رئيس التحرير: عادل صبري 02:13 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

"التحالف" يرحب ببدء المشاورات اليمنية في الكويت

التحالف يرحب ببدء المشاورات اليمنية في الكويت

العرب والعالم

لمتحدث باسم قوات التحالف العربي العميد أحمد عسيري

"التحالف" يرحب ببدء المشاورات اليمنية في الكويت

وكالات 21 أبريل 2016 21:37

أعلنت قيادة قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن، ترحيبها ببدء المشاورات السياسية اليمنية، التي انطلقت مساء اليوم الخميس، في الكويت، بإشراف الأمم المتحدة، ومشاركة جميع أطراف النزاع، بعد تعذر انعقادها كما كان مقررًا الإثنين الماضي.

 

وأكدت قيادة التحالف، في بيان أصدرته ونشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية، مساء اليوم "استمرارها في دعم جهود الأمم المتحدة ومبعوثها إسماعيل ولد الشيخ أحمد، حتى الوصول إلى حل شامل طبقاً للقرار الأممي رقم 2216"، بحسب وكالة اﻷناضول.

 

وثمنت قيادة التحالف "الدور الذي بذلته مختلف الأجهزة في المملكة العربية السعودية لجمع الأطراف اليمنية، وتشكيل اللجان المشتركة لمراقبة وقف إطلاق النار في جميع المحافظات، مما سهل إيصال المواد الإغاثية والطبية ورفع المعاناة عن الشعب اليمني"، وفق ما ذكر البيان.

 

وأكد بيان التحالف "استمراره في تنظيم عمل اللجان المشتركة لمراقبة وقف إطلاق النار، وتنسيق أعمالها والتصدي ومعالجة أي خروقات محتملة، حتى يتم التوصل إلى وقف شامل لإطلاق النار".

 

وأشار البيان أن قيادة التحالف "مستمرة في تكثيف جهودها لإيصال المساعدات الإغاثية والإنسانية إلى جميع المحافظات اليمنية بالتعاون مع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية".

 

وانطلقت في الكويت في وقت سابق من مساء اليوم، جلسة محادثات السلام اليمنية بإشراف الأمم المتحدة، ومشاركة جميع أطراف النزاع، بعد تعذر انعقادها كما كان مقررًا الإثنين الماضي.

 

وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ، في وقت سابق اليوم، إن المفاوضات ستنطلق من النقاط الخمس والقرار الأممي 2216.

 

وتنص النقاط الخمس التي أعلن عنها ولد الشيخ، في نيويورك، أواخر مارس الماضي، على انسحاب المليشيات والجماعات المسلحة، وتسليم الأسلحة الثقيلة للدولة، والترتيبات الأمنية الانتقالية، واستعادة مؤسسات الدولة واستئناف الحوار السياسي الشامل، إضافة إلى إنشاء لجنة خاصة بالسجناء والمعتقلين، فيما يتضمن قرار مجلس الأمن الدولي رقم (2216)، (الصادر في أبريل 2015)، انسحاب "الحوثيين" من المدن وتسليم السلاح، وهو ما تطالب به الحكومة، خلافا لجماعة "أنصار الله" (الحوثي)، التي تريد مناقشة هذا القرار عقب ضمان وجودهم، كشركاء في صنع القرار.

 

وكان وفد ممثلي جماعة "أنصار الله" (الحوثي)، والرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، وصلا الكويت في وقت سابق، اليوم الخميس، قادمين من العاصمة العُمانية مسقط، بعد جهود إقليمية ودولية بذلت في الأيام الثلاثة الماضية لإقناع الوفد بالمشاركة في المشاورات.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان