رئيس التحرير: عادل صبري 08:21 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

أروقة جنيف تشهد يومًا هامًا من المفاوضات السورية

أروقة جنيف تشهد يومًا هامًا من المفاوضات السورية

العرب والعالم

جولة من مفاوضات جنيف السابقة - أرشيفية

أروقة جنيف تشهد يومًا هامًا من المفاوضات السورية

وكالات 18 أبريل 2016 12:32

تشهد أروقة الاجتماعات في جنيف، يومًا هامًا، اليوم الإثنين، حيث يجري المبعوث الأممي ستيفان دي مستورا، لقاءين منفصلين، مع وفدي النظام، والمعارضة المتمثل بوفد هيئة التفاوض العليا، في المقر الأممي بجنيف.

 

 

ومن المنتظر أن يعقد المبعوث الأممي مؤتمرا صحفيًا، عقب انتهاء اجتماعاته مع الطرفين، فيما من المتوقع أن يعقد الطرفان المجتمعان مع دي مستورا أيضًا، مؤتمرات صحفية تتناول آخر تطورات الجولة الحالية من المفاوضات.

 

وتتزامن الاجتماعات مع تطورات ميدانية هامة، حيث أن اتفاق "وقف الأعمال العدائية" الذي دخل حيز التنفيذ قبل نحو شهرين، يتعرض لخروقات كبيرة في عدد من الجبهات، فيما تواصل قوات النظام قصفها وعملياتها ضد المعارضة.
 

ويشهد الملف الإنساني تراجعًا، بعد تقدم حصل في الفترة الماضية، إذ لم تدخل المساعدات الإنسانية بعد إلى عدد من المناطق، من بينها داريا ودوما وحرستا، ولم يرفع الحصار عن مناطق أخرى، إضافة لملف المعتقلين، الذي لم يحصل فيه أي انفراجات.
 

وفي نفس الإطار، فإن وفد المعارضة التابع للهيئة العليا للتفاوض، يتعرض لضغط من قبل الفصائل العسكرية، لتنفيذ المطالب التي وردت في القرار الأممي 2254، وتعتبر أن النظام ليس مستعدًا لتقديم أي شيء من أجل الحل السياسي.
 

وبناءً على ذلك، فإن المعارضة تنتظر نتائج لقاء دي مستورا مع وفد النظام، ومن ثم معها، لتحديد موقفها من المحادثات، إن كانت ستستمر أو تنسحب، أو أن يعلن المبعوث الأممي تعليق المفاوضات، في حال لوّحت المعارضة بالانسحاب، كما حصل في جولة يناير الماضي.


ومن المرتقب أن يعقد وفد المعارضة مؤتمرًا صحفيًا، يتحدث فيه منسق الهيئة العليا للتفاوض، رياض حجاب، الذي وصل جنيف قبل يومين، ليترأس اجتماعات الهيئة، كما أجرى لقاءّ مع مجموعة دعم أصدقاء الشعب السوري.
 

وكان رئيس وفد هيئة التفاوض في المعارضة، أسعد الزعبي، قد نفى إمكانية الانسحاب من المفاوضات، في لقاء أجرته معه الأناضول قبل يومين، مؤكدًا رفض مقترح من أحد الخبراء العاملين مع دي مستورا، بأن تعيّن المعارضة 3 نواب للرئيس بشار الأسد، وتشكيل حكومة مشتركة.


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان