رئيس التحرير: عادل صبري 09:32 مساءً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بعد نهب ثرواته .. أمريكا تتسول من الخليج لإعمار العراق

بعد نهب ثرواته .. أمريكا تتسول من الخليج لإعمار العراق

العرب والعالم

أثناء الغزو الأمريكي للعراق

بعد نهب ثرواته .. أمريكا تتسول من الخليج لإعمار العراق

محمد المشتاوي 18 أبريل 2016 21:59

بعدما كانت إحدى أغنى دول المنطقة قبل الاحتلال الأمريكي لها في 2003، الذي دمر ونهب ثرواتها وخلف فسادا واقتتالا داخليا يحرق الأخضر واليابس، باتت دولة العراق في مأزق اقتصادي جراء انخفاض أسعار النفط وزيادة الدين العام وحاجتها لإعادة الإعمار ما دفع الولايات المتحدة لطلب مساعدات خليجية من أجل إعمار الدولة المنكوبة.

 

وأعلن وزير الدفاع الأمريكي، آشتون كارتر، أنه سيطلب من دول الخليج الأسبوع المقبل المساهمة في إعمار العراق.

 

وأضاف كارتر، خلال زيارته لقاعدة "الظفرة" الجوية بالإمارات، أول من أمس، أنه سيتعين إعادة بناء مناطق دمّرها التنظيم وسلبها وتعامل معها بشكل سيء أجل هزيمة داعش في العراق وسوريا ".

 

وأكمل أن "العراق في حاجة إلى مساعدة اقتصادية وسياسية وعسكرية كي يتعافى".

 

 

وبعد هذا التصريح بيوم دعا العراق البنك الدولي إلى تقديم المزيد من الدعم المالي له في عملية إعادة اعمار المناطق المحررة من داعش.

 

وأعرب هوشيار زيباري وزير المالية عن "حاجة العراق لمزيد من الدعم بعد تحرير المزيد من الأراضي وآخرها تحرير قضاء هيت".

 

وقد أعلن صندوق النقد الدولي فيما قبل أن الاقتصاد العراقي انكمش 2.1% في 2015، في حين ارتفع عجز ميزان المعاملات الجارية، مما استنزف احتياطياته النقدية لتنخفض 13 مليار دولار لتبلغ 54 مليار دولار في نهاية العام.

 

وتبلغ الميزانية الفدرالية العراقية لهذا العام نحو 90 مليار دولار، بعجز يقدر بـ21 مليارا،

وبلغت مبيعات النفط بالشهر الماضي بلغت 3.25 ملايين برميل يوميا بسعر 23 دولارا

للبرميل.

 

وتقول الموازنة العراقية إن الإيرادات الكلية المتوقع تحقيقها هذا العام ستكون بحدود 70 مليار دولار، تبلغ إيرادات النفط منها 60 مليارا.

 

فساد غير مسبوق

 

ويعاني العراق من الفساد السياسي الذي نهب العديد من ثرواته ما تسبب في دعوات الزعيم الشيعي مقتدى الصدر لأنصاره بالتظاهر والاعتصام في المنطقة الخضراء طلبا للتعديل الوزير ووقف تفشي الفساد في البلد.

 

وقال رائد العزاوي أستاذ العلوم السياسية العراقي في الجامعة الأمريكية مؤكدا إن الفساد المالي والسياسي الكبير الذي غمر الحكومة العراقية أصبح ولا يمكن إغفاله والسكوت عنه طويلا.

 

وأضاف العزاوي في حديثه لـ"مصر العربية" أن هذا الفساد  كان وراء خروج مئات الآلاف للاحتجاج ضده بعد ما تسبب في تدهور الأوضاع في العراق.

 

وأعلن في 12 إبريل الماضي تشكيل تحالف جديد يسمى "مشروع علماء العراق للإصلاح"، ويضم علماء الدين وقوى وشخصيات وطنية من مختلف الطوائف، بهدف إصلاح الأوضاع في البلاد من خلال محاربة الفتنة والفساد وإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

 

إضرابات أمنية

 

ويشهد العراق اضطرابات كبيرة بعد نجاح تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في احتلال مدينة الموصل في 2014 وتمدد منها لمناطق أخرى في الأنبار والرمادي ومحافظة صلاح الدين والفلوجة وغيرها.

 

وحتى الآن لم يستطع الجيش العراقي من تحرير الموصل أكبر معاقل التنظيم ولكنه نجح بمعاومة ميليشيات الحشد الشعبي الشيعية في تحرير بعض المدن من يد التنظيم كالرمادي وبيجي وسنجار.

 

ويستعد الجيش العراقي لدخول الفلوجة والموصل وسط قلق كبير من تفخيخ التنظيم لهذه المدن.

 

وفي الوقت الذي يعاني فيه العراق ماليا وعسكريا وسياسيا بعد استقالة وزراء التيار الصدري من الحكومة منذ أيام في تصعيد جديد للأزمة، يعد الأكراد عدتهم للانفصال بإقليم كردستان عن العراق بحفر خندق كحدود للإقليم والتجهيز لإجراء استفتاء شعبي على الانفصال.

 

ويواصل الإقليم تصدير النفط  في مناطقه الغنية بها بشكل منفرد بعيدا عن حكومة العراق المركزية، ما يضع العراق في وضع لا يحسد عليه

 

 

 أسامة عبدالخالق الخبير الاقتصادي بجامعة الدول العربية رأى أن أمريكا تحاول طلب المساعدات الخليجية للمساهمة في إعمار العراق من أجل تجميل صورتها فهي التي تسببت في تدمير ونهب العراق.

 

جامعة الدول العربية

 

وطالب عبدالخالق في حديثه لـ"مصر العربية" بأن تساهم الدول العربية في إعمار العراق ولكن تحت مظلة جامعة الدول العربية خشية أن تستولى الولايات المتحدة على هذه الأموال أو استغلالها سياسيا.

 

وذكر الخبير الاقتصادي بالجامعة العربية أن العراق كان قبل الغزو الأمريكي من أقوى اقتصاديات المنطقة من حيث مستوى القدرة على الإنفاق ورصيد الذهب الذي سرق بعد أن كان لهذه الدولة احتياطي كبير جدا من الذهب.

 

وتابع:" كان العراق من أكبر مراكز التجارة العالمية ومن  أكبر الدول الغنية بالآثار، والمكتبات العلمية، وكل ذلك سرق ونهب ودمر بسبب أمريكا".

 

وأشار إلى أن الفساد الذي وصل لدرجة غير مسبوقة في العراق تسبب في الوضع المتأزم الحالي، مكملا:" في ظل الحكومات اللامركزية يتفشى الفساد، فما بالنا ببلد لا يعتبر بها حكومة بالأساس".

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان