رئيس التحرير: عادل صبري 07:14 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

إسرائيل تنفي مشاركتها الأمنية في عملية "نيروبي"

زعمت أنها تساعد في المفاوضات فقط..

إسرائيل تنفي مشاركتها الأمنية في عملية "نيروبي"

معتز بالله محمد 22 سبتمبر 2013 17:15

بعد ساعات قليلة من تأكيد موقع" ديبكا" الإسرائيلي من اشتراك وحدة إسرائيلية خاصة في عملية اقتحام مركز"ويست جيت" التجاري في العاصمة الكينية نيروبي، صرح مصدر أمني إسرائيلي لوكالة "رويترز" للأنباء أن  مستشارين" إسرائيليين يساعدون السلطات الكينية في المفاوضات الجارية مع أعضاء حركة" شباب المجاهدين" الصومالية التي تحتجز رهائن داخل المبنى، نافيًا أي تدخل أمني إسرائيلي في عملية الاقتحام.

 

وأضاف المصدر أن وفد إسرائيلي يضم مستشارين موجود بالفعل داخل المتجر لمساعدة الكينيين في "استراتيجية المفاوضات" مع الخاطفين، مؤكدًا أن كافة الرهائن الإسرائيليين خرجوا من المتجر بسلام.

 

ويرى مراقبون أن حالة التخبط الإسرائيلية تعكس تورطًا فعليًا لقوات خاصة إسرائيلية في العملية، لاسيما وأن المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية" بول هيرشزون" قد صرح في وقت سابق لوكالة الأنباء الفرنسية AFP" " بقوله: "لن نتحدث في هذا التوقيت عن تفاصيل بشأن عملية أمنية مشتركة مازالت مستمرة".

 

كذلك قال مراسل "الجارديان" البريطانية بنيروبي إنه التقى اثنين من الرهائن تم تحريرهما من المتجر وتحدثا عن شخص قام بتخليصهما يُعتقد أنه رجل أمن إسرائيلي.

 

صحيفة" يديعوت أحرنوت" نقلت عن الإسرائيلي "ياريف كيدار" مندوب شركة" عميران" الإسرائيلية في كينيا والذي كان داخل المبنى قوله: "بدأنا نسمع صرخات لأشخاص خائفين، وفتح المخربون نيران أسلحتهم بكل اتجاه، وفي ذلك الوقت قمت بإخفاء كافة الوثائق الخاصة بي التي من الممكن أن تكشف هويتي كإسرائيلي- جواز السفر ووثائق العمل- حتى لا يقوموا لا قدر الله باختطافي، أو يؤذونني لكوني إسرائيليا. كذلك فعل زميلي في العمل. بقينا تحت الطاولات حتى وصلت قوات الأمن المحلية".

 

يشار إلى أن الرئيس الإسرائيلي" شمعون بيريز" قد بعث اليوم ببرقية عزاء خاصة للرئيس الكيني أوهورو كينياتا، أعرب فيها عن بالغ حزنه وعزائه لأسر الضحايا.

 

ويتكون مركز" ويست جيت" التجاري من أربعة طوابق، تضم أكثر من 180 محلاً تجاريًا، من بينها عدد من محلات الـ" سوبرماركت" والمجوهرات، يمتلك إسرائيليون عددًا منها.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان