رئيس التحرير: عادل صبري 07:23 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الكويت.. انطلاق محادثات السلام اليمنية بمشاركة جميع الأطراف

الكويت.. انطلاق محادثات السلام اليمنية بمشاركة جميع الأطراف

العرب والعالم

مفاوضات السلام اليمنية في الكويت ـ أرشيفية

الكويت.. انطلاق محادثات السلام اليمنية بمشاركة جميع الأطراف

وكالات 21 أبريل 2016 18:55

انطلقت في الكويت مساء اليوم الخميس، جلسة محادثات السلام اليمنية بإشراف الأمم المتحدة، ومشاركة جميع أطراف النزاع، بعد تعذر انعقادها كما كان مقررًا الإثنين الماضي.

 

وقال النائب الأول لرئيس الوزراء، وزير الخارجية الكويتي، الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، إن المحادثات تهدف إلى توافق "يعيد إلى اليمن الاستقرار ويحقن الدماء".

 

وأضاف الوزير الكويتي، في كلمة خلال افتتاح الجلسة، نقلها التلفزيون الرسمي "نتطلع لوضع حد للحرب وإنهاء الاقتتال، وأبناء اليمن يتطلعون لمساهماتكم في هذه المشاورات".

 

وأشار الصباح أن المحادثات اليمنية تهدف إلى إعادة إعمار اليمن وإحلال السلام فيه، وأن المفاوضات الجارية "تشكل فرصة تاريخية لإنهاء الصراع، الذي سيدفع الشعب اليمني تكاليفه إن تأخر السلام".

 

من جانبه، قال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ "لا بد من التوصل إلى حل سياسي للخروج من الأزمة"، مشددًا على أن "التوصل إلى حل سلمي، يتطلب تنازلات من الأطراف اليمنية المتنازعة"، وأن "الوضع الإنساني في البلاد لا يحتمل الانتظار".

 

وأضاف ولد الشيخ "نعول على مشاورات الكويت كي تكون بداية فاعلة لبناء وطن آمن"، مؤكّدًا أن "وقف إطلاق النار صامدٌ رغم الخروقات"، وفق تعبيره.

 

وتابع المبعوث الأممي "الطريق شائك لكن الفشل خارج المعادلة.. هدفنا التوصل إلى اتفاق شامل"، داعيًا الأطراف إلى المشاركة وحضور جلسات المحادثات "بحسن نية".

 

كما وصف ولد الشيخ المحادثات بأنها "مفصلية في مرحلة حساسة من التاريخ اليمني"، وقال إن "أعمال محادثات السلام اليمنية التي انطلقت مساء اليوم الخميس في دولة الكويت بعد تأخر استمر 3 أيام، ستنطلق من النقاط الخمس والقرار الأممي 2216".

 

وتنص النقاط الخمس التي أعلن عنها ولد الشيخ، في نيويورك، أواخر مارس الماضي، على انسحاب المليشيات والجماعات المسلحة، وتسليم الأسلحة الثقيلة للدولة، والترتيبات الأمنية الانتقالية، واستعادة مؤسسات الدولة واستئناف الحوار السياسي الشامل، إضافة إلى إنشاء لجنة خاصة بالسجناء والمعتقلين، فيما يتضمن قرار مجلس الأمن الدولي رقم (2216)، (الصادر في أبريل 2015)، انسحاب "الحوثيين" من المدن وتسليم السلاح، وهو ما تطالب به الحكومة، خلافا لجماعة "أنصار الله" (الحوثي)، التي تريد مناقشة هذا القرار عقب ضمان وجودهم، كشركاء في صنع القرار.

 

وكان وفد ممثلي جماعة "أنصار الله" (الحوثي)، والرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، وصلا الكويت في وقت سابق، اليوم الخميس، قادمين من العاصمة العُمانية مسقط، بعد جهود إقليمية ودولية بذلت في الأيام الثلاثة الماضية لإقناع الوفد بالمشاركة في المشاورات.

 

فيما وصل وفدا الحكومة اليمنية وممثلي "الحوثيين" وصالح إلى قاعة المؤتمرات في قصر "بيان" بالعاصمة الكويت، للبدء بالمحادثات التي يتوقع أن ينتج عنها اتفاق شامل بين الطرفين، ينهي الأزمة اليمنية، ويسمح باستئناف حوار سياسي شامل وفق قرار مجلس الأمن الدولي 2216، والقرارات الأخرى ذات الصلة.


اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان