رئيس التحرير: عادل صبري 07:57 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

حرق كتب سيد قطب في ميناء طرابلس

الأمن استند إلى فتاوى بتضمنها "انحرافات"

حرق كتب سيد قطب في ميناء طرابلس

الأناضول 22 سبتمبر 2013 13:44

قالت مصادر أمنية ليبية إن قوات من الشرطة صادرت حاوية محملة بكتب لسيد قطب، أبرز المفكرين الراحلين المحسوبين على جماعة الإخوان المسلمين، كانت قد وصلت إلي ميناء العاصمة طرابلس مؤخرا، من دون تحديد موعد الواقعة.

وأضافت المصادر أن الحاوية المحملة بكتب لقطب جرى مصادرتها ونقلها إلى مقر قوة أمنية بطرابلس تمهيدا لفتح تحقيق حول الجهة القادمة منها والمسؤولة عن جلبها، إلا إن عناصر الأمن قاموا بإحراقها قبل أن يتم النظر فيها من الناحية القانونية وما إذا كان مسموحا بدخولها أم لا.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن عناصر الأمن استندوا  إلي فتاوى علماء ومشايخ بوجود "انحرافات وشبهات" في كتب سيد قطب، مما دفعهم لمصادرتها وحرقها، منوهاً إلى أن ما جرى كان موقفا من "عناصر أمنية استنادا إلى آراء دينية وليست قانونية".

ولم يتسن الحصول على تأكيد رسمي لهذه المعلومات من مصادر رسمية ليبية، فيما نفت من جهتها وزارة الثقافة الليبية، في بيان للمتحدث باسمها عادل صنع الله، أن تكون قد منعت أو أمرت بمصادرة أي كتب في البلاد، مشيرا إلى أنها "لا تملك أي قوائم للمؤلفات التي يمنع نشرها في البلاد".

كما أعرب عن تعهد الوزارة بإجراء تعديلات على قانون المطبوعات  لمنع أي "موضوعات غير مرغوبة لدي الشارع الليبي".

يشار إلي أن بعض الصفحات بمواقع التواصل الاجتماعي قد تناقلت مؤخرا صورا ومقاطع فيديو لحرق كتب قيل إنها لسيد قطب بعد مصادرتها.

وتعيش ليبيا حالة من عدم الاستقرار الأمني منذ ثورة فبراير/شباط 2011، التي أطاحت بنظام العقيد الراحل معمر القذافي.

يذكر أن سيد قطب (9 أكتوبر/تشرين الأول 1906 - 29 أغسطس/آب 1966) كاتب وأديب ومنظر إسلامي مصري، وعضو سابق في مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين.

واعتبر سيد قطب من أوائل منظري فكر "السلفية الجهادية"، وذلك منذ ستينيات القرن العشرين، وفي عهد الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناضر، ألقي القبض عليه أكثر من مرة بتهمة التحريض ضد النظام، وحكم عليه بالإعدام ونفذ الحكم في العام 1966، لكنه ظل ظل أحد أبرز مفكري التيار الإسلامي بوجه عام.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان