تركيا تحتضن كافة شرائح المجتمع العراقي، وأنها مهتمة باستقرار وأمن ورفاه العراق، فيما أشار "الخزاعي" إلى أهمية علاقات بلاده مع تركيا، وأن بلاده تمتلك إرادة سياسية تهدف إلى تطوير أواصر التعاون وعلاقات حسن الجوار.

وفي سياق متصل، دعا الرئيس التركي "عبد الله غل" المستثمرين الأمريكان، إلى استثمار أموالهم في تركيا، قائلا: "الاقتصاد التركي شهد انقلابا صامتا خلال السنوات العشرة الأخيرة، نحن متفائلون بشأن مستقبل العلاقات الثنائية مع بلادكم، نرغب بمشاطرتكم هذا المستقبل".

وخلال تواجده في مدينة نيويورك الأمريكية، للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، التقى الرئيس التركي برجال الأعمال الأمريكان والأتراك، في مأدبة عشاء نظمها مجلس العمل الأمريكي التركي، شرح فيها غل التسهيلات والإمكانات التي تقدمها بلاده للمستثمرين الأجانب.

وأفاد "غل" أن حجم التبادل التجاري بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية، فاق 20 مليارا خلال العام المنصرم 2012، وأن هذا يقابل زيادة بنسبة 30% مقارنة مع حجم التبادل في العام الذي سبقه، لافتا إلى أن الولايات المتحدة ليست الدولة الأولى في حجم التبادل التجاري بالنسبة لتركيا، رغم أنها أكبر حلفائها.

وأضاف "غل" أن الشركات الأمريكية استثمرت بمقدار 8 مليارات و400 مليون دولار، في تركيا خلال السنوات العشرة الأخيرة، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تحتل المرتبة الثالثة من حيث حجم الاستثمارات الأجنبية في تركيا بعد هولندا والنمسا.

ولفت الرئيس التركي أن بلاده ترغب بالإسراع في الانتهاء من توقيع اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أن تركيا أصبحت من أهم المراكز التجارية العالمية، بسبب الاستقرار الاقتصادي التي تمر به البلاد، إضافة لقربها من أوروبا والقوقاز والشرق الأوسط وأفريقيا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان