رئيس التحرير: عادل صبري 09:51 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

سياسي سوري: اندماج الفصائل مكسب للثورة ومفاوضات جنيف فاشلة

سياسي سوري: اندماج الفصائل مكسب للثورة ومفاوضات جنيف فاشلة

العرب والعالم

عمر الحبال سياسي سوري

في تصريحات لـ"مصر العربية"

سياسي سوري: اندماج الفصائل مكسب للثورة ومفاوضات جنيف فاشلة

أيمن الأمين 19 أبريل 2016 19:51

قال المعارض السياسي السوري عمر الحبال: "كون أن الثورة السورية لا توجد لها قيادة مركزية وانطلاقتها عفوية شعبية، رغم اندساس استخبارات عصابات الأسد القمعية وقدرتها على اختراق قوى الثورة خاصة في ظل عدم وجود تنظيمات سياسية لتقود العمل الثوري، أجبرت الثورة على التسلح بشكل فردي للدفاع عن التظاهرات وحصل هذا بعد أكثر من 6 أشهر من قمع المظاهرات السلمية (واعترف بذلك بشار الأسد في لقاء تلفزيوني مع قناة أمريكية).

 

اليوم واضح التسلح على نطاق واسع جدًا وتم تشكيل فصائل كثيرة أغلبها مناطقية في كل قرية وكل محافظة هناك عشرات الفصائل والتي لابدَّ لها من أن تتحد لتشكيل قوى عسكرية تمنع عصابات الأسد وميليشياته وميليشيات إيران من  الاستفراد بكل فصيل على حدة، وحصل الكثير من عمليات الاندماج في كل مناطق سوريا والإعلان عن " فرقة الحسم " اليوم يصبّ في صالح تقوية جبهات القتال ضد عصابات الأسد والميليشيات الطائفية لحسم تلك المعارك الوجودية التي تستهدف احتلال سوريا من قبل ميليشيات عصابات ولي الفقيه التي تعلن كل يوم عن إرسال آلاف المرتزقة لقتل وتهجير الشعب السوري.

 

وعن مفاوضات سوريا التي تجرى الآن في العاصمة السويسرية جنيف، قال الحبال لـ"مصر العربية": "إن أساس تلك المفاوضات كان بيان جنيف 1 لعام 2012 والذي ينص على تغيير سياسي وتشكيل هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات والتي تعني إنهاء النظام بتغيير سياسي شامل، لكن من لحظة توقيع وإعلان البيان راحت روسيا وما يسمى نظام الأسد تطلق تفسيرات مخالفة لنص القرار الواضح مما أجل تنفيذه..

مجازر الأسد في سوريا

وجاء جنيف 2 في عام 2013 لينتهي بالفشل أيضًا واستقالة كوفي أنان والإبراهيمي بسبب إفشال روسيا والأسد لقرارات مجلس الأمن وبيان جنيف 1، وأتى مؤتمر الرياض كمحاولة لتمثيل أوسع لقوى المعارضة وتم حشر قوى تدعي المعارضة وهي قابعة في دمشق وتتلقى تعليماتها من مخابرات النظام، الذي يقنص طفلا لمجرد كتابة كلمة على جدار كما يعتقل الأطفال والنساء ويقوم بعمليات تعذيب وحشية لا مثيل لها في التاريخ بحق من يعارضه..

 

لكن هؤلاء المعارضين يستخدمهم لتلميع صورته والقيام نيابة عنه في حالات لا يستطيع هو القيام بها، مثل إفشال تسليم مقعد الجامعة العربية للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة بناء على رسالة من هيئة التنسيق، من دمشق، والتي طلبت عدم تنفيذ قرار الجامعة العربية وأنقذت رقبة بشار الأسد، وتلقفت الجامعة العربية هذه الرسالة اللاشرعية وأجلت تسليم مقعد الجامعة العربية وأفقدت الثورة اعترافا قانونيا هاما بعد أن حصلت على اعتراف سياسي من أكثر من 130 دولة في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

وأشار السياسي السوري إلى أنه رغم تلك المنغصات جاء مؤتمر الرياض ليشكل هيئة عليا للمفاوضات وضم بعض الفصائل الثورية المسلحة إلى المؤتمر والهيئة وقامت الهيئة بتشكيل وفد لمفاوضات جنيف، وفور تشكيل الهيئة أصدر مجلس الأمن القرار 2254 والذي حاول التلاعب ببيان جنيف 1 عبر تحريف عبارة تغيير سياسي إلى عبارة انتقال سياسي مضيفا تأكيده على بيان جنيف1 وباقي قرارات مجلس الأمن..

استيفان ديمستورا المبعوث الأممي لدى سوريا

وجاء في القرار 2254 قرار هدنة ووقف لاطلاق النار مستثنيا من سماهم فصائل إرهابية، وهذا الاستثناء أطلق يد الغزاة الروس وميليشيات عصابات الأسد لتستمر في استهداف الثورة وفصائلها والمدنيين بحجة الإرهاب لعدم وجود آلية لمراقبة وقف إطلاق النار التي لم يلتزم بها النظام ولا ساعة واحدة بل دأب على إسماع العالم خرقه لها عبر إطلاق قذائف المدفعية والصواريخ مستهدفًا محيط دمشق المأهول بالسكان المدنيين من قمة جبل قاسيون المطل على دمشق وحدثت عمليات قصف بعد 20 دقيقة من دخول وقف إطلاق النار فجر 2 فبراير 2016.

 

وتابع: "جاءت موافقة الهيئة العليا للمفاوضات في الذهاب إلى جنيف بعد وعود أمريكية وضغوط دولية تقول بضمانة تنفيذ النظام بنود قرار مجلس الأمن 2254 وخاصة البنود 11و 12 و13 والتي تنص على فك الحصار عن 58 منطقة تحاصرها ميليشيات الأسد وميليشيات حزب الله والميليشيات الإيرانية المرتزقة بحماية وغطاء جوي روسي، وبند إطلاق سراح كافة المعتقلين وإدخال المعونات اللازمة لأكثر من مليون ونصف مدني محاصر في تلك المناطق دون اعتراض أو تعطيل من عصابات الأسد وداعميه..

 

لكن لم يتم تنفيذ أي بند من تلك البنود وتم تسجيل ارتكاب عصابات الأسد أكثر من 60 مجزرة راح ضحيتها آلاف المدنيين حتى في مخيمات بسيطة إضافة إلى تسجيل وتوثيق من جهات محايدة  أكثر من 2000 خرق للهدنة من قبل قوات الأسد وروسيا وداعميه المرتزقة.

وأضاف، خلال جلسات المفاوضات غير المباشرة في جولتي مارس وإبريل كان دوما المفوض الأممي ديمستورا غير نزيه مطلقا وكان يدفع باتجاه تمييع القرارات الأممية ليقوم الوفد بالقبول بنظام الأسد ويقدم عروضا مخالفة للقرارات الدولية يقصد منها إبقاء نظام الأسد وحتى الأسد نفسه في الحكم خلال فترة انتقالية رغم ما ارتكبه من مجازر واضحة للعيان واستهتاره بالقرارات الأممية التي لابدَّ من تنفيذها بالقوة إن لم تنفذ بالتراضي، وهنا رغم طرح هيئة المفاوضات لكثير من التنازلات لكن وفد الأسد مصر على انتهاك كل القرارات الدولية ويغطي عليه ديمستورا وخاصة عندما يقول إن الهدنة ناجحة بنسبة 90% والتغاضي عن عدم فك الحصار التجويعي ليموت العشرات يوميًا بسبب التجويع ورفض فك الحصار ومنع إدخال المواد الغذائية والدوائية.

 

"هنا واضح أن وفد الهيئة العليا لا يستطيع التغاضي عما يحدث على أرض سوريا من مجازر وعدم وجود إرادة دولية لتطبيق القرارات الدولية وانتهاكها من قبل من أصدروها وخاصة روسيا وضعف أمريكي، "الشعب السوري أساسا يعرف تخاذل المجتمع الدولي ويعرف أن مجرم الحرب الأسد لن يسلم السلطة إلا بقوة الشعب والثورة لن تتراجع بعد أن قدمت بحورًا من الدماء وأكثر من 600 ألف شهيد وما يقارب من مليون و 600 ألف معاق من أجل إسقاط النظام وإقامة دولة العدالة والحرية في دولة مواطنة ولازال هؤلاء يخرجون في تظاهراتهم السلمية وتصدح حناجرهم وتقول: الشعب يريد إسقاط النظام.
 

وأنهى الحبال كلامه، كلنا يعرف مسبقا أنها مفاوضات فاشلة وإن لم تكن مدعومة بالقوة لتنفيذ مقرراتها، وانسحاب وفد هيئة المفاوضات تحصيل حاصل لأمر واقع، وتحتاج إلى إصدار قرار مجلس أمن تحت الفصل السابع لتفيذ تلك القرارات إن كان هناك جدية من قبل مجلس الأمن والأمم المتحدة إن أرادت القيام بما يتوجب عليها من دور إنساني تخلت عنه منذ بداية الثورة السورية وعدم حماية المدنيين.

رياض حجاب

وأكد رئيس الهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة السورية رياض حجاب تعليق مباحثات جنيف إلى حين الالتزام بالقرارات الدولية، مؤكدًا أن لا وجود للرئيس بشار الأسد في أي حل مقبل، ودعا مجلس الأمن والدول الداعمة لسوريا إلى الانعقاد لتقييم الهدنة.

 

وقال حجاب -في مؤتمر صحفي عقده قبل مغادرته جنيف- إن الوفد لن يبقى في جنيف طالما أنَّ الشعب السوري يعاني من القصف والجوع والحصار.

 

وأكد أن الوفد خارج العملية التفاوضية منذ أمس الاثنين، مشيرًا إلى أنَّ قرار الهيئة بتأجيل مشاركة المعارضة في محادثات جنيف يعني "التعليق".

 

وفي السياق، أعلنت ثلاثة فصائل ثورية في الجبهة الجنوبية، اليوم الثلاثاء، اندماجها تحت كيان عسكري موحد، يحمل اسم "فرقة الحسم"، بقيادة العقيد قاسم الحريري.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان